أجهزة الليزر افضل تقنية متاحة لإزالة الأوشام

13 مارس 2018 المصدر : تعليق 209 مشاهدة طباعة
من المعروف أن إزالة الأوشام ليست عملية سهلة بأي شكل، لكن تبقى أحدث أجهزة الليزر المستعملة في طب الأمراض الجلدية أفضل تقنية متاحة وأكثرها فاعلية.
 
جميع الألوان قابلة للزوال:
الأسود والبنفسجي من أسهل الألوان التي يمكن محوها. لكن يزيد الوضع تعقيداً بالنسبة إلى الألوان الأخرى. يُعتبر الأزرق والفيروزي من أصعب الألوان. لحل المشكلة يمكن تعديل الطول الموجي في جهاز الليزر بحسب لون الوشم وزيادة عدد الجلسات.
 
إزالة الأوشام عملية مؤلمة:
يتوقف الوضع على حساسية كل شخص وعمق الحبر المستعمل وكثافته وموقعه. لذا يُستعمل عموماً كريم مخدّر قبل الموعد بساعة.
 
يجب ألا نتجاهل الآثار الجانبية:
انبعاث الضوء المستعمل خلال جلسة إزالة الأوشام قوي جداً، ما يجعله مسؤولاً عن نشوء الالتهابات وانتفاخ المنطقة المستهدفة سريعاً بعد الجلسة. ستتشكل بثور أيضاً ثم تتحول إلى قشور خلال أربعة أو خمسة أيام. يجب أن تُغطّى المنطقة بضمادة عليها كريم يسرّع مداواة الندوب طوال عشرة أيام.
 
لا تُخلّف العملية أية ندوب:
أجهزة الليزر الحديثة سريعة لذا لن تضرّ بالبشرة، لكن لا يتجاوب جميع الناس بالطريقة نفسها. إذا كانت البشرة حساسة جداً، من الأفضل أن تمرّ عشرة أسابيع بين كل جلستين وأن تتراجع قوة الليزر.
 
يمكن إزالة الأوشام في أي موسم:
لا يُستعمل أي ليزر على البشرة بعدما تكتسب السمرة منعاً لتغيير لونها وظهور بقع بيضاء. في هذه الحالة يمكن استعمال القوة التي تناسب البشرة السوداء، لكن هذا الخيار أقل فاعلية من غيره. كذلك يجب ألا تزول الأوشام من المنطقة التي تعرضت للشمس منعاً لظهور بقع صبغية.
 
العملية سريعة جداً:
تتطلب إزالة الأوشام كلها وقتاً طويلاً ويجب أن ينتظر الشخص شهراً بين كل جلستين كي تستعيد البشرة سلامتها. ربما تبرز الحاجة إلى أربع جلسات لمحو بين 60 و85% من الوشم، وقد يمرّ بين 8 و12 شهراً كي يزول بالكامل.
 
إزالة الأوشام ليست خطيرة:
الليزر بحد ذاته ليس خطيراً، لكن ربما تتعلق المشكلة بتفريغ الحبر. تقضي كريات الدم البيضاء على ذلك الحبر، ثم يتخلص منه الجسم عن طريق الكليتين ويتم تفريغه نهائياً في البول. لكن حين ترتفع كمية الأصباغ في الجسم، تصبح تلك الخلايا غير فاعلة.
 
تدابير وقائية قبل الوشم
• اختر شخصاً متمرساً برسم الأوشام وتأكد من أنه يستخدم معدات معقمة وإبراً ذات استعمال واحد.
• يجب أن تعرف مسبقاً أنك ستضع ضمادة في مكان الوشم ويجب ألا تصل إليه الماء ما دامت الندبة لم تختفِ.
• يجب أن تنتظر ثلاثة أشهر قبل التعرض للشمس وأن تدهن كريماً واقياً.
• لا ترسم الأوشام في المناطق المصابة بالإكزيما أو داء الصدفية وفي مواقع الشامات.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      3111 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      3411 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      3253 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        4 تعليق      1601 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      61936 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      55450 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      38542 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      37787 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision