أخر الأخبــــار

محمد بن زايد يؤكد فخر الإمارات بأبنائها الأبطال وشهدائها الذين حملوا رسالة محبة وخير للشعب الأفغاني تونس: سليم الرياحي يصوّب نيرانه على منظومة الحكم..! باراك أوباما، الرئيس الذي أحب الكتب..! خلافات اسرائيلية بشأن الانفصال عن الفلسطينيين ثنائيات غذائية تدمر الصحة.. بينها الشاي مع الحليب نشاطات وتعديلات في أسلوب الحياة لتحسين وظيفة الدماغ قهوة الصباح تطيل عمرك..كيف؟ سقط من أعلى برج والسبب سيلفي أخبار اليوم المصرية تكرم آل مكتوم الخيرية سيف بن زايد يلتقي وفد جامعة هارفارد عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية أفغانستان لجنة مبادرات رئيس الدولة تعتمد مشاريع إنشاء 420 مسكنا للمواطنين بقيمة 500 مليون درهم بلدية مدينة أبوظبي تنظم فعالية خيرية تحت عنوان « بشائر عام الخير » في شاطئ الكورنيش بأبوظبي بلدية مدينة العين تفتتح المكتبة الثقافية التخصصية شرطة أبوظبي تكثف الرقابة بالرادارات على طريقي «أبوظبي-السلع» و«أبوظبي-العين» حاكم عجمان يستقبل القنصل العام المصري حمدان بن راشد يكرم موظفي صحة دبي المتميزين ضمن مبادرة بكم نفتخر دائرة البلدية والتخطيط تعلن عن تفعيل خدمة دفع رسوم المواقف في شارع الاتحاد بإمارة عجمان عبد الرحمن النعيمي مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان يدشن داخلياً التطبيق الذكي مستكشف عجمان مدير عام محاكم دبي يكرم المشاركين في مبادرة العائلة السعيدة

جريدة يومية - سياسية - مستقلة اسسها عام 1975

عبيد حميد المزروعى
مدير التحرير د. شريف الباسل

الموافق 20 يناير 2017






إخترنا لك

إستطلاع الرأي
كيف تقيمون الموقع الإلكتروني الجديد لجريدة الفجر؟

أسعار العملات

مواقيت الصلاة

(حسب التوقيت المحلى لمدينة ابوظبى)

أرشيف الاخبــار
الصفحة الأولى
اعلانات مبوبة
علوم
تحاصرنا في محيط مرئي من الجزيئات والطاقات المشعة

الأشعة تنبعث منا جميعاً طوال اليوم

حرر في 14/09/2015 | اطبع المقالة | ارسل إلى صديق | قرأت 10090 مرة

يغرق كل منا في محيط غير مرئي من الجزيئات والطاقات المشعة: جزيئات ألفا وبيتا، وأشعة غاما، وأشعة سينية نوترينوات، وميونات... وفي غالبية الحالات، لا تسبب لنا هذه الأشعة الأذى. ولا يمكنك الهرب منها لأن الأشعة تنبعث منا جميعاً طوال اليوم.
 
لنبدأ أولاً بوحدة تُستخدم لقياس النشاط الإشعاعي. هذا مربك بعض الشيء. لذلك سأعطي مثلاً من الفنون القتالية.ثمة ملاكم يسدد ضربات في الاتجاهات كافة. لا يصيبك معظمها، وعدد كل منها يطالك. قد يكون بعضها قوياً ويطيح بك، وفي حين يكون بعضها الآخر خفيفاً كالريشة. لنفكر بعد ذلك في موضع هذه اللكمات. إن تعرضت ساقاك وذراعاك لخمسين لكمة صغيرة، فلن تُصاب بأي ضرر دائم. ولكن إن وقعت كل الخمسين لكمة هذه على عينك، فقد تُصاب بعمى دائم.
 
أما في ما يتعلق باصطدام الأشعة بجسمك، فيُعتبر نقي العظم أكثر حساسية تجاه الأشعة من إصبع قدمك الكبرى.أخيراً، لنتأمل في أنواع الأشعة. بالمقارنة بين الطاقات، نلاحظ أن جزيئات ألفا تسبب ضرراً أكبر من أشعة غاما.ثمة وحدة لقياس النشاط الإشعاعي تُدعى ريم REM (معادل رونتجن في الإنسان). تشمل هذه الوحدة كل العوامل التي ذكرتها أعلاه: مقدار الأشعة التي تصطدم بك، موضع الاصطدام، ونوع الأشعة.
 
قد يكون هذا قديم الطراز، إلا أن الأميركيين يهوون استعماله. لذلك سأستسلم وأحذو حذوهم. مع 1 ريم يبلغ احتمال أن تُصاب بالسرطان 1/2000. لكن هذه وحدة كبيرة، لذلك لنتحدث عن المليريم، أي 1/1000 من الريم.في الولايات المتحدة (التي نملك إحصاءات شاملة عنها)، يبلغ متوسط الجرعة السنوية للفرد نحو 360 مليريم. ويُعادل هذا الخضوع لنحو 36 صورة صدر بالأشعة السينية. ويأتي 200 مليريم تقريباً في هذه الجرعة من غاز الراون المشع. ويأتي الرادون المشع عموماً من الغرانيت. فيحمل الغرانيت طبيعياً كمية صغيرة من اليورانيوم، الذي يتفكك ويتحول إلى رادون.
 
عندما يتفكك الرادون، تصدر عنه جزيئات ألفا وبيتا وأشعة غاما. وثمة مواقع كثيرة في الولايات المتحدة يقع فيها الغرانيت قرب السطح. بالإضافة إلى ذلك، إن كنت تملك أسطحاً من الغرانيت في المطبخ، تتعرض لكمية أكبر بقليل من الرادون في مطبخك.
 
أما الصور السينية الطبية، فتُعرض المواطن الأميركي العادي لنحو 53 مليريم/سنة. ولا تنسوا السجائر (التي لا يُدخنها معظمنا). فكل علبتين من السجائر تعرضك لمقدار من الأشعة يُعادل الخضوع لصورة صدر بالأشعة السينية (تأتي الأشعة من البولونيوم-210).
 
يُعتبر المساهم الكبير التالي في أشعة الخلفية هذه العالم داخل جسمنا. تدخل ذرات مشعة من البوتاسيوم-40، كاريون-14، وما شابه إلى جسمنا مع ما نتنفسه، نأكله، أو نشربه، ومن ثم تتغلغل في جسمنا. ويعرضنا تفككها الإشعاعي لنحو 40 مليريم/سنة.علاوة على ذلك، يعرضنا العالم الطبيعي لنحو 28 مليريم/سنة. فالملابس، الورق، الإسمنت، والطعام بالتأكيد، مثل الموز والجوز البرازيلي، كلها مشعة بعض الشيء.
 
أما الغزاة الغامضون الآتون من الفضاء الخارجي، أي الأشعة الكونية، فيعرضوننا لنحو 27 مليريم/سنة. تصطدم هذه الأشعة بذرات النيتروجين والأكسجين في الغلاف الجوي العلوي، الذي يصدر عندئذٍ الميون. ويمكنك اعتبار الميون إلكترونات ثقيلة جداً. ولكن فيما تخترق الجو نزولاً نحو الأرض، يُعاد امتصاصها في الجو (ولا تسبب مزيداً من الأشعة الضارة). إذاً، يتراجع هذا النوع من الأشعة مع اقترابك من البحر ويزداد مع الارتفاع بمقدار مليريم واحد/سنة لكل 30 متراً.
 
إذاً، تتعرض للمقدار الأدنى من الأشعة الكونية عند مستوى البحر، إلا أن مقدارها يكون أكبر بكثير في الجبال (نحو 100 مليريم/سنة إضافية إن كنت تعيش على ارتفاع 3 آلاف متر). كذلك تتعرض لمزيد من الأشعة (1 مليريم/سنة) خلال السفر بالطائرة، لأنك تكون أعلى بكثير (على ارتفاع 10 آلاف متر).
 
تحتل أجهزة إنذار الحريق التي تعمل بالبطارية المرتبة التالية مع 10 مليريم/سنة. ويعود ذلك إلى أن مادة الأميريسيوم-241 مشعة فيها (لا تنبعث أي أشعة عن معظم أجهزة الحريق التي تعمل بالكهرباء).بالإضافة إلى ذلك، يتعرض كل مواطن أميركي عادي لنحو 1 مليريم إضافية كل سنة بسبب النشاط الإشعاعي في الجو الناجم عن انفجارات القنابل النووية السابقة. فقد فُجرت القنابل النووية في الجو بين عامَي 1945 و1980. لكن كوريا الشمالية أعلنت أنها اختبرت (سلاحاً نووياً) عام 2013.
 
يأتي 1 مليريم/سنة إضافي من محطات الطاقة النووية. ففيما تملك الولايات المتحدة نحو 100 محطة طاقة نووية تجارية، تحظى أستراليا بواحدة، مع أنه ليس مفاعل طاقة كبيراً. على العكس، إنه مفاعل صغير يُستخدم للأبحاث. كذلك يمدنا بنظائر طبيعية مشعة ضرورية، مثل التكنيتيوم-99.
 
أخيراً، لا تنسَ حبيبك وشريك حياتك النائم بسلام إلى جانبك طوال ثلث كل يوم. تشكل الأجسام محطات صغيرة للنشاط الإشعاعي، مصدرة نحو 40 مليريم/سنة. وهكذا نشع كلنا بالحب وبالنشاط الإشعاعي. يُحتجز معظم هذه الأشعة في اللحم. إلا أن كمية بسيطة منه تتفلت، فما مقدارها؟ 1 مليريم/سنة فقط. ويسرني أن أتحمل هذا الخطر الأخير.

اضف تعليق