لا يزال مثار جدل في الاوساط الطبية فضلا عن ارتفاع تكاليفه

حقن البلازما بالصفيحات او الخلايا الجذعية لعلاج آلام المفاصل

5 يونيو 2017 المصدر : تعليق 899 مشاهدة طباعة
نال العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات اهتماماً كبيراً في عام 2009 عندما أُعطي لاعبان من فريق كرة القدم الأميركي Pittsburgh Steelers (هاينز وارد الذي عانى التواء في رباط الركبة وتروي بولامالو الذي أُصيب بشدة في بطة الساق) حقن بلازما، فتعافيا بسرعة وشاركا في مباراة (السوبر بول). أدى هذا الخبر إلى تهافت الرياضيين غير المحترفين على هذا العلاج. وبدورهم لبّى الأطباء الرياضيون هذا الطلب، مع أن الأدلة التي تدعم هذا العلاج كانت لا تزال محدودة. ولكن ثمة تطورات عدة في هذا الشأن نلقي نظرة عليها.
 
مرّت 18 سنة على تعرّض بيرني زيليدون لإصابة في ركبته أثناء لعب كرة القدم مع أولاده. نصحه الطبيب بالجراحة، إلا أنه لم يرد المخاطرة بالتعرض لعدوى ما أو مواجهة عملية التعافي الطويلة. لذلك تحمّل الألم، تناول الإيبوبروفين مرات عدة أسبوعياً، وسار كما لو أنه (رجل مسن صغير).
 
ولكن في شهر يوليو، قرأ زيليدون (60 سنة) عن عيادة جديدة في منطقة شارلوت الأميركية تُدعى iOrthoBiologix، تقدّم علاجات غير جراحية لآلام المفاصل تشمل حقن البلازما الغنية بالصفيحات المستمدة من دم المريض نفسه وتهدف إلى تعزيز عملية شفاء إصابات الأوتار والعضلات، فضلاً عن داء المفاصل.
 
عرف زيليدون أن العلاج يلقى رواجاً كبيراً بين الرياضيين المحترفين أمثال تايغر وودز، وكوبي بريانت، وبيتون مانينغ. لذلك اتصل بالعيادة وحدد موعداً لاستشارة مجانية.
 
بعد يومين، عالج الدكتور جايسون تاكر ركبتي المريض في يوم واحد. وبعد أسبوعين، اختفى التورم حولهما بالكامل، فتمكّن زيليدون من المشي بثبات مستعيناً بجهاز تقويم، وتخلّص من الألم نهائياً.
 
في شارلوت، لم يحاول أطباء العظم القلائل، الذين قدّموا العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات الترويج لهذا العلاج وحرصوا على ألا يعدوا المريض بنتائج عجيبة. ولكن خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، احتل العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات (وعلاج جديد يقوم على حقن الخلايا الجذعية) مكانة أكثر بروزاً في شارلوت.
 
يروّج المزوّدون الجدد للطب (المجدِّد) أو (المرمم حيوياً) على أنه بديل لجراحة استبدال مفصل الركبة. صحيح أن هذا يبدو أمراً واعداً، إلا أنه لا يزال مثار جدل في المجتمع الطبي، فضلاً عن أنه علاج باهظ الثمن (تصل كلفة الحقنة إلى بضعة آلاف من الدولارات) ولا تغطيه برامج التأمين.
 
يقدّم الدكتور بات كونور، جراح عظام في مجموعة OrthoCarolina وطبيب فرق Carolina Panthers، وCharlotte Knights، وJoe Gibbs Racing، العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات لبعض مرضاه. إلا أنه يحذر: (من الضرورة الموازنة بين الحماسة والأمل).
 
أدت البحوث في الولايات المتحدة وأوروبا إلى نتائج متناقضة. أظهر بعضها تحسّن الأعراض، في حين كشف بعضها الآخر أن العلاج لا يُعتبر أكثر فاعلية من الدواء الوهمي. 
 
حتى الأطباء الذين يعتقدون أن العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات أو الخلايا الجذعية يخفف الألم يختلفون حول ما إذا كان يجدّد الأنسجة.
يوضح الدكتور سكوت روديو، جراح عظام في مستشفى الجراحات الخاصة في مدينة نيويورك: (تستبق عملية الترويج الأدلة العلمية. صحيح أن هذا العلاج يحمل إمكانات كبيرة، إلا أننا نحتاج إلى مزيد من البيانات. رأيت عدداً من المرضى الذين خابت آمالهم بعدما أنفقوا مبالغ طائلة من المال. قد يعود العلاج بالفائدة على المريض أو قد لا يفيده البتة).
 
في المقابل، يشير الدكتور شون وايلن، الذي شارك في تأسيس شركة Flexogenix وكان يعمل سابقاً في Gastonia: (ثمة بحوث عدة تدعم فاعلية العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات وحدها أو معْ علاجات أخرى). ويضيف أن كثيراً من الشكوك المطروحة أثاره جراحو عظام (تقليديون) يخشون أن يحدّ هذا التغيير من الطلب على الجراحة.
 
يضيف الدكتور وايلن: (لنتأمل في الجراحة بتنظير البطن. دُعيت سابقاً (سُمّ الجراحة)، لكنها باتت اليوم واسعة الانتشار وصارت إجراء طبياً معتمداً).
 
على نحو مماثل، يعارض تاكر، مؤسس iOrthoBiologix، المشككين، مؤكداً أنه لاحظ ردود فعل إيجابية بين المرضى. كذلك يشير إلى لائحة طويلة من الدراسات، بما فيها دراسته، ليدعم فوائد العلاج بحقن البلازما الغنية بالصفيحات والخلايا الجذعية.
يضيف: (لا شك في أن مَن يدعون أن لا أدلة تثبت ذلك على خطأ).
 
نتائج متضاربة
في منطقة أخرى في شارلوت، تقدّم OrthoCarolina، إحدى أكبر مجموعات أطباء العظم في البلد، حقن البلازما الغنية بالصفيحات كخيار علاجي لمن يعانون آلام المفاصل، إلا أنها لا تروج لهذا العلاج في العيادات الجديدة في المدينة.
 
يقول كونور إن دراسات صغيرة عدة تناولت معالجة إصابات مختلفة بالبلازما الغنية بالصفيحات، إلا أن النتائج جاءت متضاربة. على سبيل المثال، اكتشفت دراسة شملت مرضى يعانون إصابات في أوتار المأبض أن العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات أفضل من العلاج الفيزيائي وحده، في حين لم تتوصل دراسة أخرى (إلى أي اختلاف).
 
في مطلع هذه السنة، راجع باحثون في المملكة المتحدة دراسات سابقة شملت مرضى يعانون إصابات في الكتف جراء الإفراط في استعمال العضلات، (فتبين أن العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات يحقق نتائج أفضل بقليل من حقن الستيرويد، مع أن هذه النتائج لم تكن أفضل مما حققه العلاج الوهمي)، وفق كونور.
 
يتابع موضحاً أن دراسة هذا العلاج صعبة نظراً إلى كثرة المتغيرات، مثل موضع الإصابة في المفصل أو العضلة، وما إذا كانت الإصابة حادة أو مزمنة، ونوعية عملية معالجة الدم ونقي العظم.
 
بالإضافة إلى ذلك، يقول كونور إن البلازما الغنية بالصفيحات تشكّل علاجاً آمناً، فضلاً عن (أن من المنطقي) استخدام عوامل شفاء تُؤخذ من دم المريض نفسه. ويضيف أنه يقدّم لمرضاه هذا العلاج كخيار، إلا أنه يحرص على إفهامهم أنه (لا يزال قيد الدرس).
 
حاجة إلى بيانات إضافية
يثني روديو، جراح في نيويورك، على إمكانات العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات ويلجأ إليه (أحياناً). لكنه يتوخى الحذر عند تحديد مدى فاعليته لأن نتائج البحوث لا تزال غير حاسمة.
 
بخلاف بعض الادعاءات، يوضح الجراح أن حقن البلازما الغنية بالصفيحات (لا تؤدي إلى تجدّد الغضروف وتشفي التلف). كذلك يؤكد أن البحوث التي تتناول حقن الخلايا الجذعية لا تزال أيضاً محدودة، وأن (بيانات قليلة تثبت أن الجمع بين الخلايا الجذعية وبين البلازما الغنية بالصفيحات يؤدي إلى نتائج أفضل، مقارنة باستعمال هذا العلاج أو ذلك).
 
على نحو مماثل، يقول الدكتور بريان هالبرن، خبير متخصص في الطب العائلي والرياضي في مستشفى الجراحات الخاصة، إنه ما زال ينتظر الحصول على مزيد من البيانات ليكوّن رأياً حاسماً عن حقن الخلايا الجذعية، غير أنه متحمس جداً للعلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات ويشير إلى عدد من الدراسات التي تُظهر فاعلية العلاج وحده في التخفيف من ألم الفصال العظمي.
 
يضيف هالبرن أن العلاج بالبلازما الغنية بالصفيحات أثار اهتمامه قبل سنوات بعدما خشي تأثيرات حقن الكورتيزون الطويلة الأمد. قرأ هذا الطبيب عن أطباء بيطريين يستخدمون هذا العلاج لمداواة الأحصنة وفكّر في أنه (منطقي من الناحية البيولوجية).
 
نتيجة لذلك، قدّمه لعدد من مرضاه، موضحاً لهم: (لا أعلم ما إذا كان سيجدي نفعاً). يخبر هالبرن بأن المرضى الخمسة الأوائل (شفوا بالكامل. لذلك اقتنعتُ بفاعلية العلاج). يختم: (المفرح حقاً في هذا كله أن مرضانا يشفون ذاتهم. نستخدم خلاياهم لمعالجتهم، ولا نرغمهم على إدخال أدوية إلى أجسامهم).

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1292 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1233 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1104 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      610 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59983 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53747 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37170 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36410 مشاهده

موضوعات تهمك

أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision