أخر الأخبــــار

محمد بن راشد يستقبل رؤساء البارغواي ومونتينيغرو وكوستاريكا محمد بن زايد يؤكد عمق الروابط الأخوية والعلاقات المتينة بين البلدين الشقيقين ترامب يعد بقطيعة تاريخية بين أمريكا وأوروبا..! مشروع تونس تتهم النهضة بمحاولة تمييع جرائم الإرهاب أوروبا تنصح ترامب بعدم نقل السفارة الأمريكية للقدس بعد بصمة الإصبع والعين.. اكتشاف بصمة عقلية فريدة تنتحر بعد عملية تجميل فاشلة حاسة السمع.. حافظ عليها وتمتع بكل لحظات حياتك رئيس سيشيل يزور واحة الكرامة منصور بن زايد يستقبل وفدا وزاريا من جمهورية كازاخستان عبدالله بن زايد يترأس الاجتماع الوزاري الـ 15 لمنتدى حوار التعاون الآسيوي عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية قيرغيزستان صحة دبي توقع ثلاث اتفاقيات جديدة مع القطاع الطبي الخاص منصور بن زايد : الإمارات تتبوأ دورا قياديا في تعزيز البحث العلمي حاكم عجمان يستقبل القنصل العام الباكستاني سلطان بن زايد يحضر حفل زفاف زايد محمد الفلاحي اقتصادية رأس الخيمة تفتتح مركز سعادة المتعاملين شرطة عجمان تناقش آلية تطبيق محاور عام الخير فتيات رأس الخيمة يطلق سعادة المسنين اقتصادية عجمان تقيم مراكز تسهيل لتوفير الخدمات

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 18 يناير 2017






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
ثقافة

"زايا" تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب

حرر في 10/01/2017 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 352 مرة

 تشارك الدكتورة ريم الصقر بروايتها "زايا" التي صدرت حديثا عن مجموعة النيل العربية في معرض القاهرة الدولي للكتاب  تسلط هذه الرواية الضوء على المصاعب والعقبات التى تواجه المرأة العربية المثقفة في مجتماعاتها المحلية وهو ما يدفعها إلى محاولة الهروب ما هذا الواقع إلى دول مجاورة أقل قيودًا وأكثر مرونة فإن لم تفلح هذه الحيلة تعبر البحار لتحيا في مجتمعات غربية. وعلى الرغم من كل مظاهر معاناة زاهية بطلة هذه الرواية إلا أنها حاولت أن تجد في الحب مخرجًا لها من أزمتها.
 
 إنها وقائع كل بيت .. فـُــككت عُراه .. الأم .. الأب .. المجتمع .. حين لا تمنهج الأم علاقتها بإبنتها ..فتتبدى لها بصورة الشر المطلق .. وحين يصعر الأب خده حتى يتشيأ كأرجوحة الحدائق العامة تتمكن منها كل مؤخرة عابرة .. ومجتمـــع لم يرأف بآتٍ غريب ..
 
من أجواء الرواية " نﻤـﺖ ﻟﻴﻠﺘـﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺷـﻌﺮ ﺃﻥ ﺛﻤﺔ ﺷـﻴﺌﹰﺎ ﻳﺘﻜسر ﺑﺼـﺪﺭﻱ ﻭﺃﻥّ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﺃﻃﺎﺡ ﺑﺄﻣﻨﻴﺎتــي .. ﻭﺃﺣﻼﻣﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﺖ ﺃﺭﺗﺒﻬﺎ ﻟﺰﻳﺎﺭﺓ ﻛﻬﺬﻩ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺘﻬﺎﻭى.. ﺣﺘـﻰ ﻣـﺮ يوم ﺍلخمﻴﺲ ﻭﺃﺗـﻰ ﻇﻬﺮ ﺍﳉﻤﻌـﺔ ﻭﺃﻧﺎ ﻗﺎﺑﻌـﺔ ﺑﻔﺮﺩﻭﺱ ﺣﺮﻡ ﺍﻟﺸـﻴﺦ.. ﻭﺃﻣﻪ.. ﺃﻧﺎولهن ﻣﺎ ﺷـﻖ ﻋﻠﻴﻬﻦ ﺃﺧﺬﻩ ﻭﺃﺭﺍﻭﺡ ﺑـين ﺻﺎﻟﺘﻬـﻦ ﻭﺑـين ﺍﳌﻄﺒﺦ ﺃﺗﻨـﺎﻭﺵ ﻣـﻊ ﺃبي ﻣﺎ ﺑﻘـﻲ لي ﻣﻦ ﺇﺣﺴﺎﺱ ﺑﺎﻟﻜﺮﺍﻣﺔ
 

اضف تعليق