بعد اتفاق التكامل العسكري:

أوروبا للدفاع: السير في حقل ألغام...!

14 نوفمبر 2017 المصدر : •• الفجر - خيرة الشيباني تعليق 146 مشاهدة طباعة
    هل يشكل خلق “تعاون منظم دائم” لحظة تاريخية على الطريق الطويلة التي من شأنها أن توصل الأوروبيين إلى دفاع مشترك؟
 أم أنها خطوة بسيطة لن تغير جذريا المشهد الأمني في أوروبا؟ 

  من المستحيل الاجابة ما دمنا لا نعرف طبيعة وطموح المشاريع المشتركة التي سيتم اختيارها ..
مبدئيا سيتم ذلك خلال المجلس الأوروبي في ديسمبر. لكن ما هو ثابت وواضح أن ثلاثة وعشرين بلدا من بين البلدان الثمانية والعشرين في الاتحاد الأوروبي، انطلقت في ورشة بحجم لم نره منذ فترة طويلة جدا. وهناك يقين آخر: أن تجميع الوسائل والامكانات والرجال والمواد التي تتطلبها إرادتهم لتعزيز الاكتفاء الذاتي الأوروبي في مجال الدفاع سيصطدم بنوعين على الأقل من الصعوبات.
 
قوة روسيا
  على الصعيد السياسي - العسكري، أولا، ستكون مسألة تحديد المسارح وأنواع العمليات التي ستضطلع بها القوات الأوروبية مستقبلا. نحن نعلم أنه في مجال الأمن، لكل دولة رؤيتها الخاصة للتهديدات التي تحيط بها. فالدول الشرقية تخشى من قوة روسيا، وتشعر فرنسا بقلق خاص إزاء زعزعة الاستقرار في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وتقود الحرب ضد الإرهاب الإسلامي. ويرى توماس بيليرين-كارلين من معهد جاك ديلور، “أن أحد الرهانات التي يواجهها الدفاع الأوروبي يتمثل في أن كابوس البعض يصبح كابوس الآخرين”، قبل ان يضيف انه شيئا فشيئا تتلاقى المصالح. وقد أرسلت إستونيا بضع عشرات من الجنود إلى جمهورية أفريقيا الوسطى، بينما تتولى وحدة تشيكية حماية مقر بعثة تدريب الجيش المالي في باماكو.

تصميم المعدات الخاصة
   التحدي الرئيسي الآخر، هو قدرة الأوروبيين على تجميع وسائلهم المالية والتقنية لتصنيع المعدات العسكرية. أرهقهم الاضطرار إلى شراء طائرات المراقبة بدون طيار، وطائرات النقل من الأمريكيين، يبدو أن الأوربيين عازمون على تصميم معداتهم الخاصة.
 وقد بدأت إيرباص وداسوا والإيطالية ليوناردو فينميكانيكا في اجراء دراسات أولية لتصنيع طائرة بدون طيار أوروبية ستكون جاهزة للعمل عام 2025. 
ولكن يجب أن يوضع في الاعتبار أن جميع مشاريع الطائرات بدون طيــــار العســكرية فشلت حتى الان.
 
طائرة مقاتلة
  والمباراة تبدو أكثر تعقيدا بالنسبة لمشروع تصنيع مقاتلة لتحل محل رافال داسو ويوروفيتر التي تجهّز لوفتواف. في الثمانينات، عملت فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا معا لتطوير طائرة قتالية، ثم انفصلت مساراتهم بسرعة، اذ فضلت الدولة الفرنسية تطوير مشروعها الخاص، داسو رافال، تاركة للآخرين الانطلاق في مشروع يوروفايتر، حيث تلتقي المجموعة الاوروبية للصناعات الجوية والدفاعية إي أيه دي إس، وبريتيش ايروسبيس. 
 
  وقد استُلّت السكاكين مرة أخرى بين داسو التي تتحفظ بشدة على الطائرة المقاتلة الفرنسية الألمانية المستقبلية، وإي أيه دي إس التي سبق ان أعلنت عزمها على قيادة المشروع، ووحدها إرادة سياسية حازمة قادرة على تجاوز تضخم الانا لصناعيي الاسلحة.   
 ان تعدد البرامج العسكرية المشتركة يمكن أن ييُسّر مهمة الحكومات إذا سمحت للصناعيين في مجال الأسلحة بتوزيع المهام وقيادة المشاريع.
عن ليزيكو الفرنسية
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1497 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1441 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1306 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      664 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60172 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53901 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37272 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36497 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision