كاسترو يندد بالإضطهاد للولا دا سيلفا في البرازيل

16 يوليو 2017 المصدر : •• هافانا-أ ف ب: تعليق 119 مشاهدة طباعة
ندد الرئيس الكوبي راوول كاسترو بالإضطهاد السياسي الذي يتعرّض له الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الذي يرغب بالترشح للإنتخابات الرئاسية البرازيلية عام 2018 رغم الحكم عليه بالسجن لنحو عشر سنوات.
 
وتوجّه راوول كاسترو في ختام جلسة للبرلمان الكوبي بثها التلفزيون الرسمي، الى الرفيق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، ضحية الإضطهاد السياسي والمناورات الإنقلابية مضيفا نعبّر عن تضامننا في وجه محاولة منع ترشحه للإنتخابات بحجة عدم أهليته.
 
وتابع الرئيس الكوبي أن كوبا ستكون دائما الى جانب لولا وديلما روسيف رئيسة البرازيل المخلوعة عام 2016 بتهمة التلاعب بالحسابات العامة وحزب العمال والشعب البرازيلي.
 
وحكم على لولا (71 عاما)، مؤسس حزب العمال اليساري عام 1980 ورئيس البرازيل من 2003 حتى 2010، بالسجن لمدة تسع سنوات وستة أشهر الأربعاء، بعد ادانته بتهم فساد وغسيل اموال. وسيبقى طليقا حتى صدور حكم الإستئناف.
 
ونفى لولا، ايقونة اليسار البرازيلي الذي تطاوله ايضا اربعة ملفات قضائية اخرى، كل التهم الموجهة اليه بحجة انها لا تستند الى ادلة ملموسة، ويضعها في خانة المؤامرة من أجل منع ترشحه للإنتخابات الرئاسية في 2018.وأعلن الخميس أنه لا يزال ضمن اللعبة الإنتخابية وأنه يرغب في تقديم ترشيحه.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      924 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      873 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      751 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      411 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59640 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53421 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36916 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36174 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision