Brigsby Bear عمل فكاهي فني ساحر بامتياز

22 أكتوبر 2017 المصدر : تعليق 5809 مشاهدة طباعة
يبدأ Brigsby Bear (الدب بريغسبي) بتسجيل بالٍ على شريط فيديو لبرنامج أطفال عُرض طويلاً إلا أن الأولاد لم يشاهدوه على نحو غريب بعنوان Brigsby Bear Adventures (مغامرات الدب بريغسبي).
يدور البرنامج الذي يبدأ به فيلم Brigsby Bear حول بطل دب ناطق تؤدي مساعيه السحرية إلى دروس أخلاقية متقنة وإن لم تكن دوماً عفوية. ومع تصويره المتدني الجودة وتأثيراته الخاصة التي يمكن وصفها بالبدائية بكل سهولة، يبدو أن إنتاج هذا البرنامج بدأ في ثمانينيات القرن الماضي، غير أنه تفادى بطريقة ما الإلغاء أو التحديث التكنولوجي خلال مواسمه الخمسة والعشرين الطويلة.أما مُشاهده الأكثر إخلاصاً، فيبلغ من العمر أيضاً 25 سنة.عاش جيمس بوب (كايلي موني)، وهو شاب ذكي إنما ساذج بسبب الحماية المفرطة التي تعرض لها (ظروف مثيرة للاهتمام سأمتنع عن الإفصاح عنها هنا)، طوال حياته تحت سحر (بريغسبي). وبنظارتيه السميكتين وشعره المشعث، يبدو جيمس في البداية منجذباً إلى عبارات الأفلام الغريبة والساذجة. لم يسبق له أن أقام علاقات مع الجنس الآخر ويتمتع بمقدرات حسابية كبيرة. إلا أنه يبقى في المقام الأول معجباً مهووساً ورجلاً يستطيع إيقاف أية دردشة خلال حفلة بتحويلها إلى عالم (بريغسبي) الغريب من العبارات المقفاة.من الطبيعي أن يشعر والداه المحبان (مات والش وميكايلا واتكينز)، اللذان يعيشان معه في ضاحية غير محددة (صُوّر الفيلم في يوتاه)، بالقلق حيال حياته الاجتماعية وصحته العقلية. أما شقيقته المراهقة السئمة أوبري (ريان سيمبكينز)، فلا تكترث لأمره كثيراً بشرط ألا يحرجها. لكن معالجته النفسية إميلي (كلير داينز) تشعر بالقلق كما والديه وتنصح جيمس برفق بأن يتخلى تماماً ونهائياً عن (بريغسبي).
 
سحر
يكمن سحر هذا العمل الفكاهي الجميل بامتياز، الذي يشكّل أول فيلم سينمائي للمخرج دايف مكاري ويستند إلى نص موني وكيفن كاستيلو، في أنه لا يتجاهل نصيحة إميلي بالكامل فحسب، بل يأبى أيضاً أن يحوّل جيمس إلى هدف للسخرية السهلة.
يحدّ موني، وهو عضو دائم في فريق عمل برنامج Saturday Night Live (الذي يتولّى مكاري إخراج فقرة فيه)، من غرابة جيمس بغية التركيز على ذكائه، وإخلاصه، وانفتاحه على تجارب جديدة رغم اهتماماته المحدودة بكل وضوح. ولا بد من أنك قابلت على مواقع التواصل الاجتماعي أناساً أقل تميزاً وقدرةً على التكيف يتملكهم هوس مشابه بأوجهٍ من الثقافة الرائجة.
نحظى باكراً بالجواب عن السؤال (مَن أعد فعلاً هذا البرنامج؟)، وأقصد بذلك البرنامج ضمن إطار القصة. في مطلق الأحوال، تتسارع أحداث الفيلم عندما يقرِّر جاك إعداد فيلمه الخاص عن بريغسبي ويطلب مساعدة بعض الأصدقاء، من بينهم صديقه العبقري في عالم الأنيمايشن سبنسر (يورغ ديفيد لندبورغ الابن من Spider-Man: Homecoming)، فضلاً عن محقق ودود من رجال الشرطة يُدعى فوغل (غريغ كينير المذهل) يتبين أنه يتمتع بقدرة داخلية عالية على التمثيل.
يشكّل هذا الأمر تطوراً مذهلاً، خصوصاً لأنك تلاحظ أن ما يحرّك أصدقاء جيمس ليس الشفقة بل حماستهم الحقيقية لإعداد برنامج. وهكذا يتحوّل Brigsby Bear إلى تكريم ناجح لمتعة صناعة الأفلام الهاوية، صناعة تذكّر مواقعها وأدواتها المعدة بحب بدقة الصناعة اليدوية وروح (القيام بذلك أنت بنفسك) اللتين نراهما في أفلام مستقلة مثل Me and Earl and the Dying Girl، Be Kind Rewind، وSon of Rambow.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1649 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1601 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1463 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      701 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60312 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      54041 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37360 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36579 مشاهده

موضوعات تهمك

أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision