صح الكلام

التقييم للكل نطاق ومدارس ومعلمين

30 سبتمبر 2018 المصدر : محسن راشد تعليق 449 مشاهدة طباعة
عندما أقدمت الوزارة خلال العامين الماضيين بتكليف فرق لتقييم أداء المدارس ومنحت مدارس ضعيف وأخرى مقبول وثالثة جيد ، وبناء على هذا التقييم فوجئنا بأن الوزارة تكيل بمكيالين فقد أعفت مدراء من مهامهم لحصول مدارسهم على ضعيف ، فيما منحت اخرون فرصة ثانية على الرغم من حصولهم أيضا على ضعيف ، إلا أنه ورغم علامات الاستفهام الكبيرة فلسنا في موقف المحاسب للوزارة لماذا الكيل بمكيالين ؟ ، فربما لها أسبابها ومبرراتها التي كان يجب أن تعلنها صراحة على الملء بكل مصداقية وشفافية ولكن ما علينا ، أعتقد أن الوزارة من باب الحرص على مصلحة الميدان ستكون أحرص الناس على البقاء للأصلح ، خاصة وأن هناك تقييم من نوع اخر متمثل في رخصة المعلم والبقاء للكفاءات ، ما علينا فقد ارتضى مدراء المدارس أصحاب التقييم الضعيف لمدارسهم ، بوضعهم الجديد وتحويلهم لوظائف إدارية وسحب كافة الامتيازات التي كانوا يتمتعون بها بموجب وظيفتهم كمدراء مدارس.
 
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه أليس من حقهم أن يروا التقييم يطبق على الجميع ، فقيادات الوزارة التي كانت وراء فكرة تقييم المدارس ، هي نفسها التي أعلنت مراراً وتكراراً منذ أكثر من عامين أن ما تم من تقييم للمدارس ، سيكون هناك شبيهه ولكن التقييم هذه المرة لمدراء النطاق ، مؤكدة أكثر من مرة ان هناك منظومة لتقييم أداء مدراء النطاق ، إلا أننا نرى عاماً بعد عام يمر ومدراء النطاق بلا حسيب ولا رقيب ، وأفعالهم بالميدان لا ترضي عدو ولا حبيب ، حتى من تم تصفيتهم مؤخراً وتم إعفائهم من وظيفة مدير نطاق وتنزيله لمدير أول ، احتفظوا بالدرجة الخاصة التي منحتهم إياها وزارة التربية ، حتى أنهم حمدوا الله أن الوزارة أعفتهم من وظيفة مدير نطاق مكلف بـ 24 مدرسة ، وكلفتهم بعمل مدير أول مكلف بـ 7 مدارس فقط ، والدرجة الخاصة التي منحت لكليهما واحدة لا فرق بين 24 و 7 مدارس ، فهل يعقل هذا ؟! وكان يفترض أن يتم سحب الدرجة الخاصة منهم طالما أنهم لم يثبتوا كفاءة في وظيفة مدير نطاق.
 
وبنظرة طويلة لأوضاع وواقع الميدان التربوي المكلف بمتابعته 18 مديراً ومديرة للنطاق ، هل بالفعل كما نسمع ويتردد على مسامعنا من مسؤولي التربية “ فقط “ أنه عام دراسي بلا مشاكل ، لا والله فالميدان بما فيه من نقص معلمين وإداريين واستقالات مديرين حدث ولا حرج ، فأين دور مدراء النطاق إذن وأين التقارير التي ترفع بصفة دورية من الميدان عن واقع الحال ؟؟، فهناك مدارس بالأسماء بلغ عدد طلابها  400 وأخرى تضم أكثر من 550 ونواقص المعلمين بها تعد على أصابع اليدين وهذا أمر جداً خطير ، ناهيك عن ان الهيكل الإداري الذي يفترض ألا يقل عن 15 موظفاً إدارياً يترأسهم مدير المدرسة ، لا نجد بمدارس منها سوى مدير مدرسة ومساعد ، وإن زاد عدد الهيكل في مدارس أخرى فتجد مدير ورئيس شئون طلبة وسكرتير ، فأين إذن ما نسمعه من تعيينات معلمين بالألاف ، وإن كانت هناك بالفعل تعيينات بالألاف ، فهل يعقل وبعد بدء العام الدراسي بشهر ونصف لازلنا نبحث عن أصحاب النصاب الصفر بالمدارس لتوزيعهم على الشواغر ، هل يعقل بعد بدء العام الدراسي بشهر ونصف أراسل معلمين أنهيت خدماتهم منذ عامين طالباً منهم العودة للعمل بنظام الحصة ؟ هل يعقل بعد بدء العام الدراسي بشهر ونصف انقل معلمين مادة ما وأحولهم لتدريس الرياضيات والفيزياء رغم أنهم غير متخصصين ؟، هل يعقل بعد بدء العام الدراسي بشهر ونصف أن تشكل لجان للسفر نهاية الشهر الجاري ومنتصف الشهر المقبل لإجراء مقابلات بالخارج لاستقطاب معلمين؟ ، فأين كانت تلك اللجان طوال الصيف وأين كانت نتائج المسح الميداني ألسنا محقين فيما نقول؟.
 
محسن راشد
R_dubai2005@yahoo.com

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      3776 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      4255 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      4115 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      62733 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      56063 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      39223 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      38457 مشاهده

موضوعات تهمك

13 نوفمبر 2018 تعليق 42 مشاهده
هذا ما أراده سلطان