قوة الأمم المتحدة الجديدة تواجه عراقيل

قوات حكومية تقتل 114 مدنياً في جنوب السودان

20 مايو 2017 المصدر : •• جنيف-رويترز: تعليق 96 مشاهدة طباعة
قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان امس الجمعة إن القوات الموالية لحكومة جنوب السودان قتلت 114 مدنيا على الأقل داخل وحول بلدة يي بين يوليو تموز 2016 ويناير كانون الثاني 2017 فضلا عن ارتكاب أعمال اغتصاب ونهب وتعذيب لم يتم إحصاؤها.
 
وقال تقرير عن التحقيق الذي أجرته الأمم المتحدة إن الهجمات ارتكبت بدرجة من الوحشية مثيرة للفزع، وهي كما في باقي أنحاء البلاد، يبدو أن لها أبعادا عرقية.
 
وأضاف التقرير هذه الحالات تشمل هجمات على جنازات وقصفا عشوائيا على المدنيين وحالات من العنف الجنسي ضد النساء والفتيات ويشمل ذلك هاربات من القتال وغالبا ما ارتكبت أمام أفراد عائلات الضحايا.
 
واندلع القتال عندما طارد الجيش الشعبي لتحرير السودان الموالي للرئيس سلفا كير نائبه السابق وخصمه السياسي ريك مشار ومجموعة صغيرة من مؤيديه أثناء هربهم من العاصمة جوبا باتجاه جنوب غرب البلاد عبر بلدة يي وإلى الكونجو المجاورة.
 
وأشار التقرير إلى أن مطاردة مشار بدأت مرحلة من العنف الشديد في منطقة الاستوائية وسط عدة صراعات محلية خصوصا في يي.وجاء في التقرير نظرا للقيود التي تواجهها الأمم المتحدة على الدخول فإن عدد الحالات الموثقة ربما يكون جزءا صغيرا من تلك التي ارتكبت بالفعل.

بعض انتهاكات حقوق الإنسان والانتهاكات التي ارتكبت داخل وحول يي قد تصل إلى جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية وتستلزم المزيد من التحقيقات. وقال الكولونيل سانتو دوميك شول المتحدث باسم جيش جنوب السودان لرويترز اليوم الجمعة إن التقرير لا أساس له.
 
وقال : هذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها الأمم المتحدة الجيش الشعبي لتحرير السودان وتحاول تصويرنا على أننا أعداء الشعب.وأوضح الجيش الشعبي لتحرير السودان هو أحد أكبر المؤسسات العسكرية في البلاد وهو يضم أشخاصا من مختلف الخلفيات. لا يمكن أن يذهب الجيش الشعبي لتحرير السودان بكامله ليغتصب المواطنين... يجب أن تكون محددة. رأينا جنديين أو ثلاثا من الجيش الشعبي في الموقع الفلاني يرتكبون الجرائم الفلانية.
 
وقال دوميك إن الرئيس أصدر أوامره لجميع قادة الجيش الشعبي في يي لمعاقبة الجنود الذين يرتكبون عنفا على أساس الجنس.وهيمنت الفوضى على جنوب السودان منذ تحول الخلاف بين مشار وكير إلى نزاع مسلح في ديسمبر كانون الأول 2013. 
 
وأظهرت تحقيقات الأمم المتحدة ارتكاب جرائم اغتصاب جماعي على مستوى كبير وتطهير عرقي فضلا عن انتشار المجاعة في الآونة الأخيرة.
 
وأشار التقرير إلى أن يي المتنوعة عرقيا كان يعمها الهدوء إلى حد كبير.هذا وبعد حوالي ثمانية أشهر من موافقة مجلس الأمن الدولي على نشر قوة إضافية لحفظ السلام قوامها أربعة آلاف جندي في جنوب السودان بدأت الدفعة الأولى تتوافد وسط عراقيل بيروقراطية وضعتها الحكومة.
 
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في تقرير شهري بشأن وضع القوة والعراقيل التي تواجه نحو 13 ألف جندي منتشرين بالفعل على الأرض “الوضع في البلاد تدهور بوتيرة سريعة».
 
وكان مجلس الأمن الدولي المكون من 15 عضوا قد وافق على نشر القوة الإضافية في أغسطس آب بعد أيام من القتال المكثف في العاصمة جوبا بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير والقوات الداعمة لنائبه السابق ريك مشار.
 
والقوة جزء من بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والمعروفة اختصارا باسم يونميس والتي توجد في جنوب السودان منذ استقلاله عن السودان عام 2011. وانزلقت الدولة في حرب أهلية بعد أن أقال كير نائبه مشار في 2013.
 
وقال جوتيريش لمجلس الأمن في تقرير اطلعت عليه رويترز أمس الأول الخميس “بدأ... نشر أفراد من عناصر الموجة الأولى” للقوات الإضافية.
 
وفي الوقت الذي يستغرق فيه جمع القوات اللازمة لبدء عملية نشر تابعة للأمم المتحدة في موقع ما عدة أشهر عادة، كان لزاما على المنظمة الدولية أن تتعامل أيضا مع البيروقراطية التي وضعتها حكومة جنوب السودان ومع عزوفها عن التعاون.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      524 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      465 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      330 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      261 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59259 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53092 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36663 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      35961 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision