90 بالمائة من خريجيها يحصلون على فرص مهنية واعدة خلال العام الأول من تخرجهم

جامعة أبوظبي تعزز برامج التطوير الوظيفي لتأهيل مخرجاتها التعليمية وفقاً لإحتياجات سوق العمل

16 يوليو 2017 المصدر : •• أبوظبي - الفجر تعليق 277 مشاهدة طباعة
بدأ قسم التطوير الوظيفي بجامعة أبوظبي استعداداته لتنفيذ خطة متكاملة لتطوير الفعاليات والأنشطة والمبادرات التي تعزز الفرص الوظيفية المتاحة أمام الخريجين والخريجات وتوفير ما يحتاجونه من دعم وإرشاد بشأن مستقبلهم المهني قبل التخرج، وتشمل هذه الخطة تنظيم ورش عمل تطبيقية وبرامج تدريبية تستهدف ربط مخرجات الجامعة من الكوادر الوطنية بمتطلبات سوق العمل ومؤسسات قطاع الأعمال في جميع المجالات. 
 
وأكدت هنادي خليل مدير أول قسم التطوير الوظيفي بجامعة أبوظبي على أن هذه الخطة إنما تأتي في سياق استراتيجية الجامعة لطرح منظومة تعليمية متكاملة تصقل الشخصية الطلابية، وتعدها بشتى العلوم النظرية والمهارات التطبيقية والتقنية التي تمكنها من مواجهة تحديات العصر، وتؤهلها لتحقيق التميز والنجاح في مختلف المسارات المهنية المستقبلية، حيث يقوم قسم التطوير الوظيفي بطرح برنامج متكامل يمتد على مدار العام الأكاديمي ويتضمن مجموعة متنوعة من ورش العمل التخصصية، التي تتناول التخطيط والتوجيه المهني، والجهوزية الوظيفية، وآليات البحث الفعال عن فرص العمل، ومقابلات العمل الناجحة، ومهارات القيادة وغيرها، كما يضطلع بتنفيذ دراسات علمية تعمل على تشخيص الاحتياجات الراهنة واستشراف الاحتياجات المستقبلية لسوق العمل ومختلف قطاعات الأعمال التنموية بالدولة والمنطقة، ليتم توجيه الطلبة منذ أولى سنوات الدراسة للتخصص في البرامج العلمية التي ترفد هذه القطاعات بمتطلباتها من الكوادر المتخصصة بما يلبي أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030.
 
وأوضحت خليل أن الدراسات الدورية التي يجريها قسم التطوير الوظيفي تبرز حرص الطلبة على إتمام تدريبهم العملي في مؤسسات وشركات مرموقة من شأنها أن تنقل لهم صورة حقيقية من تحديات وواقع سوق العمل فور تخرّجهم، كما بيّنت تفضيل 55% من الطلاب تنفيذ تدريبهم العملي في فصل الصيف لاكتساب أكبر قدر ممكن من الخبرات النوعية استعداداً لمستقبلهم المهنية، في الوقت الذي شهدت فيه السنوات الخمس الماضية ارتفاعاً مستمراً في عدد الطلاب المنخرطين في التدريب العملي بمعدل 23% سنوياً، لافتة إلى أن جميع هذه المبادرات وورش العمل التطبيقية ساهمت في الارتقاء بنسب توظيف مخرجات الجامعة العلمية، حيث أن 90% من خريجي وخريجات الجامعة يحصلون على فرص وظيفية متميزة خلال العام الأول من تخرّجهم وذلك ضمن قطاعات إدارة الأعمال والهندسة والقانون، والآداب والعلوم.
 
 ومن المتوقع أن تنعكس آثار هذه المبادرات الجديدة أيضاً على توفير كفاءات أكاديمية واعدة في القطاعات التي تدعم استدامة التنمية الاقتصادية وتساهم في ترسّيخ ثقافة الابتكار وغرس روح الابداع وانتقال الدولة إلى اقتصاد قائم على المعرفة، وفي هذا الصدد فقد وجدت إحدى الدراسات التي أجراها قسم التطوير الوظيفي بالجامعة أن 19% من الطلبة المشاركين في الدراسة يؤمنون بأن الابداع والابتكار من أهم قيم العمل المهني. 
 
من الجدير بالذكر أن جامعة أبوظبي كانت قد أعلنت عن اعتزامها افتتاح فرعها الجديد بدبي والذي تطرح من خلاله ما يزيد عن 14 برنامج في الدراسات العليا تعزز بها الكفاءات الأكاديمية المؤهلة لتولي المناصب القيادية في قطاعات الأعمال والمجالات الاقتصادية الناشئة والحديثة ذات المتطلبات الدقيقة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1506 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1452 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1314 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      667 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60178 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53909 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37277 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36501 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision