الزراعة في أبوظبي .. مبادرات لتعزيز كفاءة استخدام الموارد المائية وتحقيق الاستدامة

12 يوليو 2017 المصدر : •• أبوظبي-وام: تعليق 128 مشاهدة طباعة
ينفذ جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية حزمة من المبادرات الهادفة إلى تحقيق استدامة الموارد المائية وتعزيز كفاءة استخدامها في القطاع الزراعي وتحقيق الاستفادة المثلى من المياه لزيادة الإنتاج الزراعي.
 
ويبذل الجهاز جهودا كبيرا في ترشيد استهلاك المياه في الزراعة عبر تنفيذ عدد من المبادرات المبتكرة في ظل معطيات تشير إلى أن القطاع يعد المستهلك الأكبر لها في الدولة.
 
وتستعرض وكالة أنباء الإمارات “ وام “ من خلال هذا التقرير أبرز المبادرات التي ينفذها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية لضمان استدامة الموارد المائية وتحقيق الاستفادة المثالية لها في القطاع الزراعي.
 
وبادر الجهاز بإطلاق مشروع لقياس معدل الاستهلاك الحالي للمياه في مزارع الإمارة بهدف معرفة الاستهلاك الفعلي لها نتيجة ظروف ندرتها عموما وارتفاع نسبة الملوحة.. ما يستوجب إيجاد برامج من شأنها أن تعمل على ترشيد استهلاك مياه الري في المزارع كافة.
 
ونفذ الجهاز عملية قياس الاستهلاك من خلال تركيب عدادات في 200 مزرعة اختيرت كعينة اختبار موزعة على المناطق الزراعية بالإمارة وتم تصنيف المزارع إلى 3 فئات.
 
وتعد نتائج هذا المشروع نقطة أساس تبنى عليها الخطط والبرامج التي من شأنها ترشيد الاستهلاك من المياه في قطاع الزراعة بالإمارة.كما نفذ جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية دراسة على مياه الصرف الصحى المعالجة حيث تم تزويد 143 مزرعة بهذه المياه وكانت النتيجة أن نوعية المياه تصلح لري جميع المحاصيل وتدخل ضمن الاستخدام غير المقيد للري حسب منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراع كما أن منتجات محاصيل المزارع التي تستخدم مياه الصرف الصحي المعالجة صالحة للاستهلاك الآدمي كمصدر مستدام فى الزراعة.
 
وسعى الجهاز أيضا إلى تعزيز استدامة الموارد المائية من خلال نشر مفهوم الممارسات الزراعية الجيدة بإعداد مشروع لتطبيق مواصفة “ جلوبال جاب “ كمواصفة عالمية رائدة في الممارسات الزراعية الجيدة تعمل على تحسين الممارسات الزراعية المتبعة في المزرعة في مراحل الإنتاج الزراعي كافة.
 
وشجع الجهاز على التوجه نحو منتجات زراعية ذات جدوى اقتصادية وقابلية تسويقية أكبر من خلال زراعة محاصيل تحافظ على الموارد البيئية المهمة مثل المياه والتربة وتلائم متطلبات البيئة المحلية.
 
وفي ظل هذا التوجه .. جاء قرار منع تسويق أعلاف الرودس للحد من استنزاف المياه الجوفية وتحقيق التنمية المستدامة للموارد الطبيعية حفاظا عليها للأجيال المقبل إضافة إلى أنها ضعيفة العائد الاقتصادي قياسا بمحاصيل أخرى.
وأثبتت دراسات حديثة أن الرودس يستهلك كميات كبيرة من المياه تقدر بنحو 93 مليار جالون سنويا في إمارة أبوظبي ما جعله يتصدر قائمة المحاصيل التي تؤثر بصورة سلبية على الموارد المائية ومخزونات المياه الجوفية.
 
ويتجه الجهاز نحو الاستعاضة عن محصول الرودس بالأعلاف المستوردة من الخارج ومن ثم تشجيع زراعة الأعلاف المتحملة للملوحة والتي لا تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه لتوفير كميات تتناسب مع حاجة السوق بما يضمن عدم تأثر الثروة الحيوانية بذلك انطلاقا من سعي الجهاز لتوفير كل الإمكانات اللازمة لتطوير قطاع الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي كما ونوعا.
 
ووفر الجهاز 4 أنواع أخرى من الأعلاف كبدائل لأعاف الرودس وتباع الأعلاف المستوردة التي حرص الجهاز على توفيرها لملاك الحيوانات بجميع مراكز توزيع الأعلاف في إمارة أبوظبي بسعر مدعوم وتتميز بجودتها الغذائية.
 
وعمد الجهاز ضمن مبادراته أيضا إلى تحسين شبكات الري لرفع الكفاءة فاختيار التقنيات الزراعية المناسبة يعد أحد الحلول الرئيسة لزيادة كفاءة استخدام المياه في الزراع.
 
وتتنوع هذه التقنيات على طول سلسلة الإنتاج ابتداءا من تقنيات البذور مرورا باختيار الوسط الزراعي الأكفأ في استغلال وحدة الري وصولا إلى اختيار شبكات الري المناسبة.
 
ويعد نظام الري الذكي أحد المبادرات التي نفذها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية لتعزيز استدامة الموارد المائية.ويتيح استخدم نظام الري الذكي معرفة نسبة المياه التي تحتاج إليها التربة استنادا إلى نسبة رطوبتها ومعرفة احتياجات الري للمحاصيل المزروعة بحسب المواسم الزراعية ونوع المحاصيل وذلك باستخدام مجسات لاسلكية تعمل عن طريق الأقمار الصناعية.
 
ووفقا للنظام .. يتم ربط شبكة الري الكلية في المزرعة الواحدة بنظام تشغيل إلكتروني أوتوماتيكي يأخذ بعين الاعتبار إتمام عملية الري تبعا للمناخ ونوع المحصول.كما يعمل الجهاز على تبني التقنيات الحديثة والمناسبة ذات الكفاءة العالية في استخدام مياه الري خاصة تقنيات الزراعة المحمية والزراعة المائية والزراعة في بدائل التربة.
 
ولم يغفل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية الجانب التوعوي ضمن مبادراته لتعزيز استدامة الموارد المائية حيث ينسق مع أصحاب العلاقة على مستوى الإمارة لعمل ندوات وورش توعوية وزيارات استرشادية لأصحاب المزارع حول ترشيد استخدام المياه بهدف نشر مفهوم الاستخدام الأمثل للموارد المائية المتاحة والمستخدمة فى الزراعة وكيفية الحفاظ عليها.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      546 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      486 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      361 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      272 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59283 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53111 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36682 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      35979 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision