تدشين «ذي لاند اوف ليجندز » مطلع يوليو بكلفة مليار دولار

18 يونيو 2016 المصدر : تعليق 24741 مشاهدة طباعة
  • أنطاليا تشهد قريبا افتتاح أضخم مدينة ترفيهية متكاملة في اوروبا
  • نتطلع لتقديم وجهة سياحية جديدة للعالم ونرحب بزوارنا من دول مجلس التعاون الخليجي  
  • سيتم استقبال الأطفال كالملوك منذ وصولهم الى المطار حتى مغادرته
  • الإمارات مصدر فخر لما تشهده من مظاهر نهضة شاملة في مختلف المجالات
تستعد مجموعة فنادق ريكسوس لافتتاح مدينة ذي لاند اوف ليجندز - ارض الاساطير الترفيهية في أنطاليا التركية في مطلع يوليو 2016 و هي الاضخم والاحدث من نوعها في القارة الاوروبية . وقال السيد فتاح تامنجى مؤسس ورئيس مجلس ادارة مجموعة فنادق ريكسوس إن الاستعدادات اكتملت لافتتاح هذه المدينة الفريدة من نوعها في الأول من يوليو 2016 والتي تضم أفضل المرافق الترفيهية وخدمات الضيافة الفاخرة .
 
وذكر في لقاء صحافي في مقر المدينة الترفيهية بانطاليا مع وفد اعلامي خليجي أن ذي لاند اوف ليجندز تنافس المدن الترفيهية في العالم ولامثيل لها حتى الآن حيث بلغت تكلفتها مليار دولار امريكي وتشتمل على منتزه أرض الأساطير، فندق 5 نجوم فاخر ذي مساحته 17،000 متر مربع، مركز كامل للتسوق مساحته 196،000 متر مربع، حديقة حيوانات برية تقدر مساحتها بـ 146،000 متر مربع، حديقة مائية بـ  72 مزلقا مائيا و سينما رباعية الأبعاد وسفينة مائية ذات مساحة 280،000 متر مربع، شرفة عرض يصل طولها إلى 111 متر. مركز ترفيه عائلي و جولات على النهر لمتعة الضيوف، وتضم المدينة الترفيهية مسابح وأماكن للسهر والبرامج الفنية ومطاعم وكافيهات عدة  . 
 
وذكر أنه يحق لكافة الضيوف والزوار المقيمين في فنادق ريكسوس في انطاليا دخول المدينة الترفيهية واستخدام كافة مرافقها مجانا ، في حين يوفر فندق ذي لاند اوف ليجندز نظام الخدمة الشاملة لكافة الضيوف والذي يتيح الماكولات والمشروبات مجانا طيلة الوقت ضمن سعر الغرفة الذي لايتجاوز 200 يورو في الليلة الواحدة .
 
وفيما يلي نص الحوار مع مؤسس ورئيس مجموعة ريكسوس العالمية للفنادق : 
 هل يمكنك شرح وتوضيح فكرة مدينة ذي لاند اوف ليجندز التي ستفتتحها قريبا للعالم؟
مدينة ذي لاند اوف ليجند الترفيهية هي عالم من التشويق والإثارة حيث إن مفهومها جديد و فريد من نوعه، لقد جمعنا بين الترفيه، الطبيعة، المغامرة، تجارة التجزئة، مراكز التسويق والمسرح جاعلة ذي لاند اوف ليجندز وجهة استثنائية و معلما تاريخيا فريدا على مستوى قارة أوروبا. استخدمت فيها أحدث التكنولوجيات المتطورة و أقوي معايير الابتكار في تصميم و تطوير هذا المعلم الفريد، نحن متشوقون لتقديم هذا العالم الذي انشأناه و نعمل الآن على وضع خطة استراتيجية و مثالية لإطلاقه.
 
 هل يمكنك تحديد السوق الذي تستهدفه مدينة ذي لاند اوف ليجندز ؟
لقد كنا حريصين على خلق إثارة على منصة عالمية بدلا من تحديد جمهورنا في تركيا والشرق الأوسط فقط، لقد عرّفنا و بنجاح تشكيلة واسعة من العناصر لمجموعة ريكسوس بحيث سيجد جميع الأشخاص من أنحاء العالم ما يناسبهم و يسليهم.
 
 بما أنك تستهدف العائلات، هل توفر شيئاً خاصا بالأطفال؟
الأطفال يشكلون جزءاً كبيرا من سوقنا المستهدفة، ستجذب ذي لاند اوف ليجندز جميع الأعمار و وخصوصا الأطفال، سيستقبل فريق ريكسوس الأطفال استقبال الملوك بحيث توفر لهم الخدمات التي تليق بالعائلة الملكية عند وصولهم إلى وقت مغادرتهم، سنقدم كذلك برنامجا خاصا تحت عنوان ابتكر برنامجك الخاص الذي سيدهش زوارنا الصغار.سيتم تصوير الأطفال في برنامج خاص، بعد الحصول على الموافقة من أولياء أمورهم، و سيتم عرضه في جميع شاشات التلفزيون في الغرف ليشعر زوارنا الصغار بشعور النجوم الكبار.
 
بالإضافة لذلك لقد قمنا بجمع فريق من المدربين المحترفين لتدريب الأطفال ومساعدتهم على اكتشاف مواهبهم و صقلها من خلال برامج تعليمية وتثقيفية متنوعة. تشمل هذه البرامج برامج للرقص، الموسيقى، الرياضة و صناعة الأفلام.
 
 هل يمكنك توقع عدد الزوار المحتمل لمدينة ذي لاند اوف ليجندز وكم استغرق المشروع للانتهاء؟
نتوقع قدوم 15 مليون زائر سنويا. لقد استغرق بناء هذه المدينة الترفيهية 30 شهرا تقريبا. ونتوقع اكتمال المرحلة الثانية منها بحلول نهاية عام 2017 .
 
سؤال: متى سيكون الافتتاح الرسمي؟ أيمكننا الحصول على أي معلومات عن الافتتاح الكبير؟ 
سوف يبدأ الفندق في استقبال الزوار في الأول من يوليو 2016، أما المرافق الأخرى ستفتتح تدريجيا على مدار الأشهر بين 2016 و 2017. و سيكون الافتتاح الكبير لـ لاند اوف ليجيندز  في العام المقبل والذي سيكون مختلفا عما شهده العالم من قبل . 
 
هل يمكنك أن تعطينا فكرة وجيزة عن الفريق المسؤول عن لاند اوف ليجيندز؟ 
إنني أدير هذا المشروع الهائل بنفسي و لدي فريق عمل من الخبراء المتخصصين لدعمي و مساعدتي في تأسيس تصوري لـ لاند أوف ليجيندز. عدد الفريق أكثر من 20 خبيرا من مختلف الجنسيات مقسمين إلى فريقين، الأول مخصص لتحقيق رؤيتي إلى الواقع أما الفريق الثاني يتكون من الفنانين المجسدين للشخصيات الفذة و موظفي المنتجع لمتابعة الأحداث و البرامج الترفيهية. 
 
هل يمكنك سرد مزايا وفوائد لاند اوف ليجيندز؟ 
من المهم أن نلاحظ بأنه لدينا كل المرافق الترفيهية تحت سقف واحد، مما يجعل لاند اوف ليجيندز مثالية للعائلات التي تبحث عن عطلة الخدمات الشاملة. و بالإضافة إلى ذلك تعد تجربة لاند اوف ليجيندز اقتصادية و أسعارها معقولة جدا. 
 
كوني مسلما تركيا من المهم أن أخلق تجربة تناسب جميع الأشخاص من مختلف الأعراق و الثقافات والديانات ليشعروا بالراحة و اليسر في لاند اوف ليجيندز و توفر المرافق الخصوصية حيث يوجد منتزه ومسبح حصري للسيدات مما يجعله الأول من نوعه في العالم. 
 
 ما الفرق بين لاند اوف ليجيندز و عالم ديزني لاند أمريكا عالم ديزني لاند يورو؟
مفهوم لاند اوف ليجيندز مختلف تماما، ديزني علامة تجارية قوية مع شخصياتها المعروفة عالميا أما لاند اوف ليجيندز فقد خلقنا شخصيات خاصة وعروضا و مفاهيم و بيئة مختلفة عن المعتاد بالتعاون مع فرانكو دراجون وهو المدير الإبداعي لمفهوم لاند اوف ليجيندز. 
 
 تعتبر لاند اوف ليجيندز وسيلة لتشجيع خلق وجهات مماثلة في المملكة السعودية، هل لديك استراتيجية ترويجية خاصة للسعوديين؟ 
نعمل حاليا على وضع خطة إعلامية فعالة للمملكة العربية السعودية، و من ناحية أخرى، نحن مؤمنون بقوة بأنه يمكننا خلق شيء غير مألوف و جاذب ، في رأيي الحل الأكثر فعالية هو افتتاح لاند اوف ليجيندز ودعوة الأشخاص الملهمين لعرض عالم لاند اوف ليجيندز لهم حيث نريدهم أن يجلبوا الإعلام إلى هنا حتى نستطيع أن نبدأ الحديث عن وجهة مماثلة في السعودية
 
هل ستقوم بترويج لاند اوف ليجيندز تحت علامة ريكسوس؟
لا، ريكسوس سوف تظل على صلة قوية بالفنادق و الضيافة. سنقوم بترويج لاند اوف ليجيندز كوجهة سياحية منفصلة عن العلامة التجارية ريكسوس. 
 
