صندوق النقد العربي ينظم دورة حول "اتفاقيات التجارة الإقليمية للبلدان العربية والشرق الأوسط"

16 مايو 2017 المصدر : •• أبوظبي-وام: تعليق 109 مشاهدة طباعة
نظم معهد السياسات الاقتصادية بصندوق النقد العربي بالتعاون مع منظمة التجارة العالمية امس دورة حول "اتفاقيات التجارة الإقليمية للبلدان العربية والشرق الأوسط" مقر الصندوق بأبوظبي وتستمر لمدة ثلاثة أيام.
 
وتأتي الدورة التي يشارك فيها 29 مشاركاً من الدول العربية الأعضاء إيماناً من صندوق النقد العربي بأهمية أجندة الدوحة والمفاوضات التجارية فقد درج على عقد العديد من الدورات بالتعاون مع منظمة التجارة العالمية من أجل تقديم العون الفني والمؤسسي للدول العربية في مجالات التجارة الخارجية هذا من ناحية ومن ناحية أخرى تحفيز هذه الدول على زيادة وتوسيع المشاركة في النظام التجاري متعدد الأطراف سبيلاً لتعزيز قدراتها التنافسية عن طريق تطوير الحوافز التشجيعية للاستثمار والحد من تكاليف التجارة كالقيام مثلاً بتحسين الخدمات الرئيسية للمنتجين وتيسير ممارسة أنشطة التبادل التجاري.
 
يذكر أن فتح وتحرير الأسواق يساعد على زيادة التبادل التجاري واستقطاب الاستثمارات فتحرير التجارة يعني إزالة الرسوم الجمركية أو تخفيفها وتقليل الحماية التجارية وإزالة القيود الجمركية وغير الجمركية مثل المعوقات الإدارية ومعوقات الاستثمار وتحرير قطاع الخدمات وتطوير القوانين والتشريعات المنظمة للأسواق.
 
وأكد معالي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي المدير العام رئيس مجلس الإدارة نجاح العديد من الدول العربية في الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية، مشيرا إلى أن هذه الدول قامت بمراجعة تشريعاتها وأنظمتها ذات العلاقة وتبنى العديد منها برامج استقرار وتصحيح هيكلي إيماناً منها بأهمية الانخراط في المنظومة التجارية العالمية كما قامت معظم الدول العربية بإبرام اتفاقيات ثنائية أو متعددة الأطراف للتبادل التجاري مع دول الاتحاد الأوروبي والدول الصناعية الأخرى من أجل فتح الأسواق للصادرات ورفع كفاءة الإنتاج المحلي.
 
واضاف انه تم إنشاء منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وأدى إصلاح الأنظمة التجارية وتبني المواصفات الدولية وحماية حقوق الملكية الفكرية وغيرها من الاجراءات الى تحسين المناخ التجاري للدول العربية والارتقاء إلى المستوى العالمي.
 
وقال إن البلدان التي أصبحت أكثر انفتاحاً أمام التجارة الدولية تكون في العادة أكثر قدرة على المنافسة وتحقيق معدلات نمو أسرع من البلدان التي لم تقم بذلك.

واضاف انه على الرغم من قيام العديد من البلدان النامية بمضاعفة جهودها لمعالجة أوجه القصور هذه فإنها تجد نفسها في أغلب الأحيان تواجه تحديات لدخول أسواق البلدان المتقدمة الكبرى نتيجة لاستمرار بقاء الحواجز التجارية الرئيسية أمام صادرات تلك الدول خاصة في مجالات السلع الزراعية كما أن العديد من الدول النامية قد تأثرت بسبب الأزمة المالية العالمية من حيث عدم قدرتها في الحصول على التمويل اللازم لتغطية نشاطها التجاري.
 
واشار الى أن الهدف من الدورة هو اطلاع المشاركين على الأسس والمفاهيم والالتزامات المنصوص عليها في اتفاقيات التجارة الاقليمية كجزء من النظام التجاري متعدد الأطراف .
 
كما تستعرض الدورة تأثير هذه الاتفاقيات على النظام التجاري والمبادئ المنظمة لها، مع التقيد بالنظم الشفافة المعمول بها وفقا لمبادئ عمل منظمة التجارة العالمية.
 
وذكر أن الدورة ستعالج مواضيع المبادئ القانونية لدى منظمة التجارة العالمية وخصائص اتفاقيات التجارة الاقليمية والخدمات إضافة الى خصائص الاتحاد الجمركي بموجب قواعد منظمة التجارة العالمية.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

ترامب: فاتورة حماية  الأسرة الموسّعة باهظة جدا..!
  21 فبراير 2017        تعليق      860 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        1 تعليق      164 مشاهده
التوعية بإجراءات الإعلانات العقارية في عجمان
  21 مارس 2017        1 تعليق      413 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      58982 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      52885 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36404 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      35730 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision