أخر الأخبــــار

محمد بن زايد يؤكد فخر الإمارات بأبنائها الأبطال وشهدائها الذين حملوا رسالة محبة وخير للشعب الأفغاني تونس: سليم الرياحي يصوّب نيرانه على منظومة الحكم..! باراك أوباما، الرئيس الذي أحب الكتب..! خلافات اسرائيلية بشأن الانفصال عن الفلسطينيين ثنائيات غذائية تدمر الصحة.. بينها الشاي مع الحليب نشاطات وتعديلات في أسلوب الحياة لتحسين وظيفة الدماغ قهوة الصباح تطيل عمرك..كيف؟ سقط من أعلى برج والسبب سيلفي أخبار اليوم المصرية تكرم آل مكتوم الخيرية سيف بن زايد يلتقي وفد جامعة هارفارد عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية أفغانستان لجنة مبادرات رئيس الدولة تعتمد مشاريع إنشاء 420 مسكنا للمواطنين بقيمة 500 مليون درهم بلدية مدينة أبوظبي تنظم فعالية خيرية تحت عنوان « بشائر عام الخير » في شاطئ الكورنيش بأبوظبي بلدية مدينة العين تفتتح المكتبة الثقافية التخصصية شرطة أبوظبي تكثف الرقابة بالرادارات على طريقي «أبوظبي-السلع» و«أبوظبي-العين» حاكم عجمان يستقبل القنصل العام المصري حمدان بن راشد يكرم موظفي صحة دبي المتميزين ضمن مبادرة بكم نفتخر دائرة البلدية والتخطيط تعلن عن تفعيل خدمة دفع رسوم المواقف في شارع الاتحاد بإمارة عجمان عبد الرحمن النعيمي مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان يدشن داخلياً التطبيق الذكي مستكشف عجمان مدير عام محاكم دبي يكرم المشاركين في مبادرة العائلة السعيدة

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 20 يناير 2017






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
الفجر الرياضى
الجزائر تعول على محرز ومصر لفرض نفسها

كأس الأمم الإفريقية تنطلق في الغابون السبت

حرر في 10/01/2017 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 147 مرة

تتجه الانظار الى كأس الامم الافريقية الـ 31 في كرة القدم التي تنطلق في الغابون السبت المقبل، مع ترقب لقدرة ساحل العاج على الدفاع عن لقبها، او فقدانه لصالح احد منافسيها الكثر.وتتقدم ساحل العاج لائحة المرشحين لاحراز اللقب في النهائي المقرر في الخامس من شباط فبراير، تليها غانا المرشحة الدائمة. كما تشمل القائمة السنغال والكاميرون، ومصر حاملة الرقم القياسي في الالقاب (7)، والعائدة بعد غياب عن البطولات الثلاث الاخيرة.
 
وتعول الجزائر على نجمها رياض محرز افضل لاعب في افريقيا لعام 2016، على رغم تراجع مستواه مؤخرا، بينما يخوض المغرب البطولة في غياب عدد من لاعبيه الاساسيين للاصابة، وتأمل تونس في الافادة من خبرة مدربها البولندي-الفرنسي هنري كاسبرجاك (70 عاما).
 
ووزعت المنتخبات على اربع مجموعات، تضم الاولى الغابون المضيفة وبوركينا فاسو والكاميرون وغينيا بيساو، والثانية الجزائر وتونس والسنغال وزيمبابوي، والثالثة ساحل العاج وجمهورية الكونغو الديموقراطية والمغرب وتوغو، والرابعة غانا ومالي ومصر واوغندا.
 
وتفتتح الغابون بطولتها بلقاء غينيا بيساو التي تشارك للمرة الاولى، على "ستاد دو لاميتييه" في ضواحي العاصمة ليبرفيل، والذي يستضيف ايضا النهائي، فضلا عن انه احتضن نهائي 2012.وستحاول الغابون ان تثبت تجاوزها الاضطرابات السياسية التي رافقت اعادة انتخاب الرئيس علي بونغو، والتفرغ للتنظيم والاستضافة.
 
وتواجه الغابون ضغطا اضافيا لاثبات موقعها الكروي في افريقيا، وتعتمد بشكل اساسي على مهاجم بوروسيا دورتموند الالماني بيار-ايميريك اوباميانغ افضل لاعب في افريقيا عام 2015، ولاعب وسط يوفنتوس الايطالي ماريو ليمينا.
 
الا ان فرص الغابون تبدو صعبة لوقوعها في مجموعة تضمها الى بوركينا فاسو والكاميرون، على رغم تصدرها للمجموعة التاسعة في التصفيات امام ساحل العاج حاملة اللقب.وأخفق منتخب "الاسود غير المروضة" الكاميروني في النسخ الثلاث، اذ لم يتأهل الى بطولتي 2012 و2013، وخرج من الدور الاول في 2015، الا انه يبقى من المرشحين الدائمين لنيل لقب خامس بعد 1984 و1988 و2000 و2002، بوجود لاعبين ذوي خبرة مثل نيكولاس نكولو.
 
وتعتمد بوركينا فاسو على لاعبين مميزين مثل بانو دياوارا هداف سموحة المصري، وبكاري كونيه وشارل كابوريه وجوناثان بيترويبا.وتعد غينيا بيساو بمثابة "الحصان الاسود" في الكرة الافريقية، اذ تفوقت في التصفيات على منتخبات عريقة، وتصدرت المجموعة الخامسة امام الكونغو وزامبيا بطلة 2012 وكينيا.
 
هي بلا شك "مجموعة الموت"، مع الثلاثي الجزائر وتونس والسنغال، التي تعد من افضل اربع منتخبات افريقية في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للمنتخبات العالمية.وتدخل الجزائر بعدما حظيت بأقوى خط هجوم في التصفيات (25 هدفا)، بفضل "جيل ذهبي" يطمح الى اللقب الثاني بعد 1990، عماده رياض محرز واسلام سليماني وياسين براهيمي.
 
من جهتها، تتطلع تونس بقيادة ايمن عبد النور الى اعتلاء المنصة للمرة الثانية ايضا بعد 2004، وقد يكون لمدربها كاسبرجاك كلمة في هذه البطولة بالاعتماد على صفوف متكاملة وخط هجوم يضم احمد العكايشي ووهبي الخزري وصابر خليفة.
 
وحقق منتخب السنغال افضل النتائج في التصفيات، وكان الوحيد الذي فاز في مبارياته الست. وسيحاول المنتخب تحقيق نتيجة افضل من 2002 حين حل وصيفا بخسارته بركلات الترجيح امام الكاميرون، معتمدا على المهاجمين ساديو مانيه وكيتا بالديه دياو.
 
ويبقى منتخب زيمبابوي الذي يشارك للمرة الثالثة بعد 2004 و2006 وخرج من الدور الاول، مجهولا بالنسبة الى المنتخبات الاخرى. ستكون المنافسة على اشدها بين 3 منتخبات ذاقت طعم التتويح هي ساحل العاج (1992 و2015) والكونغو الديموقراطية (1968 و1974) والمغرب (1976)، بحسب المدرب الفرنسي الواسع الخبرة افريقيا كلود لوروا، والذي يدرب حاليا توغو، رابع منتخبات المجموعة.
 
وتخوض ساحل العاج حملة الدفاع عن لقبها في غياب القائد يايا توريه الذي فضل اللحاق بديدييه دروغبا وديدييه زوكورا المعتزلين بعدما حقق الحلم في نسخة 2015 في غينيا الاستوائية.في المقابل، سيحاول المغرب الذي يدربه "تلميذ" لوروا هيرفيه رينار، تعويض غياب لاعبين بارزين بسبب الاصابة امثال يونس بلهندة وسفيان بوفال ونور الدين امرابط، بالاعتماد على امثال المدافع مهدي بنعطية، لاعب يوفنتوس بطل ايطاليا المعار من بايرن ميونيخ الالماني. وستحاول الكونغو الديموقراطية العودة الى الواجهة بعدما حلت ثالثة في النسخة السابقة، لكن يوسف مولومبا وجونيور كابانغا وديوميرسي مبوكاني سيخوضون البطولة في غياب المؤثر نجم ايفرتون الانكليزي يانيك بولاسي الذي خضع مؤخرا لجراحة في الركبة.
 
اما توغو، فتخطت الدور الاول مرة واحدة في ثماني مشاركات.تبدو المنافسة على التأهل محصورة في هذه المجموعة بين غانا ومصر ومالي. اما اوغندا، فتشارك للمرة السادسة في تاريخها، والاولى منذ حلولها وصيفة عام 1978.
 
واحرزت غانا اللقب اربع مرات (1963 و1965 و1978 و1982) وحلت وصيفة 5 مرات (آخرها في 2015)، وثالثة مرة واحدة. وتطمح الى لقب خامس طال انتظاره بعدما سجلت حضورا دائما اقله في نصف النهائي منذ 2008، وهي مرشحة بنسبة كبيرة لبلوغه. وستحاول مصر، صاحبة الارقام القياسية في الالقاب (7) والمشاركات (23)، فرض نفسها بقوة بعد غياب عن النسخ الثلاث الاخيرة وفقدان التألق الذي لازمها خلال تتويجها ثلاث مرات متتالية.
 
وستعمل مالي التي حلت وصيفة في اول مشاركة (1972)، على المنافسة على بطاقة التأهل، لمحاولة تحقيق مركز افضل من الثالث الذي حققته للمرة الاخيرة في 2013، علما انها خرجت من الدور الاول في 2015.

اضف تعليق