قائد سابق في شرطة الاحتلال يتهم الشاباك بالإخفاق

الصحافة الإسرائيلية: البيت الأبيض يدعم قرار إغلاق الحرم القدسي

17 يوليو 2017 المصدر : •• القدس المحتلة-وكالات: تعليق 180 مشاهدة طباعة
كتبت الصحيفة هارتس الإسرائيلية ان البيت الأبيض شجب ، العملية في الحرم القدسي ودعم قرار اسرائيل اغلاق الحرم بشكل مؤقت. وجاء في بيان نشره الناطق بلسان البيت الابيض، شون سبايسر: تحولت المدينة المقدسة، القدس – مدينة السلام- الى حلبة للإرهاب على حد زعمه مضيفاً..... نحن نصلي من اجل عائلات الضحايا. الولايات المتحدة تشجب بشدة الهجوم الارهابي.
 
وجاء في البيان، ايضا، انه يجب عد التسامح بتاتا مع الارهاب، وهذه العمليات، كتلك التي حدثت تتعارض مع الجهود المبذولة لتحقيق السلام. “يجب علينا شجب ذلك بأقوى التعابير، والانتصار على الارهاب واجتثاثه». 
 
واضاف البيان ان الهجوم اجبر الحكومة الاسرائيلية على اغلاق الحرم الشريف بشكل مؤقت من اجل اجراء تحقيق. لقد وعدت اسرائيل بأنها لا تنوي ابدا تغيير الوضع الراهن في المكان المقدس، وهو قرار ترحب به الولايات المتحدة. ندعو كل القادة والمؤمنين الى اظهار التفهم.
 
في السياق نفسه تنشر هآرتس في اطار خبر منفصل، ان نواب القائمة المشتركة لم يتمكنوا من صياغة بيان متفق عليه بشأن العملية التي وقعت يوم الجمعة في الحرم القدسي، ولذلك نشروا بيانات منفردة  .

وتمحور الخلاف بين مركبات القائمة حول مدى الشجب للعملية وطريقة صياغته. ودعا بعض النواب الشبان العرب الى الامتناع عن العنف، فيما اكتفى اخرون بالإعراب عن رفضهم لاستخدام السلاح. وقال النائب يوسف جبارين، من كتلة الجبهة في القائمة المشتركة، ان الجمهور العربي في اسرائيل تبنى منذ قيام الدولة طريق النضال السياسي القائم على طرق النضال الجماهيري والمدني وليس العنف. نحن نتمسك بهذه الطرق ونعارض أي استخدام للسلاح والعنف في نضالنا. ولذلك فإننا ندعو كل الشبان العرب للحفاظ على الطابع الجماهيري – الشعبي لنضالنا، ومنع أي مس بطريقنا.
 
وقال النائبان احمد الطيبي واسامة السعدي، من العربية للتغيير، ان موقف القيادة العربية اعتبر دائما بأن السلاح هو ليس اداة لنضال الجماهير العربية في اسرائيل. “نضالنا سياسي وجماهيري وليس عنيفا ولا مسلحا، نحن نرفض كل اشكال العنف وخاصة في الاماكن المقدسة».واضاف البيان: ندعو شبابنا في المجتمع العربي في اسرائيل الى عدم استخدام السلاح وارتكاب مثل هذا العمل لأن نضالنا هو نضال غير عنيف وضد الاحتلال وضد التمييز بحق الجماهير العربية في اسرائيل. يؤسفنا سقوط الأرواح، وموقفنا هو انه يجب وقف سفك الدماء لكي لا تفقد العائلات اولادها.
 
واضافا بأن “استمرار الاحتلال، خاصة احتلال المسجد الاقصى والاماكن المقدسة هو أساس الشر كله، ويجب انهاء الاحتلال من اجل حماية حياة البشر من كل الاطراف”. وطالبا بفتح ابواب المسجد الاقصى امام المصلين، وقالا ان “نتنياهو ونواب اليمين يستغلون ما حدث لشن حملة تحريض على الجمهور العربي ككل وام الفحم خاصة، رغم موقف الجمهور العربي الذي نشرته لجنة المتابعة العليا».
 
وقال النواب مسعود غنايم وعبد الكريم الحاج يحيى وطلب ابو عرار، من القائمة العربية الموحدة ان “استخدام السلاح يتعارض مع طريق نضالنا المشروع ضد الاحتلال وسياسة التمييز والاقصاء التي تمارسها الحكومة الاسرائيلية. المسجد الاقصى والقدس الشرقية هي مناطق محتلة والحكومة الاسرائيلية هي المسؤولة عن الوضع المشحون والتوتر هناك”.

واضاف الثلاثة بأن “المسجد الاقصى هو مكان مقدس للمسلمين فقط، وعلى اسرائيل احترام ذلك وعدم السماح لليهود والمستوطنين والمحرضين التبشيريين بالدخول اليه والمس بقدسيته”. واكدوا انه يمنع ادخال السلاح الى الحرم، وطالبوا بفتح المسجد الاقصى امام المصلين المسلمين عاجلا.
 
ونشر النائب عيساوي فريج ميرتس بيانا جاء فيه ان “مواطنين اسرائيليين قتلوا شرطيين اسرائيليين على ابواب مكان مقدس. لا توجد طريقة لوصف العمل الفظيع او حتى محاولة تفهمه. اختيار طريق العنف هو عمل كله شر وخوف. علينا كمجتمع عربي في اسرائيل التنكر للناس الذين خرجوا من بيننا، الذين اعمت الكراهية عيونهم الى حد اختيارهم لقتل ابناء دولتهم».

ونشرت لجنة المتابعة العليا بيانا جاء فيه ان “نضال الجمهور العربي منذ 69 سنة هو نضال شعبي مشروع وكل خروج عن هذا النضال لا يمثل مصالح الجمهور العربي، وهو عمل يرفضه الجمهور العربي ويشجبه”. وحذر البيان “من استغلال الحادث من قبل حكومة نتنياهو من اجل التصعيد ضد الجمهور العربي، سواء بهدم البيوت او سن القوانين.
 
وهاجم رئيس مجلس دالية الكرمل رفيق حلبي البيان وكتب على صفحته في الفيسبوك انه يخجل بالرد على العملية. وحسب اقواله فقد امتنعت لجنة المتابعة عن الخروج علنا ضد استغلال الاماكن الدينية للقتل المتزمت. وقال ان البيان الذي نشرته لجنة المتابعة يعج بالصياغات الغامضة ولا ينطوي على رسالة واضحة ضد ممارسة العنف. ودعا حلبي الى تجنب التعميم في اعقاب العملية واكد انه لا توجد حرب بين الدروز والمسلمين.
 
هذا وقال قائد الشرطة السابق في لواء شاي، شلومي ميخائيل، الذي قاد قوات الوحدات الخاصة خلال عملية “عودوا ايها الاخوة” في 2014، ان الشاباك لا يتحمل المسؤولية العامة عن الاخفاق الاستخباري الذي سمح بالعملية في الحرم القدسي، ويستتر وراء الشرطة التي تتلقى كل الانتقاد، كما حدث بعد اختطاف وقتل الفتية الثلاثة في صيف 2014. 
 
وحسب ما قاله لصحيفة “هآرتس” فان ميزات العملية تشير الى اعداد منظم من قبل المخربين وانهم تلقوا مساعدة قبل العملية وكان يفترض ان يتلقوا مساعدة بعد العملية ايضا. 
 
واضاف: حدث كهذا لا تصل اليه استخبارات الشاباك يعتبر اخفاقا. في الشاباك يشعرون انه من المريح اكثر توجيه الانتقاد الى الشرطة التي تواجه الانتقاد من كل جانب لأنها سمحت للمخربين بالاقتراب من الحرم.
 
واضاف انه “حتى من دون معرفة تفاصيل التحقيق كله، فان كل من يعرف هذا العالم يعرف ان الحديث ليس عن ثلاثة شبان جلسوا في مطعم وقرروا الخروج لتنفيذ عملية. الحديث هنا عن ثلاثة شبان، مواطنين اسرائيليين، حصلوا على السلاح وقاموا بجولة تمهيدية وادخلوا السلاح الى الحرم. هذه عملية كان يمكن منعها قبل وصول المخربين الى القدس». 
 
وقال انه اذا لم تتوصل استخبارات الشاباك اليهم من قبل فيجب السؤال ما الذي حدث.ويعتبر ميخائيل احد قادة الوحدة الخاصة البارزين منذ اقامتها. 
 
وخلال فترته جرت عمليات عكست قدرات جديدة للوحدة، كان ابرزها اغتيال مروان قواسمة وعامر ابو عيشة، الناشطين من حماس والمسؤولين عن اختطاف وقتل الفتية الثلاثة. 
 
وحسب أقواله: في حينه، أيضا كان من المريح للشاباك اتهام الشرطة فقط لأن بدالة الشرطة لم تعمل كما يجب. لا شك ان محادثة البدالة كانت خطأ خطيرا، لكن يجب ان نتذكر بأن المحادثة وصلت الى البدالة بعد ان جلس الفتية داخل سيارة المخربين.

لم يقل احد كيف وصلنا الى وضع يتم فيه اختطاف ثلاثة من قبل تنظيم حماس في الخليل والذي استعد طوال اشهر للعملية وقام بدوريات في المنطقة ووصل بسيارة وأعد منازل للاختباء فيها. 

واضاف ان الشرطة تحولت بعد العملية الى كيس لكمات، لكن من يجب عليه احضار الاستخبارات والإحباط هو جهاز الشاباك.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      535 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      476 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      347 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      268 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59273 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53102 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36674 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      35970 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision