الأم صعبة المراس.. وكيفية التعامل معها

9 أغسطس 2017 المصدر : تعليق 289 مشاهدة طباعة
إذا كانت علاقتك بأمك شائكة بدلاً من أن تكون ممتعة وسليمة، اعرف أنها مشكلة شائعة أكثر مما تتوقع! يجب أن تفهم في المقام الأول أن المشكلة لا تتعلق بك!
 
الأم الغاضبة
يمكن أن يفقد أي شخص أعصابه في لحظة معينة، لكن يصعب أن نتوقع تصرفات الأم الغاضبة!
لذا يستعد الأولاد في ظروف مماثلة لنوبات الأم العاطفية باستمرار، ما يؤدي إلى زيادة منسوب الضغط النفسي في حياتهم. 
لا يشكّل دماغ الأولاد ما يكفي من الدوائر العقلية لتنظيم الضغط النفسي العاطفي ويكون أكثر الأولاد حاجة إلى اكتساب القدرة على استرجاع الهدوء الأقل جهوزية لتحقيق هذا الهدف.
 
الأم الحسودة
قد تحسد الأم أولادها على أي تقدم في حياتهم وتتهمهم بالأنانية وتزيد سلوكياتها سوءاً مع كل إنجاز إضافي. سيشعر الأبناء في هذه الظروف بالذنب حين يحققون أي نجاح بسبب غياب دعم الأم.
 
الأم المتسلطة
يسعى الأهالي عموماً إلى تعليم أولادهم ضبط النفس والقوة بينما تسيطر الأم المتسلطة على كل نشاط يقوم به أولادها أو أي شعور ينتابهم عبر استعمال أسلوب التهديد أو التخويف أو حتى الحب الخانق. تشعر هذه الأم بأن أولادها عاجزون من دونها.
 لذا يصبحون حين يكبرون انعكاساً لما تريده هي. كذلك لا تدرك الأم المتسلطة الفرق بين رغباتها ورغبات أولادها.
 
الأم النرجسية
تسعى هذه الأم إلى نيل إعجاب جميع من حولها بـأي ثمن. يتعلق جزء من المشكلة بضعف تقديرها نفسها.
 إذا شعرت بالإهانة أو الفراغ، ستتبنى مواقف دفاعية كي تؤكد أنها أفضل من الجميع. لذا يضطر أولادها إلى بذل جهود شاقة كي لا يجرحوها.
 
الأم الكئيبة
تعجز هذه الأم عن التواصل مع أولادها بسبب التعاسة التي تشعر بها في أعماقها نتيجة علاقة سيئة أو تحت تأثير الهرمونات بعد الولادة. حين تغرق في الاكتئاب وتنغلق على نفسها، لن تتمكن من الاعتناء بأولادها ولن تفرح بنموهم وحركاتهم. يظن عدد كبير من الأولاد الذين يعيشون مع أم كئيبة أن عواطفهم الإيجابية غريبة وخطيرة!
 
استراتيجيات تكيفية فاعلة
• حافظ على هدوئك ولا تفقد الصبر: لا تجعل أمك تشعر بأنها محاصرة أو مذنبة.
 حاول أن تفهم المسائل من وجهة نظرها واتخذ خطوات بسيطة للتواصل معها لأنها قد ترغب في جذب انتباهك بكل بساطة.
• تفهّم كلماتها ومشاعرها: اطلب من أمك أن تعبّر عن مشاعرها بكل صراحة.
 إذا شعرتَ بأنك ستتخبط وسط مشاكلها، لا تتحداها أو تحبطها بل اكتفِ بسماعها.
• تعرّف إلى أسباب غضبها: حاول أن تجد شخصاً حيادياً لتعليمك طريقة التواصل مع أمك ثم تحاور معها واستفسر عن خلفية مشاعرها السلبية.
•غادر المكان حين تمرّ أمك بنوبة غضب: انسحب بكل تهذيب من دون أن تعتذر. يجب أن تبتعد عن هذه الأجواء كي تقيّم الوضع بهدوء.
• ارسم الحدود اللازمة: جِدْ طرائق لفصل نفسك عن مشاعر أمك القوية كي تبني حياة مستقلة وتحافظ في الوقت نفسه على علاقة سليمة معها.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1299 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1241 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1110 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      610 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59988 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53750 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37172 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36413 مشاهده

موضوعات تهمك

أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision