الاعتصام يتواصل بالسودان والمعارضة تتمسك بمطالبها

تجمع المهنيين يطالب بنقل السلطة «فورا» إلى حكومة مدنية

15 أبريل 2019 المصدر : •• الخرطوم-وكالات: تعليق 89 مشاهدة طباعة
طالب تجمع المهنيين السودانيين الذي أطر التظاهرات ضد النظام المجلس العسكري الانتقالي، بنقل السلطة «فورا» إلى حكومة مدنية جديدة تعمل على محاكمة الرئيس المخلوع عمر البشير.
 
كما طالب التجمع في بيان «بالشروع فورا بتسليم السلطة إلى حكومة انتقالية مدنية»، داعيا الحكومة الانتقالية المدنية المرتقبة مسبوقة بقوات شعبنا المسلحة (الى) ... القبض على عمر البشير ومدير جهاز أمن النظام المستقيل صلاح قوش والسابق محمد عطا والأسبق نافع علي نافع وقطبي المهدى، وقادة حزب المؤتمر الوطني” وتقديمهم للعدالة.
 
في الوقت ذاته قال عضو بالمجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان امس إن المجلس يؤيد تولي شخصية «مستقلة» رئاسة حكومة «مدنية»، وذلك استجابة على ما يبدو لضغط الشارع من أجل نقل السلطة للمدنيين سريعا.
 
وصرح الفريق ياسر العطا عضو المجلس مخاطباً الأحزاب السودانية ونريد إقامة دولة مدنية تقوم على الحرية والعدالة والديمقراطية. نريد أن تتفقوا على شخصية مستقلة لرئاسة الوزارة والاتفاق على حكومة مدنية.
 
وأعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، أمس، إلغاء جميع القوانين المقيدة للحريات، والسماح لوسائل الإعلام بمزاولة أعمالها دون قيود.
 
وذكرت مصادر مطلعة أنه جرى رفع الحظر عن جميع المراسلين والصحفيين الذين تم حظرهم عن العمل في السودان خلال فترة الاحتجاجات، التي بدأت في ديسمبر 2018 وأدت إلى عزل الرئيس عمر البشير.
 
وفي سياق متصل، قالت اللجنة السياسية للمجلس العسكري الانتقالي، إنها ستلتقي كل القوى السياسية في البلاد، الأحد.وبعد أن تمسكت المعارضة السودانية بكافة مطالبها التي تضمنها بيان «إعلان الحرية والتغيير»، لاسيما اعتقال جميع قيادات الأمن والاستخبارات المتورطين في أعمال قمع وعنف، إضافة إلى إعادة هيكلة جهاز الأمن، اجتمع رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان السبت مع ممثلين عن قوى الحرية والتغيير التي تقود الحراك والتي تضم تجمع المهنيين وتحالف نداء السودان وقوى الإجماع الوطني ومنظمات سياسية ومدنية أخرى.
 
وأعلن رئيس المؤتمر السوداني عمر الدقير الذي خاطب المعتصمين في مقر القيادة العامة، أن الاجتماع كان إيجابياً.وقال الدقير: إن رئيس المجلس العسكري أبلغ وفد المعارضة بأنه سيصدر قرارا يلغي كل القوانين المقيدة للحريات.
 
كما أضاف أن وفد المعارضة طالب المجلس العسكري بتطبيق وعود إطلاق سراح كل المعتقلين ومن بينهم معتقلو دارفور والبوشي، والمحاكمة والقصاص من جميع المتورطين في الفساد وسفك الدماء.
 
إلى ذلك، أكد أن وفد المعارضة طالب بحكومة مدنية بصلاحيات تنفيذيه كاملة، وبإعادة دور حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا إلى الشعب. وقال إن الاعتصام سيظل مستمرا لحين الإيفاء بالوعود التي وجه البرهان بتنفيذها في أقرب وقت ممكن، وفي مقدمتها إلغاء القوانين المقيدة للحريات واستعادة ممتلكات الدولة السودانية من مقار حزب المؤتمر الوطني، وإعادة هيكلة جهاز الأمن الوطني بما يضمن عدم إفساده للحياة العامة مجددا.
 
من جهته، قال محمد فاروق الناطق الرسمي باسم قوى نداء السودان ورئيس حرب التحالف الوطني السوداني للعربية إن قوى الحرية والتغيير التي تقود الحراك مستعدة لمخاطبة المعتصمين لفض الاعتصام فور الإيفاء بالوعود التي أطلقها عبد الفتاح البرهان في اجتماعه مع قائدي الحراك.
 
 مشيرا إلى ضرورة توسيع قاعدة الممثلين لقوى الحرية والتغيير في العملية السياسية المقبلة لتشمل لجان المقاومة والموقعين على إعلان الحرية والتغيير.
 
إلى ذلك، قال نشطاء تم اطلاعهم على ما دار خلال اجتماع بين المجلس العسكري الانتقالي وتحالف لمنظمي الاحتجاج إن المحتجين طالبوا بضم مدنيين إلى المجلس. وأضافوا، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، “أن المجلس العسكري وعد أيضا بإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات».
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      4745 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      5501 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      5269 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      63881 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      57059 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40161 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39337 مشاهده