أخر الأخبــــار

محمد بن زايد يؤكد فخر الإمارات بأبنائها الأبطال وشهدائها الذين حملوا رسالة محبة وخير للشعب الأفغاني تونس: سليم الرياحي يصوّب نيرانه على منظومة الحكم..! باراك أوباما، الرئيس الذي أحب الكتب..! خلافات اسرائيلية بشأن الانفصال عن الفلسطينيين ثنائيات غذائية تدمر الصحة.. بينها الشاي مع الحليب نشاطات وتعديلات في أسلوب الحياة لتحسين وظيفة الدماغ قهوة الصباح تطيل عمرك..كيف؟ سقط من أعلى برج والسبب سيلفي أخبار اليوم المصرية تكرم آل مكتوم الخيرية سيف بن زايد يلتقي وفد جامعة هارفارد عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية أفغانستان لجنة مبادرات رئيس الدولة تعتمد مشاريع إنشاء 420 مسكنا للمواطنين بقيمة 500 مليون درهم بلدية مدينة أبوظبي تنظم فعالية خيرية تحت عنوان « بشائر عام الخير » في شاطئ الكورنيش بأبوظبي بلدية مدينة العين تفتتح المكتبة الثقافية التخصصية شرطة أبوظبي تكثف الرقابة بالرادارات على طريقي «أبوظبي-السلع» و«أبوظبي-العين» حاكم عجمان يستقبل القنصل العام المصري حمدان بن راشد يكرم موظفي صحة دبي المتميزين ضمن مبادرة بكم نفتخر دائرة البلدية والتخطيط تعلن عن تفعيل خدمة دفع رسوم المواقف في شارع الاتحاد بإمارة عجمان عبد الرحمن النعيمي مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان يدشن داخلياً التطبيق الذكي مستكشف عجمان مدير عام محاكم دبي يكرم المشاركين في مبادرة العائلة السعيدة

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 22 يناير 2017






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
منوعات

هل السباحة بعد تناول الطعام مضرة فعلا؟

حرر في 11/01/2017 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 274 مرة

السباحة عندما يكون المرء جائعا تعتبر مضرة تماما. ولكن كثيرا ما نسمع عبارة لا تسبح بعد الغداء مباشرة؟ هل هذا الأمر مثبت علميا؟ المقال التالي يجيب على هذا التساؤل.غداء لذيذ يليه الحلوى أو الآيس كريم، ثم القفز إلى حوض السباحة والاستمتاع بالماء في هذا الطقس الحار.
ولكن مهلا: هناك من يقول لا يجوز السباحة بعد تناول الطعام مباشرة. هذه العبارة موجودة أيضا في كثير من المسابح ضمن نصائح السباحة. "لا تسبح ومعدتك خاوية أو ممتلئة كثيرا"، كما تنصح جمعية الإنقاذ الألمانية.
 
فهل هذه العبارة مثبتة علميا؟
هذا الأمر شغل بال الباحثين فأجروا أبحاثا ودراسات على ذلك. الصليب الأحمر الأمريكي كتب في دراسة علمية: "المعلومات الحديثة تشير إلى أن تناول الطعام قبل السباحة لا يحمل مخاطر تؤدي إلى الغرق، وكل النصائح التي تقول بذلك يمكن اعتبارها كأساطير وهي غير صحيحة"، كما ينقل موقع شبيغل الإلكتروني.
 
ولكن لماذا تصر جمعية الإنقاذ الألمانية إذن على التحذير من تناول الطعام قبل السباحة؟
طبيا وعلميا ليس هناك أي سبب، كما يقول آخيم فيزه، المتحدث باسم جمعية الإنقاذ الألمانية، والذي يضيف: ولكننا نعرف بأن الأطفال يبتلعون الماء، خاصة عندما يلعبون في المسبح". وعندما يكونون قد أكلوا للتو وبطونهم ممتلئة، قد يؤدي ابتلاع الماء إلى التقيؤ.
سبب آخر متعلق بعملية الهضم. فكمية كبيرة من الدم تذهب لتقوية المعدة عند الهضم، فيصبح الدماغ وبقية أعضاء الجسم في وضع أضعف. لذلك إذا كان الطعام ثقيلا والمعدة ممتلئة تماما فسيكون الوضع سيئا في الماء، كما تقول رابطة أطباء الأطفال في ألمانيا.
لكن الطبيب مارتن هاله، مدير قسم الطب الرياضي في جامعة ميونيخ، يقول إن "الجسم فيه ما يكفي من الدم لهضم الطعام، ولكن المشكلة تكمن في أن السباحة بعد تناول الطعام تجعل الأمر غير ممتع". وذلك بسبب ضغط الماء على الجسم فيشعر المرء وكأن معدته ممتلئة أكثر. لذلك ينصح بالانتظار لما بعد "انزلاق الطعام من المعدة إلى الأمعاء، كما يذكر موقع "هايلبراكسيس نيت"، المختص بالشؤون الصحية.
 
والأمر الأخطر هو عندما يكون الأطفال جائعين كثيرا، عندها يجب الحذر فعلا من السباحة، يؤكد الخبير الألماني آخيم فيزه، وإلا قد ينخفض مستوى السكر لديهم ويصابون بالإغماء.
إذن البطاطس المقلية أو الآيس كريم أو اي شيء من الأطعمة الخفيفة كلها مناسبة ولها جانب مفيد قبل السباحة.
 
تحول مياه السباحة إلى الأخضر يثير الدهشة 
في حادثة غريبة في في دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو ريو 2016" تغير لون الماء الأزرق إلى الأخضر، وبالرغم من محاولة المسؤولين اكتشاف السبب إلا أن الأمر ما يزال مجهولا.غلب اللون الأخضر، بدلا من الأزرق، على مياه حوض السباحة المخصص لمنافسات الغطس في دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو "ريو 2016" لأسباب مجهولة، يتم التحقيق في شانها في الوقت الراهن. ورغم ذلك، لم يصب أي من المتسابقين بأضرار صحية نتيجة تغير لون المياه.
 
كان أمرا غريبا، كان هذا ما قالته الكندية ميجان بينفيتو، الفائزة بالميدالية البرونزية في منافسات الغطس برفقة مواطنتها روزالين فيليون.وأضافت السباحة الكندية، قائلة: الشيء الوحيد الذي قلناه هو: لا تفتح فمك داخل المياه.
 
 وتغير لون المياه، التي كانت تكتسي بالزرقة، وظهر واضحا الاختلاف بين اللونين بشكل أكبر الأربعاء (10 أغسطس آب 2016) داخل هذا الحوض، الذي استضاف في وقت سابق منافسات كرة الماء.
 
وأشارت الفائزة بالميدالية الذهبية، الصينية رولين تشين، والمكسيكية باولا اسبينوسا وأليخاندرا أوروزكو، اللتان جاءتا في المركز السادس في منافسات الغطس الإيقاعي من ارتفاع عشرة أمتار، إلى أن اللون القاتم للمياه لم يؤثر على أدائهن. وقالت أوروزكو: نعم، لقد أدركنا الاختلاف منذ لحظة وصولنا، أعتقد أنها بمرور الوقت تغير لونها إلى الأخضر ولكنه هذا لم يؤثر في أي شيء على الإطلاق، لم نصب بطفح جلدي ولم يسقط شعرنا ولم تحترق أعيننا.
 
ويجهل منظمو أولمبياد ريو 2016 حقيقة ما حدث للمياه، فيما أكد ميتش جيلير، رئيس الفريق الكندي أن الأمر برمته قد يعود إلى وجود طحالب. وقال ماريو اندرادا، المتحدث باسم اللجنة المنظمة للأولمبياد: لا نعلم حقيقة ما حدث تحديدا، نقيس جودة المياه كل يوم بنفس أداة القياس والنتائج كلها كانت تشير إلى أن الحوض يمتلئ بالمياه الزرقاء.
 
وفي بيان لها، أوضحت اللجنة المنظمة أنه سوف يتم إجراء اختبارات للمياه في حوض الغطس بمركز ماريا لينك للسباحة، كما أشارت إلى إنه ليس هناك أي خطورة على صحة الرياضيين. وأضاف البيان: نحن نحقق في الأسباب، التي أدت إلى هذا، ولكن يسعدنا أن نؤكد أن المنافسات تمت بنجاح.
 

اضف تعليق