إبداعات تكنولوجية تضمّ إنجازات مذهلة في الأداء والحركة

War for the Planet of the Apes قصص مليئة بالمشاعر، والبطولات المشوقة

6 نوفمبر 2017 المصدر : تعليق 1767 مشاهدة طباعة
تبدو سلسلة Planet of the Apes أشبه بمعجزة. بدءاً من Rise of the Planet of the Apes عام 2011 ثم Dawn of the Planet of the Apes عام 2014، وصولاً إلى War for the Planet of the Apes هذا الصيف، أعطت هذه السلسلة الأولوية للقصة، والشخصيات، والمشاعر من دون أن تضحِّي بجمال المشاهد.

تشكّل Planet of the Apes إبداعات تكنولوجية تضمّ إنجازات مذهلة في أداء يلتقط الحركة. 
ومع قصص مليئة بالمشاعر، والبطولات المشوقة، والملاحظات الثقافية العميقة، تكون هذه السلسلة نوعاً نادراً من الأفلام الناجحة حصل فيها الصانعون على الحرية لسرد القصة التي يريدون كما يشاؤون.
اجتمع المخرج والكاتب مات ريفز مجدداً مع الكاتب مارك بومباك في War for the Planet of the Apes،
 بعدما تعاونا معاً في Dawn. أعدا فيلماً ناجحاً من أفلام الصيف ترتكز قوته على ضبط النفس.
يسلّط هذا العمل الضوء على المشاعر لا الابتكارات الرقمية. 
وكفيلم حرب، يُعتبر أحد أصغر الأفلام التي تقوم على الشخصيات، مثل A Man Escaped لروبرت بريسون عام 1956 وLa Grande Illusion لجان رينوار عام 1938. تدور أحداث أفلام مماثلة وسط حرب لا نهاية لها على ما يبدو، مركزةً على الأفراد داخل هذه الحرب: العلاقات التي تُبنى، والأرواح التي تُهدر، والصدمة، والتعذيب.
في War، لا تتمحور الحبكة حول معارك عظيمة، بل مهمات تجسس، وخطط هرب،
 وأنفاق سرية، وألعاب ذهنية، وضربات حظ. يشعر المشاهد بعمق بكل وفاة وكل خيانة،
 ما يحوّل الفيلم إلى صورة تذكّر بتأثيرات الحرب النفسية في الروح عقب تجربة مطوّلة.
 
قصة مختلفة
تدور القصة حول إحدى أبرز شخصيات الأفلام في السنوات الأخيرة، سيزار، التي يؤديها أندي سركيس.
 سيزار قرد بالغ الذكاء (نتيجة لتجربة مخبرية) يصبح قائداً نبيلاً متعاطفاً خلال الصراعات الدائرة بين البشر والقردة. 
سيزار بطل حقيقي، وعميق، ومحِب، ومحبوب تعذبه أعمال العنف والاضطرابات في مجتمعه وبين القردة والبشر. 
لذلك من السهل أن تدعمه وتُعجب به.
في هـــذا العمــــل، يواجه ســــيزار الكولــــــونيل، الذي يؤديه وودي هــــــارلسون.
 وإذا كان سيزار يذكرنا بفيلم A Man Escaped، فشخصية هارلسون مستمدة بالكامل من Apocalypse Now وصولاً إلى الوجه المطلي بالأسود وموسيقى روك السبعينيات (يتضمن الفيلم أيضاً إشارة مرحة إلى هذا العمل مع عبارة Ape-pocalypse Now المدونة على جدران النفق).
 يشبه هـــــذا الكولـــــونيل الكولونيل كـــــورتز:
 رجــــل أمضى وقتاً طويلاً في القتال وأعمال العنف، حتى بدأ الحزن وجنون الارتياب يتلفان عقله.
 
سيناريو متقن
يدرك بومباك قوة الكفاءة في كتابة السيناريو. ومع شخصيات القردة التي يبقى حوارها محدوداً وبدائياً، لا داعي للإكثار من الكلام في السيناريو.
 لذلك يركّز عمله على نماذج الشخصيات: البطل، والمجنون، واليد اليمنى، و(العبد)، والجندي، والبريء.
 إلا أنه يقدّم هذه النماذج بشخصيات غنية قائمة بذاتها لها تاريخها الفردي، فضلاً عن إخفاقاتها وانتصاراتها.
في War for the Planet of the Apes، يتخلى ريفز عن العجلة في تصوير الأحداث، سامحاً للحظات بأن تترسخ، والشخصيات بأن تُبنى، 
والقوة بأن تُستجمع بهدوء. 
وتساهم موسيقى مايكل غياتشينو بملء المساحات، فتنوح حزناً، وترعد، وتحلّق، وتضرب. وهكذا يبرز عمله المميز.
كل ما في War for the Planet of the Apes، من الأداء إلى التكنولوجيا،
 خصوصاً الشخصيات والقصة، عالي الجودة. إنه إنجاز مذهل يمكننا وصفه بالمعجزة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1497 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1441 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1306 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      664 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60172 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53901 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37272 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36497 مشاهده

موضوعات تهمك

أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision