الشؤون الإسلامية تعقد الملتقى السنوي لإدارات مراكز القرآن الكريم

10 نوفمبر 2014 المصدر : •• أبوظبي-وام: تعليق 288 مشاهدة طباعة
عقدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الملتقى السنوي لإدارات مراكز تحفيظ القرآن الكريم على مستوى الدولة لمناقشة الخطة السنوية والآليات والضوابط والمناهج المقررة لعامي 2014  2015 .
 
شارك في الملتقى 65 مديرا ومديرة مركز إضافة إلى مئات المدرسين والمدرسات والإداريين والإداريات في هذه المراكز. وأشاد سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في كلمته خلال الملتقى بالدعم السخي من القيادة الرشيدة لجعل مراكز القرآن الكريم في الدولة معالم حضارية وتربوية تمتاز بعبق الماضي العريق وتعمل وفق أحدث المناهج والوسائل التربوية الحديثة خدمة لكتاب الله عز وجل في تنوير الأجيال وصقل مهاراتهم الأدائية في الترتيل والتجويد والفصاحة اللغوية المنشودة.
 
وقال الكعبي إن هذا الدعم المتواصل والكبير من قيادتنا الرشيدة يحفز حس المسؤولية لنقدم للقرآن الكريم ولأبناء المجتمع أفضل ما لدى الهيئة من خبرات وجهود. واستعرض تطور العمل في هذه المراكز منذ عهد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان  طيب الله ثراه  حتى عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة  حفظه الله  وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  رعاه الله  وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة حيث وصلت المراكز اليوم من التطور إلى درجة بناء المراكز النموذجية. وأضاف أنه يأمل أن تولد هذه المراحل من التطور في كل إمارة من إمارات الدولة جوا من التنافسية الأمثل بين إدارات المراكز والمحفظين فيها وطلابهم .
 
وشدد سعادته خلال الملتقى الذي حضره سعادة محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية في الهيئة .. على أهمية تواصل الدورات والتدريب للمدرسين والمدرسات بحيث تكون هذه المراكز أغنى وأحنى الحواضن لأبناء المجتمع وكل المنتسبين والدارسين فيها من صغار وكبار بما تقدمه هذه المراكز من مناهج متطورة وفصول دراسية متميزة وقدرات استيعابية واسعة للمقبلين برغبة على تعلم القرآن الكريم وقيمه وأحكامه في هذه المراكز لأن أخلاق القرآن يجب أن تكون الواجهة والمحتوى السليم والمخرجات والثمرات اليانعة في الأسر والمجتمع عامة .
 
ودار خلال الملتقى حوارا وتم خلاله طرح الآراء والأفكار ودار مجملها حول كيفية استيعاب الأعداد المتزايدة سنويا في مراكز تحفيظ القرآن الكريم- والتي تضم حاليا  35  ألفا و 462  منتسبا والاحتياجات اللازمة لاستيعابهم من مبان وحافلات نقل ومدرسين ومدرسات. وتم التوافق على التوسع في حلقات المساجد - عددها حاليا  577  حلقة - إضافة لاستئجار أو إنشاء مراكز جديدة.. بجانب اقتراح تطبيقات  الآيباد  و إنتاج برامج تكنولوجية للحفظ والتلاوة والتعليم وصقل مواهب ذوي الأصوات الجميلة من أبناء الإمارات كل الاهتمام.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      8192 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      9080 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      8817 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      67469 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      60733 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40539 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39675 مشاهده