 أصبحت مجموعة فنادق ريكسوس سلسلة دولية خلال 15 عاما فقط، وباتت هي الأسرع نموا في العالم أي من المواقع التي تفضلها؟ 
أنحاز بشدة نحو تركيا لأنها وطني الأم و لكن أقدر جميع الجوانب المختلفة من مجموعة فنادقنا العالمية. على سبيل المثال، شهدت دولة الإمارات تطورات مذهلة في قطاع السياحة وكافة القطاعات الاقتصادية والتنموية والحضارية و أنا مندهش من النمو الهائل في الامارات و يجعلني هذا التطور فخور جدا بإخواننا الإماراتيون . 
 
 ماهي أبرز العقبات التي واجهتها عند الاستثمار في الدول الأجنبية؟ 
لقد استثمرت في أكثر من 12 بلد ولدينا الان 32 فندق ومنتجع مملوك لمجموعة ريكسوس او بالشراكة معها في تركيا والامارات ومصر وعدد من دول اسيا وأوروبا و بالطبع كان هنالك عقبات و لكن مع مساعدة شركاء ومصادر أخرى، كنت قادرا على التغلب عليها بسهولة و هذه هي الطريقة الوحيدة لتصل إلى القمة. 
 
 نظرا لنجاح فندق ريكسوس باب البحر في رأس الخيمة، هل تفكر في افتتاح فنادق أخرى في الإمارة؟ 
نحن نتفاوض حاليا مع حكومة رأس الخيمة لاقامة مشروع يهدف لوضع مفهوم فريد من نوعه للسياحة العائلية والترفيهية و سيتم الكشف عن مزيد من المعلومات حول هذا المشروع في الوقت المناسب. 
 
 ماذا عن سلطنة عمان التي تعتبر وجهة سياحية رئيسية في الخليج العربي؟ 
عندما أحصل على العقار المناسب و الشريك الذي يستطيع أن يسهم في تحقيق رؤيتي سأطلق مشروعاً خاصاً بريكسوس في سلطنة عمان حيث أنا على قناعة بأن سلطنة عمان هي وجهة مهمة جدا نظرا لوجود الإمكانيات الهائلة التي تكمن في طبيعة و جمال و تاريخ البلاد. 
 
 هل تخطط فنادق ريكسوس للتوسع في مسقط؟
نحن حاليا في مفاوضات لافتتاح فندق في العاصمة العمانية و لكن يركز شعار ريكسوس على الوجهة و ليس الفندق. و سنمضي مباشرة في البناء مجرد أن تعقد اتفاقية بين الطرفين. 
 
 هل يمكنك الحديث حول مشروع منتجع ريكسوس في أبوظبي؟
أبوظبي هي المستقبل، بغض النظر عن الإمكانيات الهائلة المتوفرة في ابوظبي ، فقد قمنا باختيار المكان المثالي في جزيرة السعديات الذي يحاط بمعالم مهمة مثل متحف اللوفر و غوغنهايم.
 
 هل هنالك شراكات تتطلع إليها في المستقبل القريب؟ 
لدينا خطا أعمال الأول هو تولي إدارة فنادق موجودة و إدراجها تحت مظلة ريكسوس. و هذا هو الخيار الذي نبحث عنه في المملكة العربية السعودية. أما خط العمل الثاني فهو خلق الوجهة السياحية و هذا يتطلب الموقع والشريك المناسبين. وأنا مهتم جدا في ادخال فنادق ريكسوس إلى السوق السعودي الهائل. 
 
 كيف دخلت في مجال صناعة السياحة و الضيافة؟
لقد ولدت في اسبارطة شرق تركيا بالقرب من الحدود الإيرانية، كان والدي يملك و يدير متجرا ناجحا جدا للقماش و الأنسجة، عندما كنت في سن العاشرة ، انضممت إلى والدي و شاركته في عمله و اكتسبت العديد من المهارات التي اتاحت لي الوصول إلى هذا المستوى الآن، في عمر الرابعة عشرة غادرت منزلنا بسبب خلاف حدث بيني و بين والدي في ذلك الوقت. عندها قمت بشراء تذكرة ذهاب فقط إلى أنطاليا حيث بدأت رحلتي، في أثناء القيام بأشغال صغيرة و عديدة، عملت على تثقيف و تعليم نفسي. في عمر الثامنة عشرة غامرت في مجال الأعمال التجارية و أصبحت من أكبر دافعي الضرائب في أنطاليا بحلول عمر الحادية و العشرين، اعتبر نجاحي يرجع لوالدي الذي غرس في نفسي فن التفكير الاستراتيجي و مهارات المبيعات و تقنيات إشراك و جذب العملاء.
 
 لقد هجرت منزلك عندما كنت ولدا صغيرا ، كيف تسلقت سلم النجاح؟
 القسمة والنصيب ، مصيرك يقودك إلى النجاح، مزيج من العمل الشاق و شبكات العلاقات و المعرفة و المثابرة أوصلتنني إلى ما أنا عليه الآن. و لا أضع أهدافا لأنني أجدها تضيق حدودي. و يجب أن تكون مرناً لتصل إلى الرؤية الواسعة و الغير محدودة، و أنا فخور بإدارتي الفذة التي تسمح لي بأن أتصور مفاهيم فريدة و جديدة مطلوبة في السوق. قوتي الدافعة لا تتمركز في حب المال و السلطة بل في شغفي لخلق مفاهيم جديدة و خاصة فيما يتعلق برؤيتي لسوق السياحة.
 
ماهو سر اختيار اسم ريكسوس ؟
يعود اسم ريكسوس إلى محارب كان يعيش على بعد 20 كيلومتر من أنطاليا. و قد طور مدينته بمفرده و كلما أدركت إنجازاته كلما كان رمزا لرؤيتي و هدفي.
 
 ماهو  سبب النجاح المبهر لمجموعة فنادق ريكسوس خلال فترة زمنية قصيرة لاتتجاوز الـ 15 عاما فقط ؟
يعود نجاحنا في هذا القطاع لنموذج عملنا الفريد من نوعه، أنا لست خبيرا فندقيا بل أنا مبتكر وجهات سياحية فريدة لامثيل لها في تركيا والعالم . ابتكرت في مجموعة ريكسوس أسلوب حياة جديدا ووجهات عائلية جديدة، نحن لا نتنافس مع خصومنا في السوق بل قمنا بإنشاء عالم جديد و مبتكر في سوق الضيافة. نحن نزدهر بقدرتنا على استيعاب جميع الطبقات الاجتماعية , حيث نوفر اليوم مجموعة متنوعة من الفنادق والمنتجعات والقرى السياحية الفاخرة مثل ريكسوس بريميوم بيليك.
 
 ما هي رؤيتك لزيادة الاستثمار في هذا القطاع حتى عام 2020؟
نعمل حاليا على تطوير أكبر وجهة فندقية في تركيا، وسنواصل في الاستثمار حيث أعتقد و بقوة أن مجال الضيافة و السياحة في تركيا هو مجال ضخم وواسع حيث إن الدولة تمتلك الإمكانيات الضخمة واللازمة لذلك، نحن نجذب زوار من مختلف أنحاء العالم فقي أصبحت تركيا من أهم و أكبر الوجهات السياحية الرئيسية في العالم. سابقا، شكلت روسيا 70% من السياحة في تركيا، أما الآن فأصبحنا نستقبل سياح من مختلف أنحاء العالم. وتعود هذه الزيادة على الإدراك المتزايد و المتواصل لجمال المناظر الطبيعية التركية و تطور البنية التحتية المتوفرة في البلد مما يجعلها الوجهة الأفضل و الأنسب لقضاء الإجازات العائلية.
 
 كيف تأقلمت مجموعة ريكسوس مع التغيير الكبير والملحوظ في قطاع السياحة الناتج عن العلاقات السياسية المتغيرة بين تركيا و روسيا؟
كانت العلاقة بين روسيا و تركيا علاقة تبادل منفعة قوية وتسببت الحالة الجديدة خسارة كبيرة بالنسبة لنا. وعلى الرغم من ذلك فإن السوق في تحسن تدريجي. تكمن الميزة في أنطاليا ومجموعة ريكسوس بالذات في كونها تتحلي بالمرونة. لقد قمنا بالتعويض عن خسارة السياح الروس بسياح من دول مجلس التعاون الخليجي، الصين و الهند. ونعمل على زيادة عدد الرحلات المباشرة من المدن الرئيسية في الولايات المتحدة من ضمنها ولايات نيويورك، واشنطن وبوسطن إلى أنطاليا اعتبارا من يوليو 2016 لتسهيل و تيسير الوصول إليها.
 
 ماهي خطتكم لزيادة عدد الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي؟
نعمل حاليا على زيادة الرحلات الجوية المباشرة من دول مجلس التعاون الخليجي إلى أنطاليا استجابة للطلب المتزايد، انه لمن دواعي سروري رؤية العدد المتزايد من الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي بالأخص منها السعودية و الكويت، والبحرين و الامارات العربية المتحدة، و من الأهمية القصوى زيادة عدد الرحلات الجوية من مدينة دبي إلى أنطاليا حيث إنه من المعروف أن مدينة دبي تربط العالم أجمعه، وسيتم الانتهاء من عملية الربط بين دول الخليج وانطاليا بحلول نهاية شهر يوليو 2016 .
 
 
 
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1299 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1241 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1110 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      610 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59988 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53750 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37172 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36412 مشاهده

موضوعات تهمك

أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision