ضمن مبادرة (سفراؤنا) لـ الابتكار والعطاء والمستقبل

411 طالباً مع معلميهم إلى بيوت خبرة عالمية لاستكشاف المعرفة

16 يوليو 2017 المصدر : •• دبي- الفجر تعليق 38 مشاهدة طباعة
-- 72 معلماً ضمن المبادرة لاستيعاب مستجدات أساليب التدريس
-- 192 سفيراً للابتكارو98 لـ المستقبل و49 لـ العطاء
 
أعلنت وزارة التربية والتعليم، عن ايفاد 411 من الطلبة والمعلمين لاستكشاف المعرفة في كبرى بيوت الخبرة العالمية، ضمن مبادرة (سفراؤنا) التي أطلقتها الوزارة مؤخراً، وتحمل بين ثناياها رؤية تربوية جديدة وشمولية ومعاصرة، إذ ترتكز على 3 مجالات رئيسية، تضم “الابتكار والعطاء والمستقبل”، وتشكل 3 مسارات لمجابهة تحديات العلوم والتكنولوجيا والتصميم والروبوت، بحسب جميلة المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام.
 
في وقت بلغ إجمالي عدد الطلبة المقبولين في تلك المبادرة 339 طالباً وطالبة، بواقع 192 في برنامج سفراء الابتكار، و98 طالباً وطالبة في برنامج سفراء المستقبل، و49 في برنامج برنامج سفراء العطاء، فيما بلغ إجمالي المعلمين المقبولين  في مبادرة “سفراء الابتكار” 72 معلماً ومعلمة.
 
وقالت المهيري في كلمتها خلال اللقاء التعريفي، ببرنامج المبادرة وأهدافها ومحاورها، ومساراتها، الذي نظمته الوزارة في مسرح الجامعة الأمريكية بالشارقة أمس، بحضور عدد من المسؤولين والمشرفين التربويين،  إن المبادرة تحاكي حزمة أهداف وترقى باهتمامات ومواهب الطلبة، وتزيد من رصيدهم المعرفي، وتوثق صلتهم بمنابع الابتكار، وما تتضمنه من تطورات وريادة معرفية وتقنية وتكنولوجيا، فضلاً عن كونها بيئة مناسبة للنهل من العلوم والمعارف وفرصة سانحة للتطوع وتنمية القيم الفاضلة بذواتهم.
 
وقالت إن الوزارة ارتأت أن تكون فترة برنامج المبادرة مدة أسبوعين، لإتاحة أكبر وقت ممكن أمام الطلبة للاستفادة والتعلم، مشيرة إلى أن البرنامج التدريبي في مجال سفراء الابتكار والريادة، سيتضمن زيارات علمية وثقافية لكبرى المؤسسات الرائدة في هذا المجال.
 
   أما البرنامج الثاني، فهو “سفراء المستقبل، وسيتضمن إيفاد الطلبة إلى نخبة من الجامعات الرائدة على مستوى العالم بغية مساعدتهم على تحديد مساراتهم الاكاديمية والمهنية المستقبلية، بما يتناسب وتطلعات الدولة، وينسجم مع الأولويات التي تضمنتها الاستراتيجية الوطنية للابتكار.
 
 وأوضحت أن البرنامج الثالث، وهو سفراء العطاء، سيكون موجهاً للطلبة الفاعلين في مجالات التطوع والعطاء الإنساني، لتمكينهم من المساهمة في برامج ومشاريع إنسانية تطوعية خارج الدولة، مما يسهم في تنمية وتعزيز قيم التطوع والبذل والعطاء لدى الطلبة ويرسخ مكانة الدولة في المجال الإنساني الدولي.
 
 وأفادت بأن الوزارة انتهجت سياسة تعليمية واضحة وأصيلة عبر دعم ورعاية الطلبة وتطوير قدراتهم، وإكسابهم مهارات القرن 21 واطلاعهم على أفضل الممارسات في مجال الابتكار والريادة وتوجيههم وإرشادهم للتخصصات الدراسية المستقبلية التي يتطلبها سوق العمل، وتشجيعهم على المشاركة في فرص التطوع والعطاء المتاحة.
 
وأكدت أهمية الشراكة الاستراتيجية مع أولياء الأمور، التي تعد من المحركات الأساسية للنهوض بالتعليم، وتحقيق التأثير المطلوب في مختلف الفعاليات والبرامج والأنشطة الخاصة بالوزارة، لضمان نجاحها واستمراريتها، الأمر الذي تسعى الوزارة إلى تعزيزه وتكريس أفضل الممارسات والآليات لتفعيله.
 
وأعربت عن فخرها بالطلبة المتميزين الذين أثبتوا جدارتهم وتميزهم على الصعيدين الأكاديمي والمجتمعي، ليكونوا اليوم في الطليعة وضمن مبادرة “سفراؤنا”، التي تطلقها وزارة التربية والتعليم للمرة الأولى.
 
 ودعت جميع المنتسبين للمبادرة أن يتخذوا من هذه الفرصة المثالية وسيلة لتدعيم مهاراتهم واكتساب أفضل المعارف، ويكونوا خير سفراء للدولة، ليعودوا بعد ذلك من رحلتهم وينقلوا وتبادلوا تجربتهم الثرية مع زملائهم، باعتبارهم ليسوا فقط متعلمين وإنما أيضاً ناقلين للمعرفة.
 
وأشادت بالدور الكبير الذي يضطلع به أولياء الأمور وعطائهم الراسخ ودعمهم لأبنائنا الطلبة،  مما شكل حافزاً لهم للتطور، وتحقيق أفضل النتائج على الصعيدين التعليمي والمجتمعي، وأوصلهم إلى مكانة مميزة تعليمياً، متمنية أن تشكل المبادرة علامة فارقة في حياة طلبتنا التعليمية، وتجربة رائدة لهم بكل المقاييس.
 
 من جانبها، قدمت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الأنشطة، عرضاً تقديماً تضمن أعداد الطلبة الموفدين وأهداف المبادرة وأقسامها، والنواتج التعليمية، إذ بلغ عدد الطلبة الذين تم قبولهم في مبادرة “سفراؤنا” 339 طالباً وطالبة من أصل 665 ترشحوا لها، وتم مقابلة 507 طلاب، ويشارك 192 طالباً وطالبة في برنامج سفراء الابتكار، حيث تم توزيعهم على 4 وجهات، بواقع 46 منهم إلى ولاية سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة  و51 طالباً وطالبة إلى مدينة زيوريخ السويسرية و44 إلى فيرجينيا ، و51 طالباً وطالبة إلى آيندهوفن الهولندية، ويخضع الطلبة لبرامج تدريبية تعالج قضايا الابتكار في مجالات التعليم والتكنولوجيا والفضاء والطاقة المتجددة فضلاً عن مواجهة عدة تحديات في مختلف المجالات كالعلوم والتكنولوجيا والتصميم الجرافيكي باستخدام الحاسوب والروبوت.
 
 وبينت أن إجمالي عدد الطلبة المقبولين في برنامج سفراء المستقبل بلغ 98 طالباً وطالبة، حيث سيتوجهون إلى دولتين، منهم 53 منهم إلى زيورخ السويسرية و45 إلى كولورادو الأمريكية، وسيتم إعدادهم لمرحلة ما بعد الثانوية من خلال مجموعة من الندوات الأكاديمية، فضلا عن خضوعهم لبرنامج تدريبي تعريفي بالبرامج الرئيسية التي تقدمها الجامعات وذكرت الشامسي أن برنامج سفراء العطاء يضم 49 طالبا وطالبة سوف يتم ايفاد 28 منهم إلى موريشيوس و 21 إلى زنجبار حيث يتعرف الطلبة على أفضل الممارسات العالمية في مجالات الأنشطة التطوعية والإنسانية والخيرية عن طريق العمل في برامج الخدمة المجتمعية التي تشمل المشاركة في بناء المدارس والتبادل الثقافي والمساعدة في الجهود الإنسانية في المنطقة.
 
 وأضافت أن المعلمين الذين تمت الموافقة على مشاركتهم في مبادرة “سفراء الابتكار المعلمين” بلغ عددهم 72 معلماً ومعلمة سيتجه 42 منهم إلى ولاية سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، في حين سيتوجه 30 منهم إلى مدينة آيندهوفن الهولندية، حيث يخوض المعلمين سلسلة من التحديات في مجالات عدة كالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بالإضافة إلى مجموعة من الورش التدريبية في أساليب إدخال أحدث ما تم التوصل إليه في عالم التكنولوجيا في الفصول الدراسية كالطباعة ثلاثية الأبعاد وتصميم المنتجات والتحدث في المحافل العامة.
 
 وأكدت أن مبادرة “سفراؤنا” تشكل قيمة مضافة لطلبتنا ومعلمينا، إذ تتكامل فيها الأهداف التعليمية، ونسعى من خلالها إلى جعل طلبتنا على تماس مباشر مع أرقى بيوت الخبرة العالمية وكبرى الشركات المتخصصة في مجالات متعددة منها ما يتصل بالابتكار، مؤكدة أن احتكاكهم المستمر مع مصادر ثرية بالمعلومات، سينعكس على مستقبلهم التعليمي بالإيجاب.
 
وتتعدى اهتمامات وزارة التربية الجوانب التعليمية إلى ما يتعلق بالنظرة التربوية وغرس القيم الفاضلة بذوات الطلبة، مثل قيم التعاون والعطاء والخير والخدمة المجتمعية، لتخريج طلبة تشكل القيم الإنسانية النبيلة حصناً منيعاً لهم في عالم يتسم بالمتغيرات والتحديات المستمرة. 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      924 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      873 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      751 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      411 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59640 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53421 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36916 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36174 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision