تستهدف معلمي دول الخليج لتحقيق الاستدامة في التعليم

فتح باب الترشح لجائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي

25 سبتمبر 2017 المصدر : •• دبي – الفجر تعليق 224 مشاهدة طباعة
أعلنت اللجنة العليا لـ جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي عن فتح باب الترشح أمام التربويين من المعلمين الراغبين بالمشاركة في الجائزة عبر التقديم من خلال موقع الجائزة(www.mbzaward.ae) ويستمر قبول الطلبات حتى نهاية نوفمبر المقبل.
 
وأكدت اللجنة، أن الجائزة جاءت لتكرس معايير الريادة في المنظومة التعليمية والارتقاء بالمعلمين المتميزين، وتحقيق الاستدامة في التعليم، مشيرة إلى إمكانية الاطلاع من قبل المهتمين من المعلمين في دول مجلس التعاون الخليجي على مختلف التفاصيل والمعلومات والبيانات المتعلقة بالمشاركة بالجائزة وأهدافها ومعاييرها المختلفة عبر موقع الجائزة المشار إليه.
 
قال معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم المشرف العام للجائزة بهذه المناسبة: تعكس جائزة محمد بن زايد لأفضل معلّم خليجي فلسفة تربوية حديثة تتحد في مضمونها وأهدافها مع رؤية واضحة وعميقة، كما تعكس اهتماماً كبيراً ومتنامياً من قبل القيادة الرشيدة في إكساب التعليم في دولة الامارات العربية المتحدة خاصة، وفي دول مجلس التعاون الخليجي عامة الزخم المطلوب، بما يحقق تطلعات تلك الدول في إثراء العملية التعليمية عبر إحداث قفزات استثنائية في مساراتها بما يساهم في تحقيق توجهاتها نحو نهضة تنموية شمولية، يشكل التعليم عمودها الفقري، وركيزة نحو انطلاقات هائلة في كل مناحي الحياة ومجالاتها.
 
وأكد أن المعلّم يشكل عصب العملية التعليمية، ومنطلقاً لأيّ تطور منشود نبحث عنه؛ لذا جاءت الجائزة لتكرّس مفاهيم ومبادئ عدة، وتوثّق لمرحلة جديدة من العمل التعليمي والتربوي المتجانس، الذي يتوافق مع آخر المستجدات العصرية، والحراك الحاصل في قطاع التعليم في الدول المتقدمة، وبما يتسق مع المتطلبات الحضارية.
 
وأضاف: لا يمكن أن يتم ذلك إلا من خلال حفز المعلم للأخذ بأسباب تقدمه، وتتبع مقتضيات تطوره، نظراً لوقوع مهمة النهوض في قطاع التعليم برمته على كاهله، ناهيك عن مسؤوليته تجاه مستوى الطلبة الأكاديمي، وغرس القيم الفاضلة والمبادئ السامية في ذواتهم، وتوجيههم وإرشادهم، وتعزيز المواطنة الإيجابية لديهم.
 
وخلص إلى أن الجائزة حرصت على تكامل جوانبها، وعلى دقة معاييرها وأهدافها؛ لإبرازها بأفضل صورة، والخروج بتصورات منهجية قادرة على توفير الفعالية في الأداء، وفي النتائج المتوخاة.
 
من جانبه، اعتبر معالي الدكتور علي عبد الخالق القرني، مدير عام مكتب التربية العربي، رئيس اللجنة العليا للجائزة، أن العمل التكاملي على مستوى مجلس التعاون الخليجي متنوع في مختلف مناحيه وأوجهه وأهدافه التي تتمحور حول بناء الانسان، والاستثمار بالطاقات البشرية الهائلة في الدول الخليجية، ويشكل التعليم أحد الأركان الأساسية في هذا التعاون الوثيق بالغ الأهمية. وأضاف:
 
وقال: إن جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، تأتي من رؤية واعية مدركة لأهمية التعليم في بناء مسارات التنمية في دول مجلس التعاون الخليجي، عبر إعطاء حيز كبير أمام المعلمين للمبادرة والتفاعل
 
الإيجابي مع ممارسات التربية الحديثة والإدارة العصرية، وإتاحة المجال أمامهم لصياغة مستقبل التعليم في دول مجلس التعاون الخليجي، ليكون رياديًّا وتنافسيًّا على مستوى العالم .
 
وأكد معاليه على أهمية تحفيز المعلمين الخليجيين على المزيد من البذل والعطاء والعمل التربوي البناء، ونوّه بما للجائزة من أثر أكيد في التقريب بين شعوب دول الخليج ، والبيئة التعليمية بكل مفرداتها.
 
 وأضاف : علينا أن نعي بأن آمال مجتمعاتنا، وتطلعات قياداتنا لا بدّ وأن يتوفر لها مثل هؤلاء المعلمين الأكفاء، الذين يتنافسون في تطوير أدائهم ووسائلهم، والذين عليهم أن يكونوا معلّمين عصريّين علميًا ومهنيًّا وتقنيًّا، وأن يجنحوا دائمًا إلى تطوير إمكاناتهم، وتحديث معلوماتهم .
 
وتابع: مما لا شك فيه أن جائزة سمو الشيخ محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، إنما تقصد أولئك المعلمين، وهي في الوقت نفسه دليل عمليّ على إيمان قياداتنا في دول الخليج بأن المعلم هو ركن البناء، وأن إعداد إنسان الغد لا يتحقق إلا بالتعليم المتميز، الذي يقود إلى المخرجات النوعية .
 
وخلص الدكتور القرني إلى أنه بإطلاق الجائزة، فإن دولنا تنتقل إلى مسار جديد من التعاون التربوي العميق متعدد المقاصد والأهداف على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، بما يخدم قضاياها وتطلعاتها المستقبلية للريادة في قطاع التعليم، الذي هو أساس أي تقدم، ونقطة كل تحول حقيقي للشعوب حيثما كانت، كون المفاضلة بين الأمم أصبحت اليوم تقاس بمدى تطور وتقدم التعليم فيها.
 
بدوره، أكد سعادة المهندس عبد الرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية للرقابة والخدمات المساندة، نائب رئيس اللجنة العليا للجائزة، أن المعلم سيظل في فكر القيادة الرشيدة، وضمن نظرتها الشّمولية البعيدة المدى؛ لتحقيق أيّ تقدم مستقبلي، فهو يُعَدُّ رهاناً أصيلاً نحو تغييرٍ نوعيّ ومستدام، وستكون الجائزة وسيلة للارتقاء بأفضل الممارسات التعليمية، واستشراف العمل التّربوي الذي من شأنه تعزيز مُخرجات التعليم، وصناعة أجيال قيادية واثقة ومعتدّة بذاتها، ومتسلّحة بأفضل وأحدث المعارف والمهارات والعلوم.
 
وأوضح سعادته أن الجائزة، تستند إلى معايير عدة منتقاة لاختيار وتقييم الكفاءات التربوية من المترشحين، وهي الإبداع والابتكار وتستحوذ على نسبة 20%، والمواطنة الإيجابية والولاء والانتماء الوطني بواقع 10%، والتطوير والتعلم المستدام 20%، والريادة المجتمعية والمهنية بنسبة 10%، وأخيراً التميز في الإنجـــــاز 40%.
 
من جهته، تطرق الدكتور حمد الدرمكي أمين عام الجائزة إلى الخطة الزمنية للجائزة، حيث أكد أن الجائزة بدأت منذ بداية شهر سبتمبر الجاري استقبال طلبات الترشح للجائزة من قبل المعلمين المستوفين للشروط والمعايير، وتستمر عملية استقبال الطلبات حتى نهاية شهر نوفمبر المقبل، مشيراً إلى أن عملية التقييم المكتبي للطلبات، ستتم في شهر ديسمبر المقبل.
 
وأضاف أن عملية المقابلات والزيارات للمترشحين للجائزة ستكون في شهري يناير وفبراير في 2018، وفي مارس من العام نفسه سيتم اعتماد النتائج النهائية، مشيراً إلى أنه في ابريل من العام ذاته سيتم الاعلان عن النتائج.
 
وبين أن الجائزة تعد قيّمة من حيث المكافآت المرصودة للمعلمين المتميزين، مشيراً إلى أن أفضل ستة معلمين سيحصلون على مكافأة قدرها 6 ملايين درهم بواقع مليون درهم لكل معلم، كما سيحصل أفضل 30 معلمًا على دورات تدريبية للاطلاع على أفضل الممارسات التعليمية العالمية والاستفادة منها.
 
وأوضح أن المعلمين القادرين على المشاركة بالجائزة، هم كل معلم معلمة من مواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يقوم بمهام التدريس في قطاع التعليم العام، ويشمل قطاع التعليم الحكومي والخاص والفني في المدارس المعتمدة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومن يمتلك خبرة في التعليم لا تقل عن ثلاث سنوات.
 
ولفت إلى آلية الاشتراك، وتتم من خلال ترشيح المعلم نفسه عن طريق الموقع الإلكتروني للجائزة www.mbzaward.ae ، ثم تعبئة البيانات الشخصية المطلوبة، يقوم المعلم بتعبئة البيانات المطلوبة لكل
 
معيار، ومن ثم تعبئة البيانات المطلوبة لكل معيار، واعتماد البيانات المرسلة من قبل المعلم، وأخيراً إرفاق الأدلة الصحيحة حسب المعايير من قبل المعلم المترشح للجائزة.
 
وذكر الدرمكي أنه تم تشكيل لجان تحكيمية متخصصة تعليمياً وإدارياً، لتقييم المعلمين المشاركين وفق الشروط المحددة، وستتم عملية التقديم إلكترونياً.
 
معايير الجائزة
وأشار الدرمكي، إلى أن الجائزة ترتكز على 5 معايير رئيسة يتعين توافر محدداتها في المعلم الذي يرغب في المشاركة، حيث يهتم المحور الأول، وهو التميز في الإنجاز، بضرورة إبراز الإنجازات التي قدمها المعلم عبر المبادرات والبرامج الريادية وأثرها على أداء المدرسة بشكل عام والطلبة على وجه الخصوص، ونتائج تحصيل الطلبة، وإسهامات المعلم في تحسين مستويات الأداء والتعلم لدى الطلبة خلال الأعوام السابقة، وإنجازات المعلم مقارنة بالأهداف الفردية، ومدى القدرة على تجاوز الأهداف الفردية وتخطي التوقعات خلال السنوات السابقة، والإشادة التي حصل عليها المعلم من الطلبة وأولياء الأمور والزملاء، فضلاً عن الجوائز المحلية والإقليمية والعالمية التي حصل عليها المعلم، والتقدير من قبل وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي المختلفة، إضافة إلى دعمه ثقافة القراءة لدى الطلبة.
 
أما المحور الثاني، فهو الإبداع والابتكار، ويتضمن أساسيات أخرى تتمثل في إبراز الابتكارات التي قدمها المعلم في مجال عمله أو خارجه، ومدى تأثيرها في المجتمع المحلي، ومن الأمثلة على ذلك، استخدامه لأساليب تدريسية مبتكرة، وتوظيفه للتكنولوجيا، وللأنظمة المتطورة، والبحوث المستجدة، وغيرها من الاستخدامات، وإبراز الأبحاث والمؤلفات المنشورة للمعلم ،وبراءات الاختراع المسجلة باسمه، واستخدام الوسائل والتقنيات غير الاعتيادية في المجال التعليمي، ونشر ثقافة الابتكار لدى الطلبة وزملاء العمل، وإشراكهم في مجالاتها وحفزهم عليها.
 
ويركز المحور الثالث والمتمثل في التطوير والتعلم المستدام، في الشهادات العلمية الحاصل عليها المعلم، والجهود المبذولة للارتقاء بالتحصيل العلمي، وعدد ساعات التطوير المهني التي حصل عليها بشكل ذاتي خلال الأعوام السابقة، وتمكنه من مهارات الاتصال واللغة والتكنولوجيا والمهارات التخصصية ذات العلاقة في مجال التدريس، والعضويات النشطة للمعلم في منظمات ومؤسسات تعليمية محلية وعالمية معتمدة، وأثرها في تطوير العملية التعليمية بشكل عام والتطوير الذاتي للمعلم على وجه الخصوص، بجانب نشر المعرفة في محيطه الأكاديمي، والدورات التدريبية الإضافية التي تم اجتيازها خارج الخطة التدريبية.
 
وتعتبر المواطنة الإيجابية والولاء والانتماء الوطني المحور الرابع للجائزة، وتندرج تحت هذا المعيار، مفاهيم المواطنة والهوية الوطنية، وشرح تاريخ الدولة في الحصة الدراسية عبر أساليب وممارسات تدريبية متنوعة، ونشر مفاهيم التسامح والحوار واحترام التنوع الثقافي والعرقي، وأن يكون المعلم قدوة في المواطنة الإيجابية أمام طلبته، وتعزيز روح المسؤولية لديهم، وتنمية الحس الأمني (أمن الوطن - التوعية من مخاطر الفكر المتطرف – المخدرات – الجرائم)، وتأصيل الاعتزاز بالوطن والقيادة، وأهمية التضحية دفاعًا عن حماية مكتسبات الوطن، وغرس ثقافة احترام القوانين والتشريعات في الوطن.
 
أما المحور الخامس والأخير، فهو الريادة المجتمعية والمهنية، ويضع مقاييس إضافية للمعلم، هي: تشجيع الآخرين على الانضمام إلى مهنة التدريس من خلال شبكات الإعلام والتواصل المجتمعي، وغيرها من القنوات، وتقديم الدعم والمساندة للزملاء في مجال التطوير المهني، وإقامة الروابط مع مدارس من مختلف أنحاء العالم، وتشجيع برامج الزيارات المتبادلة للطلبة وتنمية مفاهيم التعايش السلمي، والأعمال التطوعية التي شارك المعلم في تنظيمها أو تنفيذها، ومدى أثرها على المجتمع، والمؤسسات التطوعية الرسمية التي ينتسب لها المعلم وأثر ذلك في خدمة المجتمع المحلي، علاوة على الجوائز والإشادة التي حصل عليها المعلم في مجال العمل التطوعي، إضافة إلى التواصل الفعال والإيجابي مع أولياء الأمور.
 
وأكد الدرمكي، أن جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي، تأتي لإرساء معايير الريادة في قطاع التعليم عبر التركيز على دور المعلم ودفعه إلى المساهمة في بناء مجتمع مدرسي متماسك ومتعلم، باعتباره أداء أساسية في إحداث التغيير المطلوب في عملية التعليم القائمة على الابداع والابتكار.
 
ودعا المعلمين إلى اغتنام هذه الفرصة عبر المشاركة بالجائزة، التي تتكامل في مختلف جوانبها، وتسهم في حفز الميدان التربوي على التجدد والتطور الذاتي، وهي في الوقت ذاته تأتي لمكافئة المتميزين من المعلمين.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1497 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1441 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1306 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      664 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60172 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53901 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37272 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36497 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision