تمت إعادة حوالي 700 ألف مهاجر

نيوزويك: تجارة الرق ليست أسوأ ما يحصل في ليبيا

7 ديسمبر 2017 المصدر : •• واشنطن-وكالات: تعليق 222 مشاهدة طباعة
لفتت بياتريس دوبوي، محررة لدى مجلة نيوزويك الأمريكية، لتساؤلات وردت على ألسنة بعض الخبراء، إثر عرض أشرطة مصورة حول بيع رجال ونساء في ليبيا، بشأن الدور الذي لعبته إدارة الرئيس الأمريكي السابق أوباما، في زعزعة الاستقرار في ذلك البلد، بعد ست سنوات من إصداره أمراً بغزوه.
في هذا السياق، تشير المحررة لما قاله أوباما في أعقاب التدخل الأمريكي في 2011، وعندما تم خلع الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، من أن ذلك كان أكبر خطأ” ارتكب في عهده، ويوافقه الرأيه بعض الخبراء، وقال آلان كوبرمان، أستاذ مساعد لدى جامعة تكساس “تقع المسؤولية على عاتق إدارة باراك أوباما. لقد اتخذ القرار الذي أدى لسقوط القذافي. 
 
تجاوزات
وكشفت تحقيقات مصورة نشرتها محطة سي إن إن الأمريكية عن تجاوزات لحقوق الإنسان وقعت في ليبيا، منها تجارة الرق، يزعم خبراء أنها ناتجة عن تدخل أمريكي. فقد عرضت المحطة صوراً لمهاجرين يباعون لقاء 400 دولار للشخص الواحد في مزاد علني، رغم تقارير عن بيع أشخاص مقابل سعر يقل عن 200 دولار.
 
دولة فاشلة
وتذكر دوبوي كيف شنت الولايات المتحدة، في إطار تحالف مع الناتو، عملية في ليبيا، في عام 2011، أملاً في إنقاذ مدنيين في بنغازي، من الذين استهدفتهم قوات القذافي وطائراته، بعدما انتفضوا وخرجوا إلى الشوارع ضد حكمه. وقال كوبرمان: عندما تدمر دولة وتتخلى عن إعادة بنائها، أنت تخلق دولة فاشلة. ولا أعتقد أن أسوأ ما يجري في ليبيا هو تجارة الرق. 
 
خطة إنقاذ
وتلفت المحررة لخطة إنقـاذ وضعتها المنظمة الدولية للهجـــــــرة من أجـــــــل إعادة ما يقدر بـ 15,000 مهاجــــــــر إلـى أوطانهم، وإخراجهم، بحلول نهايــــــة العام، من مراكز اعتقـــــــال في ليبيا.
وقالتــــــ جويل ميلمــان، المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة، لنيوزويك: “كانت ظروف الاستغلال شديدة السوء قبل ســـــنوات، وازدادت اليــــــوم ســــــوءاً».
وبحسب المنظمة، تمت إعادة حوالي 700 ألف مهاجر إلى ليبيا، بعدما كانوا يتطلعون إلى ممر للإبحار عبر المتوسط. ويتجه مهاجرون بالآلاف نحو أوروبا هرباً من حروب وعنف وفوضى في بلدانهم، وبحثاً عن فرص عمل وحياة أفضل.
ولكن منظمة الهجرة الدولية وجدت أن 22,500 مهاجر، من الذين خاطروا بحياتهم من أجل السفر إلى أوروبا، قد ماتوا أو اختفوا، منذ عام 2014. 
 
رأي آخر
ولكن منصور الكيخيا، أستاذ في جامعة سان أنطونيو في تكساس، والخبير في شؤون الشرق الأوسط، يرى أن “إدارة أوباما أنقذت حياة آلاف لأن القذافي كان سيدمر بنغازي”. وتلفت المحررة لتقلب وجهات نظر الرئيس الحالي ترامب بشأن التدخل الأمريكي. فقد قال ترامب يوماً إن التدخل الأمريكي في ليبيا كان ضرورياً، ومن ثم قال إن ليبيا اليوم في حالة أسواً مما كانت عليه في عهد القذافي. 
وفي إبريل( نيسان)، قال ترامب إنه لا يرى دوراً لأمريكا في ليبيا سوى في محاربة داعش. ومنذ سبتمبر ( أيلول) الأخير، بدأت الولايات المتحدة حملة جوية ضد مقاتلي داعش في ليبيا.  وقال كريم ميزران، مسؤول رفيع المستوى لدى مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط التابع للأتلانتيك كاونسيل: “آمل أن تبدي إدارة ترامب اهتماماً أكبر بتسوية الوضع في ليبيا». 
 
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1854 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1806 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1665 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      753 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60501 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      54190 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37477 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36687 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision