حرصاً على تطبيق أنجح الممارسات وتوظيف التقنيات الحديثة

بلدية مدينة أبوظبي تطور أحدث وأفضل أنظمة إدارة المسالخ في العالم

10 يوليو 2019 المصدر : •• أبوظبي-الفجر: تعليق 92 مشاهدة طباعة
كشفت بلدية مدينة أبوظبي عن وضعها اللمسات الأخيرة خلال مطلع يوليو الحالي على أحدث برامج إدارة وتشغيل المسالخ في العالم، وذلك ضمن إطار حرصها على تطبيق أفضل الممارسات العالمية وتوظيف أحدث التقنيات والأفكار التي من شأنها الارتقاء بالأداء وخدمة المتعاملين وفقا لأرفع المعايير العالمية من حيث متطلبات الصحة وجودة الخدمات التي تحقق تطلعات الجمهور.
 
وبدوره صرح السيد: أحمد عبدالصمد الحمادي، مدير إدارة تقنية المعلومات بأن نظام إدارة المسالخ، راعى خلال جميع مراحل تصميمه كافة الجوانب التقنية التي تضمن حفظ البيانات على جداول خاصة تم وضعها على خوادم البلدية (Servers) والتي تستوعب عدداً لا متناهياً من البيانات، بما يضمن استمرارية الأعمال وإمكانية الرجوع إليها حتى بعد سنوات عديدة، و أكد الحمادي أن النظام استخدم كافة التقنيات الحديثة بإرسال الرسائل النصية في نهاية يوم العمل إلى مجموعة العمل المعنية في النظام، مع أتمتة كاملة لجميع التقارير والشهادات التي تصدر من خلاله.
 
ومن جانبه أكد الدكتور سعيد محمد قرواش الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية مدينة أبوظبي أن إدارة الصحة العامة في بلدية مدينة أبوظبي بدأت وبالتنسيق مع إدارة تقنية المعلومات بتطوير نظام “ إدارة المسالخ “ منذ عام 2015، حيث استمر التحديث والتطوير على هذا النظام على مدار أربع سنوات، تم خلالها الانتهاء من آخر تعديل له في شهر يوليو الجاري ليتم تطبيقه على كل من بلدية مدينة العين، وبلدية منطقة الظفرة إلى جانب بلدية مدينة أبوظبي.
 
وأوضح أن هذا النظام الرقمي يقوم بتسجيل جميع أنواع وأعداد الذبائح التي يتم ذبحها داخل مسالخ البلدية، مع أتمتة التقارير اليومية لكل مسلخ من المسالخ، التي تحتوي على قائمة تحقُق (Check List) لأعمال المقاول الذي يقوم بتشغيل المسلخ، وأعمال النظافة وأعمال الصيانة اليومية، بالإضافة إلى ذلك تمت أتمتة الشهادات الصحية البيطرية للمسالخ، وذلك استنادا إلى اللائحة التنفيذية رقم 262 لسنة 2015 بشأن المسالخ البلدية.
 
وحول أهم مميزات النظام أشار الدكتور سعيد محمد قرواش الرميثي مدير إدارة الصحة العامة أن النظام  يحتوي على العديد من الخواص والمميزات منها : 
1. تسجيل أعداد ذبائح المواشي التي يتم ذبحها داخل المسالخ التابعة للبلدية، مع أعداد الإعدامات الجزئية والكلية مع ذكر أسباب الإعدام وحفظها على قواعد البيانات التابعة للبدلية (Servers).
 
2. تسجيل تقرير أعمال مقاولي التشغيل والمستثمرين اليومية، ومن ثم ارسالها رقمياً إلى رئيس قسم المسالخ، الذي يقوم بالاطلاع عليها وتسجيل ملاحظاته إن وجدت، وبعد اعتمادها يتم إرسال نسخة الكترونية من التقرير إلى المشغلين الذين يقومون بتشغيل المسالخ بواسطة بريد إلكتروني تلقائي يحتوي على نسخة من التقرير المدعّم بالصور الفوتوغرافية التوضيحية، لجميع الملاحظات التي تم ذكرها في التقرير.

3. توافر لوحة تحكم خاصة بالنظام يتم من خلالها تفعيل الورديات “الليلية” الخاصة بشهر رمضان الفضيل، وقسم مخصص بتسجيل أسماء الأمراض المختلفة استنادا إلى نوع الإعدام الذي يتم “إعدام كلي، أو إعدام جزئي” حيث يتم التعديل على مسميات الأمراض إذا دعت الحاجة، هذا وتوجد لوحة تحكم خاصة بأنواع المواشي التي تم ذبحها والأنواع من المواشي الحية التي يتم توريدها إلى تجار المواشي والأغنام في أسواق المواشي.
 
4. يتم من خلال النظام أيضاً إصدار الشهادات الصحية البيطرية استنادا الى اللائحة التنفيذية رقم 262 لسنة 2015 الخاصة بالمسالخ وهذه الشهادات هي : 
• شهادة إعدام كلي أو جزئي للذبائح غير الصالحة للاستهلاك الآدمي.
• شهادة صحية لمخلفات الذبح (جلود وأمعاء ودهون).
• شهادة صحية للحوم ونواتج الذبح الصالحة للاستهلاك الآدمي.
• شهادة نفوق للمواشي التي نفقت داخل حظائر المسلخ.
• شهادة إعدام مواش حية مريضة بمرض مُعدٍ أو وبائي.
 
ونوه أن المستفيدين من هذا النظام هم جميع المتعاملين مع مسالخ مدينة أبوظبي سواء كانوا أفرادا أو شركات، من خلال حصولهم على الشهادات الصحية البيطرية أو حصولهم على إحصائيات وأعداد الذبائح التي تمت في مسالخ البلدية.
ونوه الرميثي أن النظام خاضع للتحديث المستمر، بهدف إضافة كافة الخدمات الممكنة عليه لتطويره بشكل يعزز جودة الخدمات المقدمة من خلال مسالخ البلدية ومن هذه التحديثات على سبيل المثال لا الحصر:
 
1. تطوير نافذة خاصة بمقاول الذبح ، بحيث تمثل (برنامج التحصيل المالي) بما يضمن تسجيل التحصيل من خلالها وأنواع التقطيع، وبما يضمن طباعة فواتير وبطاقة تعريفية للذبائح إلى المتعاملين ذات شكل وتصميم واحد في جميع المسالخ، وهذه النافذة تمكن البلدية أيضا من التعديل على الفواتير والبطاقات التعريفية حسب متطلبات العمل دون الرجوع إلى المقاول، وأيضا تمكن البلدية من منع المقاول من ممارسة مهام التحصيل فور انتهاء العقد المبرم وبما يضمن حفظ جميع معلومات التحصيل في قواعد بيانات البلدية.
 
2. إنشاء نافذة خاصة لمختبر الجودة في قسم المسالخ، بما يضمن تسجيل جميع نتائج تحاليل المختبر في النظام “للأرشفة والتوثيق، والرجوع إليها عند الحاجة».
 
3. تطبيق نظام تتبُّع الذبائح من خلال البطاقات التعريفية للذبائح، التي سيتم تطبيقها في النظام، حيث تحتوي هذه البطاقة التعريفية على جميع بيانات الذبائح مثل “النوع، والسلالة، وتاريخ الذبح، وتاريخ انتهاء الصلاحية، واسم المنشأة التجارية، ودرجة حرارة حفظ الذبائح، ورقم الدفعة التشغيلية».
 
وأكد الرميثي أن إدارة الصحة العامة تحرص دائما من خلال مسالخها على رفع جودة الخدمات وتحسينها بشكل مستمر لرفع رضا المتعاملين وللحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع، للحصول على لحوم سليمة وصالحة للاستهلاك الآدمي وخالية من أي مسببات مرضية.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      10431 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      1235 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      11483 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      10629 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      69862 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      62968 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      41777 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      40840 مشاهده