اتحاد الغرف : الإمارات قطعت شوطا طويلا في مسيرة النمو الاقتصادي

5 ديسمبر 2017 المصدر : •• أبوظبي-وام: تعليق 185 مشاهدة طباعة
أشاد رئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة بما حققته دولة الإمارات من تطور ونمو وإنجازات تنموية ونهضة شاملة تستلهم التاريخ وترسم خطى الواقع وتستشرف المستقبل وفق رؤية طموحة وإرادة صلبة . وأكد محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة اتحاد الغرف رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي على دور حكومة الإمارات في تمكين مشاركة قطاع الأعمال وتعميق الشراكات التجارية الإقليمية والدولية وتنويع مصادر الدخل وجذب استثمارات متنوعة قادرة على المساهمة في تحقيق أهداف “ رؤية 2021 “ وتحفيز النمو الاقتصادي لتوفير المزيد من فرص العمل ونقل وتوطين التقنيات المتقدمة في الدولة في مختلف القطاعات والاستفادة من الفرص الاستثمارية الكبيرة التي توفرها الإمارات في ضوء ما تتمتع به من ميزات تنافسية عالمية.

من جانبه قال حميد محمد بن سالم الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة إن اتحاد الغرف وبالتنسيق مع الغرف الأعضاء استطاع خلال عام 2017 تعزيز الشراكات الإستراتيجية الاقتصادية والتجارية مع العديد من دول العالم وكانت أبرزها مع المملكة العربية السعودية وليتوانيا واليونان وبيلاروسيا وكازاخستان وأوزبكستان وإندونيسيا وتركيا والأردن والصين وسنغافورة والعراق وتونس والبرازيل وكولومبيا ومصر وتشاد وجنوب أفريقيا والبوسنة والهرسك والتي ركزت حول سبل تطوير العلاقات بين أصحاب الأعمال والمستثمرين وزيادة الاستثمارات فضلا عن سبل إقامة مشاريع استثمارية مشتركة تصب في مصلحة الأطراف المختلفة. وذكر أن عام 2017 قد شهد تطورا بعلاقات أصحاب الأعمال والمستثمرين عربيا وعالميا تضمنت سبل دفع العلاقات التجارية والاستثمارية بين القطاع الخاص في دولة الإمارات ونظرائه بدول العالم ووسائل تطويرها بما يخدم مصلحة الطرفين والفوائد التي تحققها الاستثمارات المشتركة خاصة وأن الدولة سعت من خلال الغرف التجارية إلى توسيع نطاق استثماراتها في الدول التي تربطها بها علاقات استراتيجية على جميع المستويات حيث تهدف إقامة المشاريع المشتركة إلى تعزيز العلاقات الاستثمارية وتحقيق المصالح المشتركة وذلك في إطار الحوار المباشر بين الدول المستقبلة للاستثمارات والدول المصدرة. وفي إطار تجسيد دور القطاع الخاص وتعزيز مسيرته في التنمية الاقتصادية ..

قال ابن سالم إن اتحاد الغرف قد نظم وشارك في العديد من الملتقيات والمؤتمرات والندوات الاقتصادية والاستثمارية المشتركة أهمها حوكمة هجرة العمالة المؤقتة في دول الخليج العربية وملتقى فرص الاستثمار والأعمال بين دولة الإمارات من جهة وكل من المملكة العربية السعودية والعراق ولتوانيا والأردن وبيلاروسيا واليونان وكازاخستان وروسيا الاتحادية وغيرها من الملتقيات الهامة التي شكلت منصة لتبادل الخبرات والتجارب بين الجانبين وكذلك لزيادة التبادل التجاري.
 
وأكد أن دولة الإمارات شهدت منذ قيامها عام 1971 نموا اقتصاديا سريعا نادر التحقيق في الكثير من الاقتصادات تجسد في توجيه الاستثمارات الضخمة نحو القطاعات الخدمية والتي تمثلت في تشييد مدن جديدة تربطها طرق معبدة وتنتشر فيها المدارس الحديثة والمستشفيات والعيادات المجهزة العامة والمتخصصة وموانىء ومطارات ذات إمكانات متقدمة .
 
وأوضح أن التطور والنمو الاقتصادي التي شهدته الدولة قد شمل اتحاد غرف التجارة والصناعة الذي أنشىء استنادا للقانون الاتحادى رقم 5 لسنة 1976 والمعدل بالقانون الاتحادي رقم 22 لسنة 2000 والذي أصدره المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه كخطوة هامة في مسلسل استكمال المؤسسات الاتحادية ليكون الإطار الشامل الذي يتوحد في صفوفه أصحاب الأعمال من خلال انضواء غرف التجارة والصناعة تحت مظلته على أساس غرفة واحدة لكل إمارة من الإمارات الأعضاء في الاتحاد.
 
وقد تحرك اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة باعتباره الواجهة الاتحادية لقطاع الأعمال في هذا السياق لإبراز الدور المناسب للقطاع الخاص وذلك بالتنسيق مع نشاطات الوزارات والمؤسسات الحكومية بالداخل وبالتعاون مع العديد من المؤسسات والمنظمات والاتحادات الخليجية والعربية والاجنبية وذلك من خلال تنفيذ سلسلة من الفعاليات المشتركة .
 
وشملت الفعاليات تنظيم المعارض والأسواق التجارية والمؤتمرات والندوات والدورات التدريبية لمردودها لصالح اقتصاد الدولة سواء من الناحية الاعلامية أو من خلال تحقيق اللقاءات وتوقيع الصفقات والعقود الخارجية بين اصحاب الاعمال وممثلى المؤسسات والشركات العربية والاجنبية المشاركة.
 
ويعمل الاتحاد على بذل كل الجهود الرامية إلى تحقيق الأهداف والواجبات التي رسمها القانون وهي إعطاء الدور المناسب والفعال لقطاع الأعمال على اختلاف أنشطتهم وفعاليتهم من صناعيين وتجار ومقاولين ومزارعين وأصحاب مصالح متنوعة في عملية البناء الاقتصادي والمساهمة الفاعلة في تنفيذ الخطط والبرامج التنموية.
 
كما يعمل الاتحاد على إيجاد النمط السليم في مد جسور التعاون للمؤسسات والهيئات الحكومية للعمل سوية في إيجاد القاعدة الصلبة لاقتصادنا الوطني وإقامة العلاقات مع الاتحادات والمنظمات الخليجية والعربية والإقليمية والدولية بما يحقق المنافع المتبادلة.
 
وقد استطاع اتحاد الغرف خلال سنوات تأسيسه تحقيق المزيد من المكاسب والإنجازات لأصحاب الأعمال من خلال التنسيق والتعاون الكاملين مع الغرف الأعضاء حيث كرس منذ تأسيسه وبدء نشاطاته عام 1977 كل الجهود لدعم الفعاليات والأنشطة الهادفة لترسيخ دور القطاع الخاص في جميع المحافل الاقليمية والدولية .
 
وخلال العام الحالي .. شاركت الأمانة العامة لاتحاد غرف التجارة والصناعة في العديد من الفعاليات والأنشطة سواء محليا أو خارجيا .فعلى الصعيد المحلى سعى الاتحاد إلى تطوير نشاطاته بهدف وضع جانب من الأهداف التي رسمها القانون التأسيسى للاتحاد موضع التنفيذ آخذا بعين الاعتبار التطورات الجديدة التى تشهدها عملية التنمية الاقتصادية الاتحادية .
 
وعقد الاتحاد عدة اجتماعات خلال العام الحالى من أهمها اجتماعات مجلس الإدارة والجمعية العمومية ومدراء الغرف وكان له حضورا مميزا وفعالا في جميع الاجتماعات الفنية والتنسيقية التى عقدت بين دوائر ومؤسسات الدولة واللجان الفرعية المنبثقة عنها والعديد من اللجان الوزارية المشتركة ومجالس الأعمال المشتركة مع الدول العربية والأجنبية والتي بلغ عددها 33 مجلسا عام 2017 .
 
كما أصدر الاتحاد مجموعة من القرارات والمبادرات على الصعيد الداخلي والخارجي كان أهمها قرارات ومبادرات لدعم المسؤولية الاجتماعية للشركات بمناسبة “ عام الخير “ والتي بلغت حوالي أكثر من 20 مبادرة شاركت فيها 216 جهة .. فضلا عن قرارات تفعيل عمل مجالس أصحاب الأعمال وبرتوكولات التعاون مع الدول الاخرى حيث بلغ عدد المجالس التي تم تأسيسها هذا العام سبعة مجالس مع كل من “ تركيا والصين واليونان وسنغافورة و العراق وكازاخستان وجنوب أفريقيا.
 
وأعد الاتحاد العديد من المذكرات المهمة حيث دخل بعضها حيز التنفيذ والتطبيق.وفيما يخص الندوات والموتمرات والدورات التدريبية المحلية .. فقد شارك اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة بعدة ندوات وملتقيات اقتصادية على النطاق الداخلي والخارجي منها المؤتمر العربي الثالث للتطوير والاستثمار العقاري والصناعي ومؤتمر الموارد البشرية الخامس .
 
أما فيما يخص الدراسات والخدمات الاستشارية وإعداد الاتفاقيات القانونية .. فقد عمل الاتحاد في إطار هذا النشاط على تلبية طلبات كل الجهات من وزارات ودوائر حكومية ومؤسسات وشركات من الدراسات والخدمات الاستشارية وإبداء الرأى والنصح التي تعكس رغبات واحتياجات هذه الجهات وترد كمقترحات تخضع للدراسة حيث التزم الاتحاد من خلال هذا البرنامج لسنة 2017 الإعداد لأكثر من 15 دراسة واستشارة واتفاقيات أو قانون لاسيما فيما يتعلق بقانون التحكيم وقانون قواعد شهادات المنشأ .
 
وتولى اتحاد الغرف من خلال نشاط الإعلام والتوعية الاقتصادية التعريف بالمؤشرات الاقتصادية الرئيسة في الدولة من خلال مخرجات الإعلام الاقتصادي التي بلغت حوالي 53 بيانا إعلاميا فضلا عن نشاطات التوعية والترويج لنشاطات الاتحاد .
 
ومن الإصدارات التي أنجزها اتحاد غرف التجارة والصناعة في خطته السنوية لعام 2017 دورية مجلة آفاق اقتصادية العلمية وقاعدة بيانات الأعضاء في غرف التجارة الذين بلغ عددهم خلال النصف الأول من عام 2017 حوالي 467 ألفا و 180 عضوا فضلا عن قاعدة بيانات شهادات المنشأ التي تصدرها غرف التجارة بالدولة والتي بلغ عددها خلال النصف الأول من عام 2017 حوالي 574 ألف شهادة بقيمة إجمالية قدرها 1.47 بليون درهم .
 
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1653 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1605 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1467 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      702 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60315 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      54045 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37363 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36580 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision