أخر الأخبــــار

محمد بن راشد يستقبل رؤساء البارغواي ومونتينيغرو وكوستاريكا محمد بن زايد يؤكد عمق الروابط الأخوية والعلاقات المتينة بين البلدين الشقيقين ترامب يعد بقطيعة تاريخية بين أمريكا وأوروبا..! مشروع تونس تتهم النهضة بمحاولة تمييع جرائم الإرهاب أوروبا تنصح ترامب بعدم نقل السفارة الأمريكية للقدس بعد بصمة الإصبع والعين.. اكتشاف بصمة عقلية فريدة تنتحر بعد عملية تجميل فاشلة حاسة السمع.. حافظ عليها وتمتع بكل لحظات حياتك رئيس سيشيل يزور واحة الكرامة منصور بن زايد يستقبل وفدا وزاريا من جمهورية كازاخستان عبدالله بن زايد يترأس الاجتماع الوزاري الـ 15 لمنتدى حوار التعاون الآسيوي عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية قيرغيزستان صحة دبي توقع ثلاث اتفاقيات جديدة مع القطاع الطبي الخاص منصور بن زايد : الإمارات تتبوأ دورا قياديا في تعزيز البحث العلمي حاكم عجمان يستقبل القنصل العام الباكستاني سلطان بن زايد يحضر حفل زفاف زايد محمد الفلاحي اقتصادية رأس الخيمة تفتتح مركز سعادة المتعاملين شرطة عجمان تناقش آلية تطبيق محاور عام الخير فتيات رأس الخيمة يطلق سعادة المسنين اقتصادية عجمان تقيم مراكز تسهيل لتوفير الخدمات

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 18 يناير 2017






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
طب
تتطوّر هذه الحال غالباً في مرحلة طفرة النمو قبل سن البلوغ مباشرةً

(انحراف العمود الفقري)... العلاج يعتمد على العمر وحجم الاعوجاج

حرر في 29/10/2016 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 925 مرة

هل ارتداء مشدّات تقويميّة مصحّحة طوال الوقت هو الخيار الوحيد أمام الطفل الذي يعاني (الجنف) (انحراف العمود الفقري)؟ وما مخاطر عدم الخضوع للعلاج؟ رغم أن المشدّات مستخدمة بشكل شائع لمعالجة الجنف، كن على يقين بأنها ليست الخيار الوحيد، بل يعتمد خيار العلاج المناسب على عمر الشخص وحجم الاعوجاج.
 
 بينما لا تحتاج حالات الجنف الخفيفة إلى علاج، يؤدي الجنف المتوسّط الحدّية إلى الحاد جداً الذي لا يتمّ علاجه إلى أوجاع وزيادة في التشوّه، بالإضافة إلى ضرر محتمل قد يصيب القلب والرئتين.
الجنف عبارة عن انحراف في العمود الفقري يرافقه اعوجاج.
 
 تتطوّر هذه الحال غالباً في مرحلة طفرة النمو قبل سن البلوغ مباشرةً.إن كان اعوجاج العمود الفقري بسيطاً (أقل من 15 درجة تقريباً) حينها قد يكون فحصه بشكل دوري كافٍ، لأن حالة هذه الانحرافات الصغيرة لا تسوء مع الوقت غالباً.
 
أما حين تكون درجة الاعوجاج بين 20 و40 درجة ولا تزال أمام الطفل سنتين من النمو على الأقل، هنا يكون استخدام المشدّ/الحزام الخيار الأفضل. لن يعالج ذلك (الجنف) أو يصحّح الاعوجاج، ولكن يمنع الأخير من أن يزداد سوءاً غالباً.
 
يُصنع معظم أنواع المشدّات الشائعة من البلاستيك ويُلفّ حول جسم الولد، تحت الذراعين وحول القفص الصدري وأسفل الظهر والوركين. وليكون المشدّ أكثر فاعلية، يجب ارتداؤه ليلاً ونهاراً.يشارك الأطفال الذين يرتدون مشدّات لمعالجة في معظم النشاطات ومن دون قيود كثيرة. عند الحاجة، بإمكانهم أن يخلعوه للمشاركة في التمارين الرياضية أو نشاطات بدنيّة أخرى.
 
ويتوقّف الولد عن ارتداء المشدّ حالما يتوقّف نمو عظامه. يُشار أن المشدّ لا يساعد المراهقين الكبار أو البالغين الصغار الذين تم تشخيصهم بالجنف بعد توقّفهم عن النمو، كذلك الأمر بالنسبة إلى المرضى الذين يعانون انحرافات حادّة. 
 
في هذه الحالات، ينصح معظم الأطباء بالخضوع لجراحة.عموماً، الجراحة بمثابة الخطوة الأولى لعلاج الانحرافات الكبيرة (أكثر من 50 درجة غالباً)، ويتم خلالها دمج الفقرات لتصحيح اعوجاج العمود الفقري من خلال جمع فقرتين أو أكثر. وتُستخدم المسامير المعدنية والقضبان للحفاظ على تماسك الفقرات لتتمكن من الشفاء والتحول إلى وحدة صلبة موحّدة.
 
كذلك يتوافر خيار جراحي أحدث هو ترابط الجسد الفقري الأمامي، ويشمل إدخال مسامير في الفقرات المصابة بالجنف. يعلّق الجرّاح حبلاً في كلّ مسمار، ثم يسحب الحبل ويؤمنه.ومن بعدها، تُسرّج الفقرات بإحكام على أحد الجانبين وتُفتح بشكل مفلطح من الجانب الآخر، ما يؤدي إلى معالجة الانحراف. تصحح هذه الجراحة الخلل في العمود الفقري وتمنح الفقرات مساحة أكبر للنمو بشكل مناسب. وتُعتمد هذه العملية الجراحية لمعالجة حالات الجنف المتفاقمة لدى الأولاد الذين لم يتوقف نموهم بعد. 
 
(مايو كلينيك) أحد المراكز القليلة الذي يجري هذا النوع من الجراحة.إن لم تُعالج حالات الجنف المتوسّطة الحدية إلى الحادة جداً، تستمرّ في التفاقم بمعدّل درجة في كلّ سنة.وقد تؤدّي تشوهات العمود الفقري إلى تغييرات ملحوظة في المظهــــــر، على سبيل المثال: تفــــــاوت في مستــــــوى الكتفـــين ونتوء الضلــــــوع من جانب أكثر من الجانب الآخـــــر وتفـــــاوت في الوركـــين وتغـــــيّرات في شكــــل الخصر وميل الجســـــم إلـى جهــــــة أكـــــثر من الأخرى.
 
 قد يسبب ذلك أيضاً وجع ظهر متفاقم، وفي بعض الحالات النادرة، قد يضغط القفص الصدري على الرئتين والقلب ما يجعل عملية التنفّس أكثر صعوبة، كذلك الأمر بالنسبة إلى نبضات القلب.
إن لاحظت أن العمود الفقري لدى ولدك بدأ بالاعوجاج، أو إن رأيت علامات وأعراضاً أخرى تدلّ على الجنف، مثل تفاوت في مستوى الكتفين وتشوّه في شكل الخصر وورك أعلى من الآخر أو بروز كتف أكثر من الكتف الآخر، لا تتردّدي في تحديد موعد بهدف إجراء تقييم للحالة في أسرع وقت ممكن.

اضف تعليق