أخر الأخبــــار

محمد بن زايد يؤكد فخر الإمارات بأبنائها الأبطال وشهدائها الذين حملوا رسالة محبة وخير للشعب الأفغاني تونس: سليم الرياحي يصوّب نيرانه على منظومة الحكم..! باراك أوباما، الرئيس الذي أحب الكتب..! خلافات اسرائيلية بشأن الانفصال عن الفلسطينيين ثنائيات غذائية تدمر الصحة.. بينها الشاي مع الحليب نشاطات وتعديلات في أسلوب الحياة لتحسين وظيفة الدماغ قهوة الصباح تطيل عمرك..كيف؟ سقط من أعلى برج والسبب سيلفي أخبار اليوم المصرية تكرم آل مكتوم الخيرية سيف بن زايد يلتقي وفد جامعة هارفارد عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية أفغانستان لجنة مبادرات رئيس الدولة تعتمد مشاريع إنشاء 420 مسكنا للمواطنين بقيمة 500 مليون درهم بلدية مدينة أبوظبي تنظم فعالية خيرية تحت عنوان « بشائر عام الخير » في شاطئ الكورنيش بأبوظبي بلدية مدينة العين تفتتح المكتبة الثقافية التخصصية شرطة أبوظبي تكثف الرقابة بالرادارات على طريقي «أبوظبي-السلع» و«أبوظبي-العين» حاكم عجمان يستقبل القنصل العام المصري حمدان بن راشد يكرم موظفي صحة دبي المتميزين ضمن مبادرة بكم نفتخر دائرة البلدية والتخطيط تعلن عن تفعيل خدمة دفع رسوم المواقف في شارع الاتحاد بإمارة عجمان عبد الرحمن النعيمي مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان يدشن داخلياً التطبيق الذكي مستكشف عجمان مدير عام محاكم دبي يكرم المشاركين في مبادرة العائلة السعيدة

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 20 يناير 2017






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
علوم

تقدم كبير في تبادل المعلومات بين الآليين

حرر في 23/08/2016 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 6348 مرة

يُعتبر الاكتشاف المبكر والاستخدام الصحيح لقطرات العين مهمين لتفادي فقدان البصر.  الزرق (الغلوكوما) أحد الأسباب البارزة للعمى الذي لا علاج له، وهو يزداد شيوعاً مع التقدم في السن. تؤثر هذه الحالة أولاً في النظر المحيطي، إلا أنها تزداد انتشاراً بمرور الوقت. يساهم العلاج بقطرات العين اليومية في إبطاء هذه العملية، إلا أن من الأفضل البدء باكراً.
 
تشكّل القدرة على اكتساب المعلومات، ثم تشاطرها مكوناً مهماً في ثقافة الإنسان وحضارته.  لكن آليَّين يعملان في مختبرَي أبحاث أكاديميَّين مختلفَين حققا أخيراً تقدماً كبيراً في تبادل المعلومات بين الآليين.
 
 كان الباحثون في جامعة كورنيل قد طوروا سابقاً لعبة على شبكة الإنترنت تدعى TellMeDave يستطيع من خلالها متطوعون المساهمة في تدريب آلي على إنجاز مهمة وربط خطوات مختلفة معاً بعد تلقي الأوامر باللغة العامية.فبتوجيه الآلي خلال المهمة، يدرّب المتطوع برنامج تعلُّم خاصاً بالآلات يتيح للآلي أداء هذه المهمة مجدداً.
 
 ويُحفظ السلوك الذي يتعلمه الآلي في ذاكرة مركزية تُدعى RoboBrain يستطيع الآليون كلهم ولوجها.كان نوع من آليي البحث يُدعى PR2 قد تعلّم من خلال هذه المنصة كيفية أداء عدد من المهام البسيطة، مثل حمل عدد من الأكواب عن طاولة ووضعها فوق طاسات مقلوبة رأساً على عقب. وفي مختبر في جامعة براون على بعد مئات الكيلومترات، أستعان نوع مختلف من الآليين يُدعى Baxter بما تعلمه PR2 واستخدمه للتوصل إلى كيفية أداء المهمة عينها إنما في إطار مختلف تماماً.
 
يشكل هذا العمل جزءاً من سعي الباحثين إلى التوصل إلى أفضل سبيل يتيح للآليين تبادل المعلومات بطريقة مفيدة.ولا شك في أن هذا الأمر سيحدّ من الحاجة إلى أعمال إعادة البرمجة الدقيقة، وقد يسمح للآليين بالتكيف بسرعة عندما يواجهون مهمة جديدة أو إطاراً غير مألوف. 
 
توضح ستيفاني تيليكس، بروفسورة مساعدة في جامعة براون ساهم فريقها في منح باكستر القدرة على التعلم: (يشير هذا الأمر إلى اتجاه مثير للاهتمام.فعندما تعرّضُ آلياً لوضع جديد، ويحدث هذا في العالم الفعلي في كل غرفة يدخلها الآلي، تريد من الآلي نفسه أن يقدّم بطريقة ما أنماط سلوك مستقلة).
 
بالإضافة إلى ذلك، ذكر أشوتوش ساكسينا، الذي أشرف على تطوير TellMeDave وRoboBrain، خلال محاضرة ألقاها أخيراً ضمن إطار معرض Bay Area للآليين في جامعة كاليفورنيا، أن الآليين سينجحون تدريجياً في تشاطر المعلومات مستقبلاً. 
 
وتابع موضحاً: (نحاول تطوير آليين يتعلمون ويتبادلون المعلومات.وهكذا يتمكّن آليون مختلفون من إضافة المعلومات إلى قاعدة البيانات [RoboBrain] أو سحبها منها).يكمن التحدي الأكبر، الذي واجهه الباحثون في نقل كيفية أداء المهمة بين آلييَّ مختبرَي كورنيل وبراون، في أنهما مختلفان تماماً من حيث البنية والشكل، ما يعني أن الأوامر الأدنى مستوى، مثل تلك التي تحدد موقع كل مفصل ووضعيته بغية التمكن من بلوغ الكوب، لن تكون مطابقة بينهما.
 
 نتيجة لذلك، اضطرت مجموعة تيليكس إلى تطوير صيغة تسمح بنقل الأوامر بين المنصتين.تؤكد تيليكس أن من المثير للاهتمام أن يتوصل آليّ إلى ترجمة المعلومات بنفسه استناداً إلى اختلاف بنيته الجسدية عن آلي آخر. وتضيف: (هذا ما نود جميعنا تحقيقه.
 
 ولكن يبقى ما أنجزناه خطوة صغيرة نحو هذه الرؤية. فما زلنا نواجه كماً هائلاً من التحديات التقنية).يشير نيك روي، بروفسور في مختبر علوم الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إلى أن باحثين كثراً يعملون على تمكين الآليين من تبادل المعلومات.
 
لكنه يشدد على أن الخطوة الوحيدة التي جعلت هذا الأمر ممكناً كانت تنامي حيز النطاق وقدرة الحوسبة السحابية. يقول: (مع تزايد قدرتنا على معالجة كم أكبر من المعلومات عبر الإنترنت،صار بمقدورنا تطوير هذا النوع من تبادل المعلومات. ولا شك في أن هذا تطور لطالما حلم به العاملون في مجال الآليين).

اضف تعليق