يتأهب للتحضير المبدئي لفيلم (خبر عاجل)

هاني سلامة : سعيد جداً بالتطور الملحوظ في مستوى الدراما المصرية

9 يوليو 2017 المصدر : تعليق 1184 مشاهدة طباعة
بعد غياب سنوات عدة عن المشاركة في الماراثون الرمضاني، خاض الفنان هاني سلامة المنافسة في رمضان المنصرم، مُجسداً شخصية (ليل عبدالسلام)، ذلك القاتل المحترف في مسلسل (طاقة نور)، وقد أدى سلامة الدور بشكل رائع جذب أنظار الجمهور والنقاد منذ الحلقات الأولى.
 
سلامة كشف النقاب، عن ملامح الدور، وكواليس المسلسل، وما تخلله من مشاكل وصعاب، وعرّج الفنان المصري إلى رؤيته في الدراما المصرية، مدلياً برأيه في الزحام الدرامي المعتاد في رمضان، ومزيحاً الغطاء عن مشروعاته السينمائية المقبلة...
 
• بدايةً، ما الدوافع وراء تقديمك مسلسل (طاقة نور)؟
- ورق العمل كان مختلفاً عن أي ورق قرأتُه من قبل، وشخصية (ليل عبدالسلام) التي أديتها تحديداً مكتوبة بشكل احترافي جعلني أشعر بأن هذا الدور سيكون نقلة كبيرة في مشواري الفني، بالإضافة إلى مشاهد الأكشن التي جذبتني، لأنه مصنوع بشكل منظم وغير عشوائي، إذ يتخذ شكل لعبة (الإيكيدو).
 
• وكيف كان استعدادك لتقديم ليل عبدالسلام؟
- قررتُ في البداية أن ينقسم الاستعداد إلى جزأين: أولاً استعداد بدني مرتبط بالتمرينات واللياقة البدنية لتجسيد مشاهد الأكشن، أما الجزء الثاني فكان مرتبطاً بالجانب المهني للشخصية، وهذا الجانب تعرض للدراسة والتعديل مرات عدة مع المخرج والمؤلف لكي يظهر (ليل عبدالسلام) بالشكل والشخصية اللذين رآهما الناس.

وفور عرض الأستاذ حسن دهشان فكرة العمل تحمست لها كثيراً، وبدأت جلسات عدة مع المؤلف والمخرج لإجراء بعض التعديلات على الفكرة، حتى وصلنا إلى الشكل النهائي الذي خرج به العمل للناس وأعجبهم. 
وبالرغم من الاستقرار على شكل العمل إلا أنه كان هناك توتر كبير بسبب انتظار ردود أفعال الناس حول المسلسل، ولكن الحمد لله ردود الفعل كانت إيجابية منذ الحلقة الأولى.
 
• كيف ترى الأكشن في (طاقة نور)؟
- الأكشن مختلف تماماً عن أي عمل تم تقديمه في الدراما المصرية، لأننا قررنا أن تكون هذه المشاهد مدروسة وليست عشوائية أو كما يطلق عليها (أكشن الشوارع).
ولخروج المشاهد بهذه الطريقة تطلب الأمر تدريبات لمدة 5 أشهرعلى يد مؤسس (الإيكيدو) في مصر الكابتن محمد السيد الذي أشرف على مشاهد الأكشن في المسلسل بأكمله.

• وماذا عن مشاهد الصرع في المسلسل؟
- لجأت إلى مشاهدة بعض الفيديوهات الخاصة بمرضى الصرع على (يوتيوب)،وعلمت أن الصرع درجات متفاوتة،واخترنا المرحلة المتوسطة تجنباً لأن تؤذي المشاهد الجمهور، والحقيقة أنني لم أتدرب على هذه المشاهد،ورفضت البروفات لكنني قررت أن أقف أمام الكاميرا، ففي الحلقة الأولى وقفت أمام الكاميرا وأنا لا أعلم كيف سأؤدي مشهد الصرع، لكني انسجمت لأن المشهد يتضمن إحساساً أكبر من الحوار وعمدنا إلى تصويره من دون إعادة.

• أريد أن أسمع منك ماذا حصل حول تصدرك أسماء فريق المسلسل؟
- فكرة ترتيب الأبطال على ملصق أو (تترات) العمل لا أتدخل فيها، سواء في هذا العمل أو أي عمل آخر أشارك فيه، لأن مسألة (الأفيش) لها حسابات مختلفة حسب العرض والطلب في السوق، ويتم تحديده بناء على اتفاق بين الشركة المنتجة والقناة التي تحصل على حق العرض.
 
• وماذا عن التعاون مع المخرج رؤوف عبدالعزيز؟
- عملت مسبقًا مع رؤوف في (ويجا) و(خيانة مشروعة)، وقتها كان رؤوف كاميرا مان مع المخرج سمير بهزان، وهذه المرة الاختلاف أن رؤوف بالنسبة إليّ مخرج جديد لأول مرة أتعامل معه كمخرج. ولكنه يعتبر بالنسبة إليّ هذه المرة مفاجأة كبيرة جداً كمخرج، وهو يملك رؤية، ويركز في كل تفاصيل العمل، ويهتم بالممثل بشكل كبير، كما أنه مخرج مريح، وأحب تكرار التجربة معه مرة أخرى.
 
• كيف أثر (ليل عبدالسلام) في هاني سلامة؟
- الحق أنني تعاطفتُ كثيراً مع ليل عبدالسلام وصدقتُه جدًا، وهذا ما كشفته الأحداث على مدار حلقات المسلسل.

• وما رأيك في فكرة عرض الأعمال بشكل حصري؟
- معظم الأعمال الدرامية أصبحت تُعرض بشكل حصري على القنوات، 
وأعتقد أن هذا العام هو أكثر عام تُعرض فيه مسلسلات بشكل حصري، والأمر اختلف لأن كل شبــكة لها أكـــثر مــــن قــناة، وهذا يعطي مساحة عرض كبيرة للمسلسل.

• وماذا عن صعوبات التصوير الخارجي في (طاقة نور)؟
- بالرغم من أن معظم المشاهد كان تصويرها خارجياً، فإنه لم تكن هناك صعوبات سوى الأمور المتعلقة بالوقت والانتظار، مثل مشاهد الأكشن التي يتطلب أخذها أكثر من زاوية وأكثر من شكل، كي تظهر على الشاشة بالصورة المُتقنة التي رآها الجمهور.

• البعض يردد أن (طاقة نور) امتداد لفيلم (السفاح). ما رأيك أنت؟
- الحقيقة أنها مقارنة غريبة، لأن هناك اختلافات كثيرة وجوهرية بين الشخصيتين،فشخصية السفاح التي أديتها في الفيلم كانت قصة حقيقية وتركيبة مختلفة تماماً عن شخصية ليل عبدالسلام.

• وكيف رأيتَ المنافسة في الدراما المصرية هذا العام؟
- أنا سعيد جداً بالتطور الملحوظ في مستوى الدراما المصرية، فهناك الكثير من الأعمال ممتازة، وهذا كله يصب في مصلحة الدراما المصرية،ويؤكد تفردها وتطورها، وشاهدت حلقات عدة من أكثر المسلسلات، وفقاً للوقت المتاح لي، ورأيتها جميعها رائعة.
 
• وماذا عن عودتك إلى السينما، هل من مشاريع في الأفق؟
- الحقيقة أنني أتوق كثيراً إلى الوقوف أمام كاميرات السينما، وإن شاء الله الخطوة المقبلة ستكون في السينما، حيث أتأهب هذه الأيام للتحضير المبدئي لعناصر فيلم (خبر عاجل).

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      950 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      899 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      777 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      419 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59659 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53441 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36931 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36183 مشاهده

موضوعات تهمك

23 سبتمبر 2017 تعليق 89 مشاهده
مايا حبيقة .. (لو تكتبلي بيوت)
23 سبتمبر 2017 تعليق 94 مشاهده
انفصال رنا شميس عن زوجها
23 سبتمبر 2017 تعليق 92 مشاهده
مي سليم سعيدة بنجاح ألبومها الجديد
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision