ابرز المشاكل والحلول التي يواجهها الأهل مع تربية أولادهم

8 أغسطس 2017 المصدر : تعليق 342 مشاهدة طباعة
تتطلّب تربية الأولاد أحياناً الاستعانة بآراء خارجية. يقدم الخبراء فيما يلي أجوبة عن أبرز المشاكل التي يواجهها الأهالي مع أولادهم.
 
• يقلّد ابني البالغ من العمر ثلاث سنوات صديقه ويكرّر أبسط حركاته وأفعاله. ما سبب هذه النزعة وكيف يمكن إنهاؤها؟
- تسمح النزعة إلى التقليد للطفل ببناء شخصيته، وإيجاد مراجع له خارج إطار عائلته. في عمر الثالثة، يتعلّم الطفل أن يقيم العلاقات مع المحيطين به ويكتسب بذلك شيئاً من الاستقلالية، وربما يبدو له التقليد أسهل طريقة لإحراز التقدم واكتساب الثقة قبل بدء اكتشافاته الخاصة. تسمح له هذه المقاربة أيضاً بإعادة النظر في رغباته وتحديد ما يسعده وتشجيعه على الانخراط في الجماعة. يمكن أن يرسم له الوالدان الحدود ويركّزا على مزاياه وحده حين يصيبه الهلع إذا لم يجد صديقه معه طوال الوقت.

• تريد ابنتي البالغة من العمر 12 عاماً أن تتبنى حمية نباتية. هل يجب أن أوافق على رغبتها أو أكبح عاداتها الغذائية الجديدة؟
- لا داعي للقلق! ربما يكون خيارها عابراً أو دائماً. يتأثر الأولاد دوماً بميل الراشدين من حولهم إلى المبالغة في استهلاك اللحوم وبالمشاكل البيئية. ناقشي مع ابنتك الأسباب التي تدفعها إلى تغيير نظامها الغذائي واقترحي عليها تخفيف اللحوم بدل حذفها بالكامل. في مطلق الأحوال، احرصي على مرافقتها في هذه المرحلة،
 بمساعدة اختصاصي عند الحاجة: يمكن إيجاد الفيتامين B12 في أغذية أخرى عدا اللحوم (بيض، أجبان، بقوليات) لكن لن يكون الحديد النباتي كافياً وستبرز الحاجة إلى استعمال المكملات. حاولي أن تحمّليها مسؤوليات إضافية واطلبي منها تحضير الأطباق معك.

• بدأت ابنتي البالغة من العمر 5 أعوام ترتعب من الذئاب منذ بضعة أشهر لدرجة أنها تطلب منا أن نحمي غرفتها منها في كل مساء. كيف يمكن طمأنتها؟
- يُعتبر الذئب جزءاً من المخيلة الجماعية ومن الطبيعي أن يمرّ الأولاد بنوبات من الرعب الليلي بسببه. تحتاج ابنتك إلى بناء شخصيتها والتحكم بانفعالاتها العدائية. خصّصي الوقت كي تصغي إليها وتراقبيها قبل أن تتدخلي. إذا عملتِ على تبديد خوفها سريعاً من دون أن يتسنى لها مواجهته، لن يختفي خوفها بالكامل. اسمعي ما تقوله واطردي معها الذئب من غرفتها لكن لا توافقي على نومها في سريرك.
 سرعان ما يترسخ شعورها بالأمان. إذا راودتها كوابيس متكررة وتجدّد خوفها في أوقات اليقظة، اطلبي منها أن تعبّر عن مشاعرها. قد تكون منزعجة من بعض الحوادث التي مرّت في حياتها اليومية.

• لا يكفّ ابني البالغ من العمر 7 أعوام عن طرح الأسئلة عن المواضيع كافة ومسائل صعبة لا أستطيع الإجابة عنها. كيف أشبع فضوله من دون أن أقدّم له أجوبة سخيفة؟
- في هذا العمر، تكثر الأسئلة الوجودية التي تدور في عقله (عن الحياة والموت والكون والعالم...). حين يطرح عليك ابنك هذه الأسئلة، يريد بذلك أن يخوض نقاشاً حقيقياً معك لأنك تحتلين في نظره مكانة خاصة.
 أخبريه في البداية بأن سؤاله لامع وأنكما ستبحثان معاً عن الجواب على شبكة الإنترنت مثلاً أو ستقصدان معرضاً أو تشاهدان فيلماً وثائقياً أو تطالعان كتاباً مصوراً عن هذا الموضوع. 
بهذه الطريقة، سيتعلم الطفل درساً قيّماً وسيفهم أن أحداً لا يحمل أجوبة عن الأسئلة كافة، وسيحصل في الوقت نفسه على مجموعة واسعة من المعارف ويُطوّر طرائق بحثه عما يريد معرفته.

• منذ بضعة أشهر، لم يعد ابناي التوأمان يعيشان علاقتهما الأخوية بالطريقة نفسها. يميل أحدهما إلى إبعاد نفسه عن الآخر بينما يتمسك الثاني بعلاقة التماهي التي تجمعه بشقيقه. هل يجب أن أتدخل؟
- بعد سنوات من التماهي، من الطبيعي أن يسعى أحد الشقيقين إلى التميّز وسط عائلته. إنه سلوك إيجابي! لكن تتعلّق المشكلة بشعور الرفض الذي يمكن أن يعيشه الشقيق الآخر كونه لا يختبر تجربة (فك الرابط) بالإيقاع نفسه.
 لذا يجب أن تتكلمي مع الشقيق الذي بدأ يبتعد وتقولي له: (أعرف أنك تحب شقيقك لكنه لا يشعر بذلك. يجب أن تُطمِئنه وتُظهِر له التعاطف كي لا يتألم). بعد هذه المحادثة الصريحة، سيفهم ابنك الوضع تدريجاً وسيخفف سلوكياته العدائية.

• تبلغ ابنتي سنتين وتبدو لي شَرِهة لأنها تريد أن تأكل طوال الوقت. هل يجب أن أكبح شهيتها منذ مرحلة مبكرة أم من الأفضل أن أحترم رغباتها؟
- في البداية حاولي أن تتأكدي من أن ابنتك شَرِهة فعلاً: هل ترغب في الأكل حين تشاهد الطعام أم تبدو شهيتها كبيرة وتشعر بالجوع غالباً؟ ستكون حاجاتها طبيعية في الحالتين. في عمرها، يجب ألا تضعفي توازنها الغذائي لأي سبب. لا تكبحي شهيتها بل عرّفيها إلى منتجات متنوعة من دون إخافتها من أصناف معيّنة لأنها تحتاج إلى الفئات الغذائية كافة في هذا العمر.

• يبلغ ابني 16 عاماً ويشعر بانزعاج شديد لأنه لم يحدد بعد المجال الذي يريد العمل فيه لاحقاً. كيف أساعده كي يطرح الأسئلة المناسبة ويعرف ما يريده؟
- لا تحاولي أن تؤثري في قراره المستقبلي استناداً إلى رغباتك الخاصة لأن سوق العمل في هذا العصر يشهد تقلبات هائلة. بل حاولي أن تشجعيه على تكوين رؤية تسمح له ببناء نفسه مستقبلاً. يجب أن يجد التوازن الصحيح بين (الأنا) وبين السوق من خلال طرح أسئلة أساسية على الشكل الآتي: ما الذي يضحكك في الحياة عموماً؟ ما الذي يشجعك: شغفك، قيمك، مزاجك؟ يمكنه أن يلجأ أيضاً إلى كتب تحفيزية أو يتصفح المواقع الإلكترونية التي تقدّم مبادرات مميزة لمساعدة الشبان على اختيار مسارهم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      730 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      672 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      568 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      348 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59461 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53261 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36807 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36082 مشاهده

موضوعات تهمك

21 أغسطس 2017 تعليق 59 مشاهده
الحليب وجوزة الطيب لمحاربة الأرق
19 أغسطس 2017 تعليق 184 مشاهده
تأثير الموسيقى يختلف من شخص لآخر
21 أغسطس 2017 تعليق 62 مشاهده
كيف تعرف أنك مصاب بنقص المغنيسيوم
20 أغسطس 2017 تعليق 140 مشاهده
كيف اختفت 32 ألف قطعة أثرية من مصر؟
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision