المفوضية الأوروبية تدعو إلى احترام الدستور الاسباني

11 أكتوبر 2017 المصدر : •• بروكسل-أ ف ب: تعليق 583 مشاهدة طباعة
كررت المفوضية الأوروبية امس التأكيد أنها تنتظر احتراما كاملا للنظام الدستوري الاسباني غداة إعلان الرئيس الانفصالي كارليس بوتشيمون “استقلال” كاتالونيا وتعليقه بعد ذلك.
وصرّح نائب رئيس المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس في مؤتمر صحافي عقده في بروكسل “المفوضية تتابع عن كثب الوضع في اسبانيا وتكرر دعوتها السابقة إلى الاحترام الكامل للنظام الدستوري الاسباني”.
 
وأضاف “لدينا ثقة بالمؤسسات الاسبانية وبرئيس الوزراء (ماريانو) راخوي الذي يتواصل معه رئيس (المفوضية) جان كلود يونكر باستمرار ومع كل القوى السياسية التي تعمل للتوصل الى حل”.
وقال ان هذا “الحل” يجب أن يتم التوصل إليه “ضمن اطار الدستور الاسباني”. وأكد دومبروفسكيس “أننا ندعم الجهود التي تبذل في سبيل تخطي الانقسامات والانشقاقات من أجل ضمان وحدة واحترام الدستور الاسباني”.
 
وعقدت الحكومة الاسبانية جلسة طارئة الأربعاء لدرس “كل الخيارات” للرد على الوضع في كاتالونيا غداة جلسة للبرلمان الاقليمي اعلن خلالها الرئيس الانفصالي الاستقلال لكنه علق تنفيذه، لاعطاء فرصة للتحاور مع مدريد. وبعد الجلسة، أعلن راخوي أنه طلب رسميا الأربعاء من بوتشيمون أن يؤكد ما إذا كان أعلن الاستقلال، مهددا بتعليق العمل بالحكم الذاتي في كاتالونيا اذا لم يتراجع قادة هذا الاقليم عن تهديداتهم باعلان الاستقلال عن اسبانيا.

الى ذلك، أعلن المتحدث باسم حكومة كاتالونيا امس ان اعلان الاستقلال الذي وقعه النواب الانفصاليون في البرلمان الاقليمي والرئيس الكاتالوني كارليس بوتشيمون مساء الثلاثاء هو في الوقت الراهن “عمل رمزي”. وقال الناطق جوردي تورول ان “الاعلان يجب ان يصدر عن برلمان كاتالونيا” وهذا الامر لم يحصل
مضيفا ان التوقيع كان “عملا رمزيا وقد وقعنا جميعنا على التزامنا باعلان الاستقلال”.
لكنه اوضح “إنه وقت مستقطع، وليس تخليا او خطوة إلى الخلف”.
وأضاف أن “الرئيس (بوتشيمون) قال إنه سيعلق مفاعيل الاستقلال والقانون الانتقالي حتى نجلس ونتحدث ونستمع ونتحاور ونرى إن كان هناك امكانية للتوصل إلى اتفاق”. وقال “إننا نسعى إلى السياسة وليس إلى جدل قانوني”.
 
لكنه أشار إلى أن الحكومة الكاتالونية تريد “التحاور بشأن استقلال كاتالونيا” ما يعكس الانتقال إلى مرحلة جديدة إذ كانت الأولوية حتى الآن التحاور بشأن “تنظيم استفتاء حول حق تقرير المصير” وهو ما رفضته الحكومة الإسبانية على الدوام وبشكل قاطع. وقال “إننا لا نتخلى عن استقلال كاتالونيا” لكن “نود أن نعرف ما الذي تقدمه الدولة لكاتالونيا”. وكان رئيس كاتالونيا الانفصالي أعلن مساء الثلاثاء انه قبل تفويض الشعب بان تصبح منطقته “جمهورية مستقلة” بموجب نتيجة الاستفتاء الذي جرى في كاتالونيا في 1 تشرين الاول/اكتوبر. لكنه سارع الى تعليق اعلان الاستقلال لكي يفسح المجال امام المفاوضات مع الحكومة المركزية وذلك في خطاب القاه امام برلمان كاتالونيا، ما ادخل اسبانيا في اسوأ ازمة سياسية تشهدها منذ عقود.
 
وتعقد الحكومة الاسبانية اجتماعا طارئا فيما قال مصدر حكومي ان “كل الخيارات” مطروحة للتعامل مع ازمة كاتالونيا.
وأكدت الحكومة الاسبانية انها تدرس “كل الخيارات” خلال اجتماع طارئ على اعلان قادة كاتالونيا ان الشعب فوضهم اعلان الاستقلال لكنهم قرروا تعليقه ما ادخل البلاد في أزمة سياسية عميقة.
ووعد رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي باستخدام كل السلطات الموكلة اليه لمنع استقلال كاتالونيا، ما يغرق البلاد في اسوأ ازمة منذ عقود.
ورفض استبعاد فرض الحكم المباشر على هذه المنطقة التي تحظى بحكم ذاتي تقريبا، في خطوة يتخوف كثيرون انها يمكن ان تؤدي الى عنف.
ودعا راخوي الى اجتماع طارئ للحكومة بعدما اعلن رئيس كاتالونيا الانفصالي كارليس بوتشيمون مساء الثلاثاء انه قبل تفويض الشعب بان تصبح منطقته “جمهورية مستقلة” بموجب نتيجة الاستفتاء الذي جرى في كاتالونيا في 1 تشرين الاول/اكتوبر. لكنه سارع الى تعليق اعلان الاستقلال لكي يفسح المجال امام المفاوضات مع الحكومة المركزية وذلك في خطاب القاه امام برلمان كاتالونيا واشاع حالة ارتباك لدى كثيرين.
والاربعاء اعلن مصدر حكومي اسباني رفض الكشف عن اسمه ان الحكومة تدرس “كل الخيارات” للرد على ازمة كاتالونيا، مضيفا ان “الحكومة مجتمعة، وتدرس كل الخيارات”. وكانت اسبانيا حبست أنفاسها قبل جلسة البرلمان الكاتالوني الثلاثاء نظرا لاهمية الاقليم، خاصة وأن سكانه البالغ تعدادهم 7,5 مليون نسمة منقسمون بشدة على مسألة استقلال اقليم كاتالونيا والتي اثارت قلقا شديدا ايضا في الاتحاد الاوروبي.
وتجمع آلاف الاشخاص امام مبنى البرلمان في برشلونة مساء الثلاثاء ولوحوا باعلام كاتالونيا ويافطات كتب عليها “ديموقراطية” وكانوا يأملون ان يعيشوا ليلة تاريخية في منطقة تبقى شديدة الانقسام حول الاستقلال.
لكن الدولة الاسبانية تمسكت بموقفها الرافض لاية وساطة او اية محادثات الى حين تخلي قادة كاتالونيا عن عزمهم الاستقلال.
وقالت نائبة رئيس الحكومة سورايا ساينز الثلاثاء “لا احد يجب ان يتوقع فرض وساطة بدون العودة الى الشرعية او الديموقراطية”.
 
 
 
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1497 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1441 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1306 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      664 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60171 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53901 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37272 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36496 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision