الروح والجسد فى عنان دائم

18 يونيو 2017 المصدر : •• بقلم : زين السماك- مفكر إسلامى 1 تعليق 121 مشاهدة طباعة
للروح والجسد رحلتان في حياة الإنسان ودون أي تنافس بينهما، فتسعد الروح حينما ترتقي في سماء الروح فتحتضنها الأيام والليالي المباركة وخاصة في شهر رمضان, فمنذ أن أعلن القرآن شهر رمضان تتلاقى الملائكة مع الأرواح الصالحة التي تصوم لله في مثل هذا الشهر الفضيل،

وقد جاء في الحديث القدسي عن رب العزة " كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ", وفى مشهد اللقاء الروحى تتعانق الأرواح كلها ودون تفرقة بين أرواح البشر وأرواح الملائكة، وتلك سعادة غامرة تشهدها الأيام المباركة تحت مسمى الأقدار، وتلك رحمة من الله أرادها الله أن تنتشر على أرضه وفي سمائه وتخص الأرواح الصائمة في تعاملها مع البشر،

بل ومع كل الكائنات من أجل حياة طيبة تتلاقى فيها الكلمات الطيبة والأعمال الصالحة، وجاء ذلك في آية في القرآن " إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ" (فاطر: 10), فمن صام رمضان إيمانا واحتسابا لوجه الله الكريم وتقبل الله منه صومه فإن الله يمن عليه بدرجات روحية تكون سُلّما إلى عرش الله، فيُظهر الله وحيه فى القرآن حيث تقول الآية " رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ" (غافر: 15), وهكذا تتلاقى أرواح أصحاب الدرجات الرفيعة مع روح الله في الدنيا وفي الآخرة ويحظى من ولاه الله ليكون عبدا ربانيا يقول للشئ كن فيكون،

كما يؤكد الحديث القدسى المعاني الروحية الفائقة حيث يقول "مَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ",

فكم من ليلة قدر يهديها رمضان للذين أخلصوا لله سبحانه وتعالى ويزدادوا رفعة كلما طالت أعمارهم وحسنت أعمالهم, وذلك هو الطريق إلى الله لمن أراد أن يتخذ إلى ربه سبيلا, وفي القرب من الله يتأثر الجسد فى مسيرة الحياة فيعف اللسان عن السباب ويغض الإنسان نظره لتعقب عورات الناس, كما يمضي الإنسان بأقدام متواضعة كما جاء فى القرآن "وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا (الفرقان: 63) ، وهكذا تلاقت الروح مع الجسد في رحلة الحياة.   
 
www.zeinelsammak.com
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      319 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      323 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      93 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      134 مشاهده
يوسف جوهرة العقائد السماوية
  16 يونيو 2017        2 تعليق      214 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59116 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      52982 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36534 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      35854 مشاهده

موضوعات تهمك

23 يونيو 2017 تعليق 282 مشاهده
كيف تَثْبُت على الطاعة بعد رمضان؟
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision