بالاضافة على استعادة الراحة والنشاط

الموسيقى تخفف الألم وتحفز الذاكرة وتسهّل الولادة

17 يونيو 2017 المصدر : تعليق 275 مشاهدة طباعة
إذا أصابتك نوبة من الضغط النفسي أو تراجع مستوى طاقتك أو شعرت بالتعب، فستساعدك الموسيقى على استعادة الراحة والنشاط. لكن لا تقف منافع الموسيقى عند هذا الحد، إذ يمكن أن تخفف الألم وتحفز الذاكرة وتسهّل الولادة... حتى إنها تنعكس إيجاباً على الجسم والروح وفق بعض الدراسات وتنشّط المناطق الدماغية المرتبطة بالعواطف والسعادة وتخفّص معدل الكورتيزول، وهرمون الضغط النفسي، في الجسم.
 
فاعلية معروفة
حين يتفاعل صدى الموسيقى مع أعضاء الجسم، يمكن أن يساهم بعض الذبذبات في تنشيط الطاقة. يُستعمل العلاج بالموسيقى في المستشفيات ودور العجزة والحضانة. يمكن الاستفادة منه أيضاً في المنزل عبر سماع الأنواع الموسيقية المفضلة لدينا أو يمكن اختبار الموسيقى التي تتمتع بمنافع علاجية معروفة.
 
الأغاني والقوافي توقظ الذاكرة
أصبحت منافع الموسيقى لمعالجة مرض الألزهايمر معروفة، لذا تُستعمل في بعض المستشفيات والمراكز المتخصصة بأمراض الشيخوخة والذاكرة. حين يكون المرض حديث العهد، يؤلف الخبراء كلمات وألحاناً للأغاني وينجح المرضى في حفظها بالكامل!
 
 لكن في مرحلة أكثر تقدماً من المرض،  يمكن أن ينشد المرضى بعض القوافي أو النغمات التي توقظ الذاكرة العاطفية. في الوقت نفسه،  يتنشّط الدماغ ويتغذى بالأكسجين بفعل حركة التنفس وذبذبات الغناء.
 
في المنزل، يمكن أن نقترح على شخص مقرّب منا تمارين تنفسية أو نعلّمه طريقة الإلقاء أو نشركه في (حزازير موسيقية) عبر دندنة بداية أغنية كي يحزر بقية كلماتها وألحانها.
 
الموسيقى تخفّف متلازمة الألم العضلي المتفشي
جرت دراسة على 30 امرأة مصابة بمتلازمة الألم العضلي المتفشي وأثبتت منافع الإصغاء إلى الموسيقى خلال 20 دقيقة، بمعدل ثلاث مرات في اليوم على الأقل، طوال شهر.
 
 مقارنةً بالأصوات البسيطة في البيئة المحيطة، يكون سماع بعض الأنواع الموسيقية المثبتة علمياً أكثر فاعلية لتخفيف الألم والتعب والقلق وزيادة الطاقة.
 
يمكن تشغيل الموسيقى الكلاسيكية أو الجاز...
تُستعمل هذه الطريقة في بعض المستشفيات أو المراكز المتخصصة بمعالجة الألم لتخفيف الحاجة إلى استهلاك الأدوية.في المنزل، يمكن تنزيل تطبيق Music Care على الهاتف الذكي، فقد تبيّن أنه يخفف الألم والقلق ويساعد الناس على معاودة النوم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      715 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      653 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      551 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      344 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59443 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53245 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36797 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36073 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision