حصيلة الغارات على بلدة الأتارب ترتفع الى 61 قتيلاً

استمرار الخلاف حول تمديد مهمة التحقيق في سوريا

14 نوفمبر 2017 المصدر : •• عواصم-وكالات: تعليق 245 مشاهدة طباعة
أفاد دبلوماسيون إن الخلاف ما زال مستمراً بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن تمديد مهمة الفريق الأممي المكلف التحقيق في استخدام أسلحة كيماوية في سوريا، والذي تنتهي مهمته بعد 3 أيام فقط.
ورداً على أسئلة الصحافيين حول ما إذا حصل تقارب في المواقف بين موسكو وواشنطن بهذا الشأن، قال السفير الروسي في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا: نتحدث عن مشروع القرار الذي تقدموا به، ولكن لدينا مشروع قرار تقدمنا به. وأضاف: نتواصل مع الأمريكيين والمسألة لم تنته بعد ، مشدداً على أن روسيا تؤيد تمديد مهمة فريق التحقيق الذي يؤدي عملاً مهماً، وأنها تأمل التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن تمديد مهمة “آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية. ولم يتأخر رد واشنطن، إذ قالت البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة إن: روسيا تعبّر بالكلمات عن دعمها لتمديد مهمة آلية التحقيق المشتركة ولكن هذه الكلمات ليست مؤيدة بأفعال. وأضافت البعثة أن مشروع القرار الذي قدمته روسيا دون أي مفاوضات، ليس مفيداً ولا يتمتع بأي دعم ولا يمكن أخذه على محمل الجد.

والتوتر على أشده بين القوتين العظميين حول التمديد للجنة التحقيق المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة والتي ينتهي تفويضها في 16 نوفمبر. واتهم تقرير وضعته آلية التحقيق المشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية قبل شهر، سلاح الجو السوري بقصف بلدة خان شيخون التي تسيطر عليها المعارضة في محافظة إدلب بغاز السارين في 4 أبريل الفائت مما أوقع أكثر من 80 قتيلاً.
 
لكن روسيا رفضت الاعتراف بنتائج التحقيق بدعوى أن المحققين لم يسافروا إلى خان شيخون وعملوا على عينات يمكن أن تكون أجهزة الاستخبارات الغربية تلاعبت بها. وينص مشروع القرار الروسي على تمديد عمل لجنة التحقيق ستة اشهر، ولكنه في المقابل يطلب منها “الاحتفاظ بنتائج عملها حتى يصبح التحقيق الكامل والملائم في موقع الحادث ممكناً». طرحت دول عدة بينها السويد ومصر حلولا تسووية لكن واشنطن رفضتها رفضا قاطعا، حسب دبلوماسيين. وتنتهي مهمة لجنة التحقيق مساء الخميس ولذلك يتعين على مجلس الأمن إصدار قرار قبل حلول هذا الموعد لتمكين اللجنة من الاستمرار بعم الى ذلك، ارتفعت حصيلة القتلى جراء الغارات الجوية التي استهدفت سوقاً في بلدة الأتارب في شمال سوريا الى 61 شخصاً، غالبيتهم الساحقة من المدنيين، وفق حصيلة جديدة أوردها المرصد السوري لحقوق الانسان الثلاثاء.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “فارق عدد من المصابين الحياة متأثرين بجراحهم، ما رفع حصيلة القتلى جراء الغارات على سوق في بلدة الأتارب الاثنين الى 61 شخصاً بينهم خمسة أطفال». وكانت حصيلة سابقة للمرصد ليل الاثنين أفادت بمقتل 53 شخصاً على الأقل، معظمهم مدنيون. والقتلى جميعهم من المدنيين باستثناء ثلاثة عناصر من الشرطة المحلية، بحسب المرصد. ونفذت طائرات حربية لم يتمكن المرصد من تحديد ما إذا كانت سورية أم روسية، ثلاث غارات الاثنين على سوق شعبي في بلدة الأتارب التي تسيطر عليها فصائل معارضة وإسلامية. ورجح المرصد ارتفاع حصيلة القتلى “مع استمرار عمليات انتشال العالقين والمفقودين ووجود أعداد كبيرة من الجرحى، حالات بعضهم خطرة».
 
 
وشاهد مصور متعاون مع فرانس برس الاثنين مسعفين ورجالاً يعملون على سحب الضحايا من تحت الأنقاض ونقل القتلى والمصابين فيما كان رجل يغطي جثتي طفلين صغيرين بكيس من القماش.
كما شاهد رجلاً آخر يحمل طفلة صغيرة ترتدي قميصاً زهرياً وهو يسير فوق الركام فيما تجمّع العشرات خلفه.
وأظهرت صور التقطها بقعاً من الدماء على الأرض فيما صناديق الفاكهة والخضار مبعثرة بين الركام ويكسوها التراب. وفي صورة أخرى، ظهرت جثة رجل ممددة في وسط الشارع.
وتقع الأتارب في ريف حلب الغربي، الذي يشكل مع محافظة ادلب المجاورة  وأجزاء من محافظتي حماة واللاذقية إحدى مناطق خفض التوتر في سوريا.
وتوصلت روسيا وإيران أبرز حلفاء دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة، في أيار مايو في اطار محادثات استانا، الى اتفاق لإقامة أربع مناطق خفض توتر في سوريا. وبدأ سريانه عملياً في ادلب ومحيطها في شهر سبتمبر.
وتشهد سوريا نزاعاً دامياً تسبب منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 330 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1497 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1441 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1306 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      664 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60172 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53901 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37272 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36497 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision