إضراب عام لفلسطيني 48 احتجاجاً على هدم المنازل

المصدر•• القدس المحلتة-أ ف ب: في 11/01/2017

بدأ عرب اسرائيل امس اضرابا عاما للاحتجاج على سياسة هدم المنازل بيد السلطات الاسرائيلية، بعد ان هدم الجيش 11 منزلا في بلدة عربية. واغلقت المحلات التجارية والمدارس ابوابها في المدن والبلدات العربية بعد هدم السلطات الثلاثاء 11 منزلا في بلدة قلنسوة العربية وسط اسرائيل، بحجة بنائها دون ترخيص.
 
ودعت لجنة المتابعة العربية العليا التي تعد اعلى هيئة تمثل الاقلية العربية في اسرائيل الى اضراب الاربعاء.وقال محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة العربية لوكالة فرانس برس، كان هناك تجاوب ممتاز في كافة القرى والبلدات العربية في الجليل والمثلث والنقب ، مؤكدا ان التجاوب فاق التوقعات .
 
من جهتها،دانت القائمة العربية المشتركة، القوة الثالثة في البرلمان الاسرائيلي هدم المنازل في قلنسوة معتبرة ان هدم 11 بيتا على أراض خاصة في مدينة قلنسوة،جريمة نكراء وإعلان حرب على مواطني قلنسوة والجمهور العربي .
 
وللقائمة العربية المشتركة المكونة من الأحزاب العربية 13 مقعدا في الكنيست احدها يشغله يهودي من اصل 120 مقعدا.والتزمت مدن الناصرة، اكبر مدينة عربية في اسرائيل، وام الفحم وحيفا وبلدات اخرى الاضراب، بحسب ما اوردت وسائل الاعلام المحلية. وكان رئيس مجلس بلدية قلنسوة عبد الباسط سلامة قدم استقالته بسبب هدم المنازل بعد سنوات من المحاولات التي باءت بالفشل للحصول على موافقة حكومية لخطة تتعلق بالبلدة. ويقدر عدد عرب اسرائيل بمليون و400 الف نسمة يتحدرون من 160 الف فلسطيني لم يغادروا بعد قيام دولة اسرائيل عام 1948.
 
ويشكلون 17,5% من السكان ويعانون من التمييز خصوصا في مجالي الوظائف والاسكان.وتقول اسرائيل ان هناك نقصا عاما  في الاسكان بشكل عام، الا ان المنظمات الحقوقية العربية تؤكد وجود سياسة منظمة تستهدف البلدات العربية.
 
الى ذلك، عبر الناطق باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول عن ترحيبه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في حال حضوره المؤتمر الدولي للسلام في باريس رغم رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو دعوة للمشاركة.
 
وقال لوفول خلال مؤتمر صحافي اسبوعي ان عباس بإمكانه الحضور،  مؤكدا ان طرفي النزاع قد دعيا الى المؤتمر. وقال لوفول لن نرفض (استقبال) محمود عباس في حال رغب في الحضور  مضيفا لا اعتقد انه رفض الدعوة .
 
الا ان المتحدث أكد ان نتنياهو لا يرغب بالحضور، وقد عبر عدد من اعضاء حكومته عن رأيه في هذا المؤتمر .واضاف ان المهم في جميع الاحوال نقل نتائج (الاجتماع) الى الزعيمين  مع مراعاة الشفافية  ليفهم الجميع المبادىء والاسلوب والهدف  منه.
 
وذكر لوفول ان ممثلي 70 دولة يتوقع حضورهم الاحد بينهم وزير الخارجية الاميركي جون كيري.كما نقل المتحدث عن وزير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية هارلم ديزير قوله ان الهدف هو حل الدولتين  في حين ان امن اسرائيل غير قابل للتفاوض . وشدد على ضرورة قيام دولة للفلسطينيين قابلة للعيش . وعارضت اسرائيل المبادرة الفرنسية لاحياء جهود السلام والدعوة الى عقد مؤتمر دولي لايجاد حل للنزاع مع الفلسطينيين. وترى تل ابيب ان استئناف المحادثات الثنائية هو السبيل الوحيد للتفاوض.