72.5 % نسبة مساهمة الأنشطة غير النفطية بالناتج المحلي لأبوظبي في 2016

13 يوليو 2017 المصدر : •• أبوظبي-وام: تعليق 203 مشاهدة طباعة
أصدر مركز الإحصاء أبوظبي الكتاب الإحصائي لإمارة أبوظبي للعام 2017 والذي تضمن ستة أقسام رئيسية هي الاقتصاد و الصناعة والأعمال والسكان والديموغرافيا و التنمية الاجتماعية والقوى العاملة والزراعة والبيئة ليقدم بذلك صورة متكاملة لمؤشرات التنمية الشاملة في الإمارة خلال السنوات الماضية التي تعكس التطورات الشاملة والتحولات الكبرى التي شهدتها الإمارة في جميع الأنشطة والمجالات.
 
وأكد سعادة بطي أحمد محمد بن بطي القبيسي مدير عام مركز الإحصاء أبوظبي أن الكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي 2017 يرصد بدقة مختلف مؤشرات التنمية التي شهدتها الإمارة خلال السنوات الماضية في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله فضلا عن المتابعة الحثيثة والتوجيهات السديدة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.و قال مدير عام مركز الإحصاء أبوظبي ردا على سؤال لوكالة أنباء الإمارات " وام " خلال مؤتمر صحفي عقد امس بمقر المركز لإطلاق الكتاب الإحصائي السنوي 2017 حول أهم المؤشرات الجديدة التي يعتزم المركز إطلاقها خلال العام الحالي : يعمل المركز حاليا على 1740 مؤشرا إضافة إلى عدد من المؤشرات الجديدة منها مؤشر الشباب و السعادة والصحي فضلا عن الإعلان عن البيانات الإحصائية كل 3 شهور من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالمركز .
 
و أشار إلى أن الكتاب الإحصائي لهذا العام يتميز من حيث شمول البيانات ودقتها وتميز أساليب عرضها للمساعدة في دراستها وتحليل آثارها في استشراف المستقبل ورسم الخطط والاستراتيجيات المتكاملة تحقيقا للتنمية المستدامة وبما ينسجم مع رؤية المركز "الريادة والابتكار في الإحصاء.
 
وأضاف إن اهتمام مركز الإحصاء أبوظبي بالكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي يأتي انطلاقا من إيمانه بأهمية البيانات الإحصائية في اتخاذ القرارات الرشيدة ورسم السياسات السديدة على المستويات الخاصة والعامة كافة وانسجاما مع الرؤية الطموحة لحكومة أبوظبي التي تسعى إلى تطوير المنظومة الإحصائية في الإمارة بإدراج هدف رئيسي لتنفيذ خطة أبوظبي ممثلا ب"معلومات وبيانات إحصائية دقيقة تدعم عملية صنع القرار" لأهميــة المعلومــات والإحصــاءات فــي دعــم عمليــة رســم الخطــط والسياســات واتخــاذ مختلــف القــرارات الحكوميــة والإداريــة والاســتثمارية وتفي باحتياجات مستخدمي البيانات من حيث الدقة والتوقيت وملاءمة الاحتياجات.
 
وأشار إلى أن هذا الإصدار هو الطبعة الورقية الأخيرة للكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي واعتبارا من العام المقبل سوف تكون إصدارات هذا الكتاب إلكترونية فقط بما يحافظ على جودة المخرج النهائي ويلبي متطلبات مستخدمي البيانات والمؤشرات الإحصائية لإمارة أبوظبي.. مؤكدا أن هذا القرار ينسجم مع توجه مركز الإحصاء- أبوظبي نحو التحول الإلكتروني الكامل في كافة عملياته وتعاملاته وإجراءاته تحقيقا لمشروع "مركز بلا ورق".
 
وحسب الكتاب الإحصائي وتقديرات مركز الإحصاء أبوظبي فقد بلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي نحو 791.371 مليار درهم خلال عام 2016 وذلك بأسعار 2007 الثابتة مقارنة بنحو 770.11 مليار درهم في عام 2015 بمعدل نمو سنوي مقداره 2.8% ما يؤكد قوة اقتصاد الإمارة وصلابته برغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها المنطقة.. وكانت الأنشطة المساهمة بشكل رئيسي في هذا النمو خلال عام 2016 هي المعلومات والاتصالات والنقل والخزين والصناعة التحويلية بمعدلات نمو 6.9% 5.8% و3.6% على التوالي.
 
وأشارت بيانات الكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي إلى أن نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة خلال عام 2016 بلغ 267.8 ألف درهم يعد هذا المعدل من بين أعلى المعدلات في العالم.. فيما بلغ إجمالي تكوين رأس المال الثابت 167.227 مليار درهم في عام 2016 بينما بلغت تعويضات العاملين 227.743 مليار درهم خلال العام نفسه.
 
و أظهر الكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي 2017 أن مساهمة النفط في الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي بالأسعار الجارية انخفضت إلى معدلات قياسية بلغت 27.5% فقط خلال عام 2016 وفي المقابل ارتفعت مساهمة الأنشطة والقطاعات الاقتصادية غير النفطية إلى مستويات غير مسبوقة بلغت 72.5% حيث تعد هذه النسبة أعلى نسبة مساهمة للأنشطة غير النفطية في اقتصاد أبوظبي منذ أن بدأت إمارة أبوظبي تصدير النفط في مطلع عقد الستينيات من القرن الماضي.
 
ويؤكد هذا الارتفاع القياسي لمساهمة الأنشطة غير النفطية في اقتصاد أبوظبي بوضوح أن إمارة أبوظبي قطعت شوطا بعيدا في مضمار تنويع القاعدة الاقتصادية ومصادر الدخل.. وأن أي قراءة في واقع وآفاق اقتصاد أبوظبي تؤكد أن هذا الاقتصاد الذي قطع أشواطا بعيدة في النمو وأحرز درجة كبيرة من التطور والتنوع في غضون فترة قصيرة يتحرك من قوة إلى قوة في ظل توفر إدارة حكيمة تستفيد من التجارب الماضية في سعيها إلى تحقيق الاستغلال الأمثل للفرص المتاحة..

وقد انعكس ذلك من خلال ما شهده اقتصاد إمارة أبوظبي في السنوات الماضية من إقامة وتبني مشاريع كبرى انطوت على رؤية عملية حكيمة وقراءة دقيقة للآفاق جعلت من الاقتصاد المحلي لإمارة أبوظبي محط أنظار المستثمرين من مختلف أنحاء العالم حيث تجاوز حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في إمارة أبوظبي 88 مليار درهم في نهاية عام 2015.
 
وبين الكتاب السنوي أن اقتصاد أبوظبي عزز خلال السنوات الماضية مسيرته نحو إقامة بنية قوية قائمة على التنوع الاقتصادي والسير نحو التنمية الشاملة بعد أن أصبح الاقتصاد الأكثر ديناميكية في المنطقة.. فمن اقتصاد كان يعتمد في جل نشاطاته على الإيرادات النفطية غير المستقرة بات الاقتصاد المحلي رديفا لاقتصاد متنوع في أنشطته الرئيسية حتى أصبح الآن يمثل مركزا ماليا وتجاريا وسياحيا قويا على مستوى المنطقة.
 
وبلغت مساهمة النفط في اقتصاد أبوظبي 27.5% فقط عام 2016 وهي أقل نسبة مساهمة للأنشطة النفطية في اقتصاد أبوظبي منذ أن بدأت إمارة أبوظبي تصدير النفط في مطلع عقد الستينات من القرن الماضي.. وهذا التطور الكبير الذي تشهده الأنشطة والقطاعات غير النفطية بشكل متسارع يعكس حجم الجهود المكثفة التي بذلتها إمارة أبوظبي في مسيرتها التنموية لتنويع القاعدة الاقتصادية خلال الفترة الماضية.
 
وتشير البيانات التفصيلية حول الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي خلال العام الماضي والتي تضمنها الكتاب الإحصائي السنوي إلى أن جميع الأنشطة والقطاعات الاقتصادية غير النفطية من دون استثناء استطاعت أن تحقق معدلات نمو إيجابية وبنسب متفاوتة كان أبرزها قطاع الكهرباء والغاز والمياه وأنشطة إدارة النفايات الذي حقق معدل نمو كبيرا بلغ 9.5%

كما حققت الأنشطة العقارية معدل نمو سنوي بلغ 8.1% والنقل والتخزين 7.8% وأنشطة الصحة البشرية والخدمة الاجتماعية 6.7% بينما حقق نشاط الفنون والترفيه والترويح وأنشطة الخدمات الأخرى 6.5% ونشاط الزراعة والحراجة وصيد الأسماك 5.6% وأنشطة الخدمات الإدارية وخدمات الدعم 5.4% وتجارة الجملة والتجزئة وإصلاح المركبات ذات المحركات والدراجات النارية 4.6% وقطاع التعليم 4.6% والمعلومات والاتصالات 4.3% والأنشطة المهنية والعلمية والتقنية 4.3% والأنشطة المالية وأنشطة التأمين 4.1% وخدمات الإقامة والطعام 3.5% والتشييد والبناء 3.3%.
 
وتتمتع التجارة الخارجية السلعية بقدر كبير من الأهمية في اقتصاد إمارة أبوظبي ففي عام 2016 بلغت نسبة إجمالي التجارة السلعية إلى الناتج المحلي الإجمالي 10.2% مما يعكس الدور الحيوي الذي تلعبه التجارة الخارجية في الاقتصاد بوجه عام.
 
وفي عام 2016 بلغت قيمة الواردات السلعية لإمارة أبوظبي 117.8 مليار درهم مقارنة بنحو 119.3 مليار درهم خلال عام 2015 واحتلت الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى بين الدول الموردة حيث بلغت قيمة واردات أبوظبي منها 21.7 مليار درهم. وفي المقابل بلغت قيمة إجمالي الصادرات السلعية غير النفطية لإمارة أبوظبي خلال عام 2016 ما يعادل 28.1 مليار درهم واحتلت الصين المرتبة الأولى بين الدول المصدر إليها حيث استوردت الصين من إمارة أبوظبي سلعا غير نفطية بقيمة 5.2 مليار درهم العام الماضي. وبلغت قيمة إعادة التصدير من إمارة أبوظبي خلال عام 2016 ما يعادل 24.8 مليار درهم مقارنة بالعام السابق 2015 حيث بلغت 18.8 مليار درهم وحلت إعادة التصدير إلى المملكة العربية السعودية في الصدارة بقيمة 3.0 مليار درهم.
 
و تتضمن إحصاءات الأسعار والأرقام القياسية بيانات عن مستويات الأسعار في قطاعات مختلفة مثل قطاع المستهلك وقطاع مواد البناء وقطاع المنتجين إضافة إلى عدد من المؤشرات الاقتصادية مثل التضخم والرقم القياسي لكميات الانتاج الصناعي. 
 
ويتم حساب معدلات التضخم السنوية والشهرية لإمارة أبوظبي من خلال الرقم القياسي لأسعار المستهلك كما يتم حساب الرقم القياسي لأسعار المستهلك حسب نوع الأسرة وحسب مستوى رفاه الأسرة وحسب الإقليم. ووفق معطيات الكتاب الإحصائي السنوي فقد أرتفع معدل التضخم السنوي في إمارة أبو ظبي إلى 2% فقط خلال عام 2016 مقارنة بعام 2015.
 
ويعتبر نشاط الوساطة المالية من الأنشطة الإنتاجية المهمة في إمارة أبوظبي وذلك لما يوفره من بيانات تعكس المقومات الاقتصادية لهذا النشاط.
 
و يحتوي الكتاب الإحصائي على أهم المؤشرات الخاصة بنشاط الوساطة المالية مشتملا على بعض بيانات نتائج مسح البنوك والمؤسسات المالية إضافة إلى أهم مؤشرات سوق أبوظبي للأوراق المالية. وبلغت قيمة الأسهم المتداولة 49 مليار درهم خلال عام 2016 فيما ارتفعت القيمة السوقية للأسهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال العام نفسه بنسبة 8.1% بالمقارنة مع عام 2015 على الرغم من ثبوت العدد الإجمالي للشركات المدرجة وهو 68 شركة خلال الفترة نفسها.
 
وفي مجال الإحصاءات المالية أشار الكتاب الإحصائي إلى أن نشاط المالية والتأمين أسهم خلال عام 2016 بما يعادل 9.8% من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية بالمقارنة مع 8.8% خلال عام 2015.. فيما بلغت حصة هذا النشاط 13.5% من إجمالي الأنشطة والقطاعات غير النفطية خلال عام 2016.
 
وأبرز الكتاب الإحصائي السنوي إحصاءات حول "تعويضات العاملين" والتي تشمل إجمالي الرواتب والأجور النقدية والعينية المستحقة لهم بالإضافة للمزايا النقدية والعينية المقدمة.
 
وتعتبر تعويضات العاملين مؤشرا مهما بالنسبة للحسابات القومية حيث تعبر عن حجم الدخل الذي حصل عليه العاملون في كافة الأنشطة الاقتصادية في إمارة أبوظبي إضافة إلى تسليط الضوء على أهمية وحجم مشاركة الأنشطة الاقتصادية في تعويضات العاملين خلال سلسلة زمنية. وبحسب الكتاب الإحصائي فقد ارتفعت تعويضات العاملين بالأسعار الجارية من 221.174 مليار درهم خلال عام 2015 إلى 227.743 مليار درهم في عام 2016 وكانت الأنشطة المساهمة بشكل رئيسي في النمو خلال عام 2016 هي "أنشطة الأسر المعيشية كصاحب عمل" و"النقل والتخزين" وبمعدلات نمو 9.2% و8.5% على التوالي.
 
وأظهر الكتاب الإحصائي نموا ملحوظا في إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في إمارة أبوظبي حيث تقوم حكومة أبوظبي بخطوات عديدة من شأنها خلق المناخ المناسب لتعزيز ثقة المستثمر في الاقتصاد الأمر الذي أسهم في بلوغ الاستثمار الأجنبي المباشر في إمارة أبوظبي 88.1 مليار درهم في نهاية عام 2015 بالمقارنة مع 81.1 مليار درهم في نهاية عام 2014 .
 
وعزا هذا النمو إلى ارتفاع حجم الاستثمارات الأجنبية التي استقطبتها في كل من الأنشطة المالية وأنشطة التأمين والتي استقطبت استثمارات أجنبية مباشرة بلغت قيمتها 13.338 مليار درهم في نهاية عام 2015 بالمقارنة مع 12.731 مليار درهم في نهاية عام 2014.. ونشاط الصناعات التحويلية بنسبة 19.5% من إجمالي رصيد الاستثمار الأجنبي المباشر في نهاية عام 2015 .. أما نشاط الصناعات الاستخراجية الذي يشمل النفط الخام والغاز الطبيعي فقد أسهم بنسبة 9.5%.
 
وتميزت إمارة أبوظبي خلال السنوات الأخيرة بتجربة استثمارية جعلتها مقصدا للشركات العالمية الكبرى حيث تناغمت السياسات الحكومية مع جهود القطاع الخاص في ظل التوجهات والسياسات الحكومية الرشيدة وتعزيز أواصر هذه الشراكة.. وحسب بيانات الكتاب الإحصائي السنوي فقد بلغ حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في إمارة أبوظبي 88.1 مليار درهم في نهاية عام 2015 وهو ما يعادل 11.3% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية خلال العام نفسه .
 
ويعكس هذا التطور الكبير في الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الإمارة حجم الجهود المكثفة التي بذلتها حكومة أبوظبي في تعزيز دور القطاع الخاص وزيادة فعاليته في تنويع القاعدة الاقتصادية ودفع مسيرة التنمية.
 
و شكلت الصناعات التحويلية نحو6.9% من الناتج المحلي الإجمالي لإمارة أبوظبي في عام 2016.. وبالنسبة لنشاط السياحة فقد ارتفع عدد المنشآت الفندقية إلى 169 منشأة عام 2016 بزيادة 0.6% مقارنة مع عام 2015 وخلال الفترة نفسها زاد عدد النزلاء بنسبة 8.1% كما زاد عدد الغرف الفندقية بنسبة 2.8% بينما بلغ معدل الإشغال السنوي للمنشآت الفندقية 73% لعام 2016 وبلغ متوسط الإقامة 2.7 ليلة خلال العام نفسه.

وفي مجال النقل بلغ عدد المسافرين جوا 25 مليون مسافر خلال عام 2016 بالمقارنة مع 23.3 مليون مسافر عام 2015.. أما بالنسبة لنشاط تقنية المعلومات والاتصالات فقد بلغ عدد مشتركي خطوط الهاتف الثابت 15 لكل 100 من السكان وبلغ عدد مشتركي خطوط الإنترنت الثابتة 12 لكل 100 من السكان في عام 2016.
 
و أوضح الكتاب السنوي أن أبوظبي تحقق باستمرار نجاحا وتقدما في تهيئة بيئة استثمارية متكاملة تواكب المتغيرات الدولية وتساهم في تحويل الإمارة إلى مركز مالي وتجاري إقليمي ويظهر ذلك من خلال إحصاءات 2016 حيث بلغ إجمالي الرخص التجارية الجديدة والمجددة 86,672 رخصة.. في حين بلغ إجمالي تكوين رأس المال الثابت خلال العام نفسه 167.227 مليار درهم.
 
و حسب الكتاب الإحصائي السنوي فقد شكلت الصناعات التحويلية نسبة 6.9% من الناتج المحلي الإجمالي ونسبة 9.6% من الناتج المحلي غير النفطي في عام 2016.
 
و أشار الكتاب السنوي إلى أن حكومة إمارة أبوظبي أولت اهتماما خاصا بالقطاع العقاري لكونه من أهم القطاعات التي تساهم في زيادة نمو النشاط الاقتصادي للإمارة وتوفر نموا مستداما على المدى الطويل.. ومن هذا المنطلق كان لابد من توفير بنية تحتية متطورة تدعم التطور العقاري الذي تشهده الإمارة منذ سنوات وهنا يظهر نشاط "التشييد والبناء" كمساهم فعال في تطوير ودعم قطاعات النمو المستقبلية المستهدفة. ساهم نشاط "التشييد والبناء" بنسبة 12.6% من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2016 بالمقارنة مع 11.4% خلال عام 2015.

وتشير إحصاءات رخص البناء إلى أن عدد رخص المباني " السكنية و السكنية التجارية" الصادرة خلال عام 2016 بلغ 5858 رخصة.. بالإضافة إلى ذلك فقد تم إصدار 1162 رخصة للأبنية غير السكنية خلال العام نفسه حيث تشكل رخص الأبنية الجديدة 11.7% من إجمالي عدد الرخص الصادرة خلال عام 2016.
 
و يعتبر النقل من أهم الصناعات المتطورة التي تسهم بفعالية في إيجاد النقطة الزمانية والمكانية للسلع والخدمات ولذلك يلعب النقل دورا رئيسيا في عملية التنمية ويشكل العنصر الأهم في البنية التحتية للاقتصاد .
 
وحسب الكتاب الإحصائي فقد بلغت حركة الطائرات خلال عام 2016 ما يعادل 194 ألف رحلة بينما بلغ عدد المسافرين خلال العام نفسه ما يعادل 25 مليون مسافر بزيادة 5.4% مقارنة بعام 2015.
 
وكشفت بيانات الكتاب الإحصائي أن عدد المنشآت الفندقية ارتفع في عام 2016 إلى 169 منشأة وفي المقابل ارتفع عدد الغرف إلى أكثر من 30 ألف غرفة للعام نفسه بزيادة 2.8% عن العام السابق.. بينما بلغ عدد النزلاء في عام 2016 ما يعادل 4.4 مليون نزيل بزيادة 8.1% عن العام السابق.
 
وتضمن الكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي 2017 التقديرات السكانية لإمارة أبوظبي بحسب التوزيع الجغرافي والتركيب العمري والنوعي في منتصف عام 2016 وإحصاءات عن المواليد والوفيات والزواج والطلاق بالإضافة إلى المؤشرات الرئيسة لعام 2016 التي تؤثر في التركيبة السكانية أو التغير السكاني. و يمثل سكان منطقة أبوظبي 62.1% من إجمالي سكان الإمارة بينما يمثل سكان منطقة العين 26.4% وسكان منطقة الظفرة 11.5% من إجمالي السكان في الإمارة. ويعد معدل الخصوبة في إمارة أبوظبي من بين أعلى معدلات الخصوبة في المناطق الاكثر نموا في العالم فخلال عام 2016 بلغ معدل المواليد الخام 13.7 مولود كل 1000 من السكان بينما بلغ معدل الوفيات الخام 1.1 حالة وفاة لكل 1000 من السكان.
 
و على صعيد الإحصاءات الديمغرافية بلغ عدد المواليد الأحياء في إمارة أبوظبي 39 ألفا و731 مولودا خلال عام 2016 منهم 20 ألفا و268 مولودا ذكرا و 19,463 مولودا أنثى بينما بلغ عدد الوفيات المسجلة خلال العام ذاته3,282 حالة وفاة منهم 2,274 من الذكور و1,007 من الإناث. وخلال عام 2016 بلغ معدل المواليد الخام للمواطنين ولغير المواطنين ولإجمالي السكان 30.3 و9.7 و13.7 مولود لكل 1000 شخص من السكان على التوالي.. وفي المقابل بلغ معدل الوفيات الخام للمواطنين وغير المواطنين ولإجمالي السكان 2.0 و0.9 و1.1 حالة وفاة لكل 1000 شخص من السكان على التوالي.
 
ويعرف العمر المتوقع عند الميلاد بأنه متوسط عدد السنوات التي من المتوقع أن يعيشها حديثو الولادة بافتراض تطبيق معدلات الوفيات السائدة في فترة زمنية معينة. وخلال عام 2016 بلغ متوسط العمر المتوقع عند الميلاد في إمارة أبوظبي للمواطنين الذكور 75.9 عام وللمواطنات 79.5 عام وهذه المعدلات تعد مرتفعة جدا قياسا بالمعدلات السائدة في العالم. 
 
وجاءت نسب بقاء المواليد على قيد الحياة حتى عمر 65 عاما للمواطنين الذكور 85.8% والإناث 91.3% بينما بلغت معدلات بقاء الأفراد على قيد الحياة من عمر 15 عاما إلى عمر 60 عاما 91.9% للمواطنين الذكور و95.3% للمواطنات.
 
وأكد الكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي 2017 حدوث تطورات إيجابية مهمة في مجالات التنمية الاجتماعية المختلفة حيث تولي حكومة أبوظبي اهتماما بالغا بجميع مواطنيها والمقيمين في الإمارة وشتى القطاعات العاملة فيها لذا يتمتع سكانها بأفضل المستويات العالمية من الأمن والاستقرار والرفاه الاجتماعي والتعليم والصحة والرعاية الاجتماعية والأمن والقضاء وتوفير أحدث البرامج والخطط العالمية والخدمات المتطورة. 
 
وحققت أبوظبي إنجازات كبرى في قطاع التعليم ولم تدخر جهدا في سعيها إلى ضمان توفير البنية التحتية التعليمية عالية المستوى من المدارس والكليات والمعاهد ومراكز تعليم الكبار والجامعات في كلا القطاعين الحكومي والخاص.
 
و قدم الكتاب السنوي إحصاءات تفصيلية حول التعليم للعام الدراسي 2015/ 2016 و بلغ العدد الإجمالي للمدارس في إمارة أبوظبي 442 مدرسة منها 255 مدرسة حكومية و187 مدرسة خاصة كما اشتملت هذه المدارس على 17 ألفا و118 فصلا دراسيا بينما بلغ عدد الطلاب 366 ألفا و29 طالبا وعدد المعلمين 23 ألفا و745 معلما وعدد الإداريين 10 ألاف و265 إداريا.
 
و وصل عدد الطلاب لكل معلم إلى 15.4 وعدد الطلاب لكل فصل إلى 21.4 بينما بلغت نسبة الملتحقين بالتعليم الحكومي 35.5% في حين التحق 64.5% من الطلاب بالتعليم الخاص.. وبلغت نسبة الإناث إلى كل 100 من الطلاب الذكور 96.2 في مراحل التعليم جميعها في الإمارة.
 
و وصل عدد الطلاب المواطنين الملتحقين بمراحل التعليم جميعها حتى المرحلة الثانوية 159 ألفا و364 طالبا بنسبة 43.5% من إجمالي عدد الطلاب في إمارة أبوظبي. وفي العام الدراسي 2015/ 2016 بلغت نسبة الالتحاق الإجمالي على مستوى المدارس 102.7 في الحلقة الأولى من التعليم و95.5 في الحلقة الثانية و71.2 في المرحلة الثانوية.
 
وبلغت نسب الانتقال إلى المرحلة الثانوية 96.5% و97.5 % و97% للذكور وللإناث ولكلا الجنسين على التوالي.. وخلال العام الدراسي 2015-2016 ارتفع عدد الطلاب المنتقلين إلى المدارس الثانوية إلى 19 ألفا و744 طالبا مسجلا زيادة بنسبة 3.6% بالمقارنة مع العام الدراسي السابق.
 
كما بلغ عدد الطلاب الملتحقين بمراكز محو الأمية وتعليم الكبار والمنازل في إمارة أبوظبي 9 آلاف و134 طالبا بينما بلغ عدد المعلمين في هذه المراكز 244 معلما منهم 163 مواطنا.وشهد العام الدراسي 2015-2016 تخريج 8 آلاف و82 طالبا من التعليم العالي منهم 5 آلاف و279 طالبا من الجامعات مؤسسات التعليم العالي الحكومية وألفان و803 طلاب من الجامعات والمؤسسات الخاصة بينما بلغت نسبة المواطنين منهم 60.5% وبلغ إجمالي عدد الملتحقين بالتعليم العالي 52 ألفا و53 طالبا منهم 38 ألفا و49 من المواطنين.
 
وشهدت الإمارة ارتفاعا ملحوظا في عدد المستشفيات والمراكز والعيادات الصحية حيث تعكس الإحصاءات الصحية لعام 2015 ارتفاع عدد المستشفيات إلى 51 مستشفى في إمارة أبوظبي. وبلغ عدد الأطباء 3.0 لكل ألف من السكان والممرضات 7.8 لكل ألف من السكان وعدد الأسرة 1.8 لكل ألف من السكان. وأدى الاهتمام بزيادة مستويات التمويل الصحي في الإمارة إلى انتشار شركات التأمين ومنتجات التأمين الصحي المتاحة ليرتفع عدد المشمولين بالتأمين المعزز إلى مليون و458 ألفا و962 شخصا خلال عام 2015.
 
وتولي حكومة أبوظبي مواطنيها بالغ الأهمية وتوفر لهم ما يحتاجون إليه من خدمات ومساعدات اجتماعية وبذلك تتحقق الحياة الكريمة والرفاهية لهم على مستوى الأفراد والأسر والمجتمع بوجه عام. وتسهم خدمات الرعاية الاجتماعية المقدمة في إمارة أبوظبي إلى حد كبير في دعم أفراد المجتمع حيث بلغت القيمة الإجمالية للمساعدات الاجتماعية المقدمة للمواطنين 859.5 مليون درهم خلال عام 2015.
 
و ارتفع عدد دور الحضانة التي تعمل تحت إشراف وزارة تنمية المجتمع في إمارة أبوظبي من 83 دار حضانة في عام 2011 إلى 150 دار حضانة في عام 2014. 
 
وبلغ متوسط عدد الأطفال لكل حضانة 78.4 طفل.. فيما بلغ عدد الطلاب المسجلين من أصحاب الهمم في مراكز الرعاية الحكومية والخاصة ألفين و522 طالبا في عام 2016 منهم 69.1% مواطنين و30.9% من غير المواطنين.
 
وتضمن الكتاب الإحصائي أيضا الإحصاءات الثقافية والتراثية خاصة أن إمارة أبوظبي تحظى بعدد من المواقع الطبيعية والأثرية التي تمثل مساهمة فريدة وقيمة في إثراء الثقافة والتراث العالمي. وفي مؤشر لإثراء الحركة الثقافية في إمارة أبوظبي ارتفع عدد الكتب في دار الكتب الوطنية إلى 387 ألفا و713 كتابا في عام 2016 وعدد الزوار والمستعيرين إلى 94 ألفا و718 زائرا و 13 ألفا و699 مستعيرا. وارتفع عدد زوار المتاحف في إمارة أبوظبي من237 ألفا و620 زائرا في عام 2014 إلى 245 ألفا و22 زائرا في عام 2016.
 
وحسب الكتاب الإحصائي السنوي فقد أظهرت تقديرات إحصاءات القوى العاملة في الربع الرابع من العام 2016 أن نسبة القوى العاملة من إجمالي السكان بلغت 68.1% وبلغت نسبة القوى العاملة من إجمالي السكان 15 سنة فأكثر 81.5% في حين بلغت نسبة الإناث من إجمالي القوى العاملة 23.5% مقابل 76.5% للذكور.. وكما تشير بيانات الكتاب الإحصائي إلى أن معدل الإعالة الاقتصادية 46.9%.
 
وتشمل القوى العاملة الأفراد المشتغلين والمتعطلين ممن تبلغ أعمارهم 15 سنة فأكثر.. وعلى مستوى المناطق تركزت أعلى نسبة للقوى العاملة في منطقة أبوظبي ثم منطقة العين وتليها منطقة الظفرة بنسب بلغت 63.4% و22.0% و14.6% على التوالي.
 
أما فيما يتعلق بالتركيب العمري للقوى العاملة لعام 2016 فتشير البيانات إلى أن الفئة العمرية "30 -34 عاما" حصلت على الحصة الأكبر من إجمالي القوى العاملة بنسبة 21.1 %.وبالنظر لمعدل المشاركة الاقتصادية المنقح على حسب المنطقة نجد أن أعلى معدل في الظفرة وتلتها منطقة أبوظبي ثم منطقة العين 91.5% و82.2% و74.4% لكل منهم على التوالي.
 
وحسب الكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي تشير تقديرات القوى العاملة إلى أن أعلى نسبة للمشتغلين خلال عام 2016 كانت في إقليم أبوظبي حيث بلغت نسبتهم من إجمالي المشتغلين 63.8%. وإذا ما نظرنا لتوزيع المشتغلين حسب الحالة العملية فيتضح لنا أن غالبية المشتغلين في إمارة أبوظبي عاملون بأجر ونسبتهم 97.9% وأن 1.6% هم من أصحاب الأعمال.
 
و فيما يتعلق بالتحصيل التعليمي تشير البيانات إلى أن أعلى نسبة من المشتغلين مستواهم التعليمي أقل من ابتدائي بنسبة بلغت %22.4 ثم حملة شهادة المرحلة الأولى من التعليم الثانوي بنسبة 21.0 %. أما بالنسبة للمواطنين فقد شكل حملة شهادة البكالوريوس أعلى نسبة من المشتغلين وبنسبة 35.7%.. وفيما يتعلق بتوزيع المشتغلين حسب المهنة الرئيسية تبين أن أعلى نسبة من المشتغلين يعملون في المهن الأولية بنسبة بلغت 26.3% ثم يأتي الاختصاصيون بنسبة 16.4%.
 
ووفق بيانات الكتاب الإحصائي فإن القطاع الخاص يحوز على أعلى نسبة للمشتغلين حيث بلغت حوالي 50.5% من إجمالي المشتغلين في حين استحوذ القطاع الحكومي على نسبة 12.2% من إجمالي المشتغلين.
وشكل المواطنون المشتغلون في القطاع الحكومي حوالي 74.8% من إجمالي المواطنين المشتغلين في حين بلغت نسبتهم في القطاع الخاص حوالي 5.5% فقط.
 
وتضمن الكتاب الإحصائي السنوي بيانات تفصيلية عن النشاط الزراعي في إمارة أبوظبي مما يتيح الاستفادة منها للتخطيط واتخاذ القرارات ورسم السياسات والأهداف والاستراتيجيات المستقبلية لهذا القطاع الحيوي. ويضم الكتاب الإحصائي بين طياته بيانات عن أعداد المزارع ومساحة الأراضي الزراعية ومؤشرات المساحة المحصولية وكميات الإنتاج الزراعي وقيمه. وفي عام 2016 بلغ عدد الحيازات الزراعية في إمارة أبوظبي 24,018 حيازة بمساحة إجمالية 749 ألفا و868 دونما.
 
و بلغ العدد الكلي للثروة الحيوانية من الضأن والماعز في إمارة أبوظبي نحو 3 ملايين رأس خلال عام 2016 يتركز العدد الأكبر منها في منطقة العين التي استحوذت على 64% من إجمالي الضأن والماعز في الإمارة أما الجمال فقد بلغ العدد الكلي لها 394 ألفا و224 رأسا تركز معظمها في منطقة العين أيضا بنسبة 55% من إجمالي عدد الجمال في الإمارة.
 
وتضمن الكتاب الإحصائي بيانات حول المزارع التجارية المتخصصة في إنتاج لحوم الدجاج وبيض المائدة وحليب الأبقار في إمارة أبوظبي والتي تسهم في توفير كميات كبيرة من الغذاء.وبلغت كمية إنتاج لحوم الدجاج 23 ألفا و154 طنا فيما أنتجت مزارع الدجاج البياض 402.3 مليون بيضة بينما أنتجت مزارع إنتاج الحليب 104 ألاف طن من حليب الأبقار في عام 2016.
 
وتعد سواحل إمارة أبوظبي مصدرا أساسيا لتلبية احتياجات السكان من الأسماك والعنصر الأساسي في غذاء مواطني المناطق الساحلية وتعد الثروة السمكية من أهم الثروات الاقتصادية المتجددة ومصدرا مهما للدخل وبلغت كمية الأسماك المصطادة 4 آلاف طن و439 كيلوجراما بقيمة إجمالية بلغت 112.9 مليون درهم خلال عام 2016.
 
ويزداد اهتمام إمارة أبوظبي بتحقيق التنمية في مجالات البيئة وحمايتها والحفاظ على الموارد الطبيعية بها وتعكس الإحصاءات البيئية ذلك من خلال عرض تأثير التطور والتغير الناتج في عدد من عناصر الإحصاءات البيئية الرئيسية مثل المناخ والهواء والمياه وإدارة النفايات.
 
و وفقا لبيانات الكتاب الإحصائي السنوي فقد بلغ متوسط درجة الحرارة الصغرى لإمارة أبوظبي 22.6 درجة مئوية خلال عام 2016 في حين كان متوسط درجة الحرارة العظمى 34.7 درجة مئوية. أما متوسط هطول الأمطار السنوي فقد انخفض من 87.4 مليمتر عام 2015 إلى 60.7 مليمتر عام 2016.. وبلغ متوسط الحد الأدنى للرطوبة النسبية 29% بينما بلغ متوسط الحد الأقصى لها 77%. وكان متوسط الضغط الجوي 1,010 هيكتوباسكال وتجاوزت القيم العظمى لشدة الإشعاع الشمسي اليومي 9,560 وات/متر مربع/ساعة خلال شهور الصيف.
 
ووصلت كمية مياه الصرف الصحي المعالجة خلال عام 2016 نحو 325.9 مليون متر مكعب حيث بلغت نسبة مياه الصرف المعالجة في منطقة أبوظبي نحو 76% من إجمالي الإمارة بينما بلغ نصيب منطقة الظفرة 4% فقط من إجمالي المياه المعالجة.
 
ويزداد الاهتمام بإدارة النفايات ومعالجتها مع زيادة التنميتين الاقتصادية والبشرية.. ويشير مصطلح إدارة النفايات إلى عمليات الجمع والنقل والفرز والمعالجة والتخلص من النفايات الناتجة من النشاطات البشرية والاقتصادية بهدف تقليل آثارها على البيئة والصحة والمظهر الحضاري. وبلغ إجمالي كمية النفايات المولدة في إمارة أبوظبي خلال عام 2016 نحو 9.5 مليون طن أي بمعدل 26 ألف طن يوميا وشكلت نفايات الإنشاءات والهدم أعلى نسبة حيث شكلت نحو 47% من إجمالي كمية النفايات في الإمارة تليها النفايات الصناعية والتجارية بنسبة 28%.
 
و يلعب قطاع الكهرباء والمياه دورا أساسيا في خطط النمو الاقتصادي للإمارة حيث يعمل هذا القطاع على توفير الخدمات الضرورية لدعم عملية النمو الاقتصادي والاجتماعي في الإمارة. وبذلك يحتوي الكتاب الإحصائي السنوي على إحصاءات مهمة حول نشاط الكهرباء والمياه المحلاة مثل الإنتاج والاستهلاك والقدرة الإنتاجية وكميات الوقود المستخدم في الإنتاج وخطوط النقل في كل من منطقة أبوظبي ومنطقة العين ومنطقة الظفرة.
 
ونتيجة الطلب المتزايد والتوسع العمراني والصناعي الكبير الذي شهدته الإمارة بلغت الطاقة الكهربائية المولدة عام 2016 ما يقارب 68,138,363 جيجا واط/ساعة أي ارتفعت بنسبة 2.3% عن عام 2015 كما بلغت الطاقة الكهربائية المستهلكة في إمارة أبوظبي 66,810,821 جيجا واط/ساعة أي ارتفعت بنسبة 6.1% عما كانت عليه في عام 2015. أما كمية المياه المحلاة المتوافرة في إمارة أبوظبي فقد بلغت 270,241 مليون جالون عام 2016 أي ارتفعت بنسبة 5.04% عن عام 2015.
 
وتلعب الطاقة المتجددة دورا مهما في عصرنا الحالي وبذلك فقد أولت حكومة إمارة أبوظبي اهتماما متزايدا بها في إطار جهودها لتنويع مصادر الطاقة. وفي هذا الصدد تظهر إحصاءات الكتاب الإحصائي تزايدا مستمرا في كمية الطاقة المولدة لتصل إلى 280,085 ميجا وات/ساعة في عام 2016 بنمو بلغ 6.1% عن العام 2015 كما زاد الصادر من الكهرباء بنسبة 7.1% خلال الفترة نفسها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      924 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      873 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      751 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      411 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      59640 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53421 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      36916 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36174 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision