سان دوني الفرنسية.. العيون الخضراء في الوجه الحسن

14 يناير 2017 المصدر : تعليق 13179 مشاهدة طباعة
 سياحة بالألوان ، ان هذه الكلمة هى أقل ما يمكن قوله على رحلتي الأولى لمدينة سان دوني، انها المدينة الأجمل بين أخواتها الفرنسيات، أنها تشبه العيون الخضراء في الوجه الحسن ، ان مدينة سان دوني تحتل موقعاً هاماًَ في الضاحية الشمالية لباريس عاصمة فرنسا ، ولا يبعدها عن ضواحي باريس الساهرة الا عشرة كيلومترات ، هى المدينة التى اقتربت من معالم الجمال كلها فأخذت من كل معلماً لوناً لونت به معالمها ، هى المدينة الساحرة التى عشقها ملوك فرنسا و أختاروا أرضها لتعيش أجسامهم في ترابها ،والحديث لا يمكن أن يسعنا في وصف جمالها.
 
سان دوني هى المدينة المليئة بالنشاط والتفاعل والحب والإحساس ، التفاعل فيها حي يجري على بساط أخضر واسع يستمر في لفت انتباه جماهيره وتشجيعهم ويتنفس بحماسهم وصوتهم المدوي  عندما يحصلون على هدفاً في ستاد فرنسا الكبير ستاد دو فرانس حيث تقام عليه مباريات كأس العالم، وان مدينة سان دوني ترتبط بإستادها ارتباط كبير جداً، وقد نقش كتابات جعلتها تتدخل عالم الشهرة ، فهذا الإستاد يعد الملعب الوطني لفرنسا و يستقبل عدد هائل من الزوار يصل إلى واحد وثمانين ألف وثلاثمائة وثلاث وثمانون مقعداً ويعد من أكبر الملاعب الأوروبية ويحتل المركز الخامس بينهم من حيث المساحة.
 
اهم اماكن السياحة في روان الفرنسية
إن أهم مايميز ستاد دو فرانس أنه يستقبل اللقاءات الدولية للمنتخب الفرنسي ، كما تقام عليه مباريات كأس العالم ، كما كان في مباريات كأس العالم 98 م وأيضاً كأس العالم لألعاب القوى 2003 ودورى أبطال أوروبا  ، وكان ومازال استاد دو فرانس من الأماكن الهامة التى ترفع اسم فرنسا الرياضي ببطولات هامة حصل عليها المنتخب الفرنسي وكرمت فرنسا كلها بسببه.
 وعندما  تسير بين شوارع مدينة سان دو فرانس وتشاهد معالمها الساحرة وتاريخها الذىي يزين هذه المعالم تتذكر دائماً القديس سانت دونيس الذي سميت المدينة على اسمه بعدما لاقى حتفه على أراضيها في عام 250 م حيث دفن على نفس التلة التى بنى عليها فيما بعد كاتدرائية سان دوني ، وأصبح قبره مزارا.
 
 قصة مدينة سان دونى مع نابليون بونابرت
ومع دخول العام 1793م وبعد الثورة الفرنسية التى دائماً كانت تدعو من التحرر من الأفكار المقيدة أشيعت فكر تغيير اسم المدينة بدلاً من سان دوني إلى فرانسياد لأنها كانت تحمل أسماً له انطباع ديني وذلك كان ضد مبادئ الثورة آنذاك ، بينما جاء القائد نابليون بونابرت  ، والذي كان يشتهر برغبته في تخليد التاريخ مما جعله سيد قادة التاريخ، فأعاد اسم المدينة مرة ثانية وأصبحت من وقتها مدينة سان دوني تحافظ على مكانتها بين المدن الفرنسية الأخرى.
 
مدينة سان دونى والتطور
استمرت مدينة سان دوني في تطوير بنيتها الفوقية والتحتية وأضافت لنفسها طبعة معمارية خاصة ، و طرق مواصلات تكنولوجية رائعة مما سهل سبل العيش فيها وجعل الأمر مسلي جداً أن تقوم بركوب مترو الأنفاق والتنقل بين معالمها السياحية الرائعة ، والجدير بالذكر هنا هى مجموعة الفنادق المميزة التى تميز مدبنة سان دوني والتى تقدم أشهى الأطعمة الفرنسية والخدمةالمميزة التى ليس لها مثيل ، فهناك فندق سان دوني المركزى الذى يطل على أجمل المعالم السياحية في سان دوني. حقيقة عندما تنقل بين المدن الفرنسية وبين معالم السياحة في فرنسا بالتحديد نجد لها رونق وعالم آخر وطراز فريد قل أن يوجد له مثيل ، وبالتأكيد هذا إلى جانب الطبيعة الفرنسية أكسب فرنسا شهرة سياحية كبيرة.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      723 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      666 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      564 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      347 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59455 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53256 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36804 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36077 مشاهده

موضوعات تهمك

أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision