تقدم في محادثات الحكومة والمعارضة الفنزويلية

20 يوليو 2019 المصدر : •• كراكاس-أ ف ب: تعليق 101 مشاهدة طباعة
أعلن وفدا حكومة الرئيس نيكولاس مادورو والمعارضة الفنزويلية أن الجانبين أحرزا تقدّم في محادثاتهما في بربادوس بهدف حل الأزمة السياسية في فنزويلا. وبعد أربعة أيام من المناقشات في الجزيرة الواقعة في الكاريبي، أشار كلا الطرفين في بيانين منفصلين إلى أن المفاوضات تتواصل، من دون تحديد ما إذا كانت جلسة التفاوض الحالية قد انتهت.
وتعهّد الطرفان ان يُبقيا على سرّيّة مضمون هذه المناقشات التي تجري بوساطة النروج.وفي وقت سابق الخميس، أعلنت وزارة الخارجية النروجية أن الجانبين “يواصلان المفاوضات التي بدأت في أوسلو” في أيار-مايو الماضي “بنشاط».وقالت الوزارة النروجية في بيان “نحن نشدد على ضرورة أن يتوخى الأطراف أقصى درجات الحذر في تعليقاتهما وبياناتهما بشأن” المفاوضات “وفقا للقواعد المقررة».
 
وكتب وزير الاتصالات الفنزويلي خورخي رودريغيز، رئيس الوفد الذي أرسله مادورو على حسابه في تويتر “نُواصل الحوارات، ونؤكّد احترامنا الكامل للقواعد المقررة”، داعيا الجميع الى “حماية هذا الجهد التفاوضيّ بين الفنزويليّين».
من جهته كتب النائب ستالين غونزاليس، ممثل المعارضة في المناقشات على تويتر “نحن نؤيد رسالة حكومة النروج. نواصل التقدّم للبحث عن خاتمة لمعاناة شعبنا ولاختيار مستقبلنا بحرّية».ويمثل غونزاليس في هذه المفاوضات زعيم المعارضة خوان غوايدو رئيس البرلمان الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة في كانون الثاني-يناير واعترف به نحو خمسين بلدا على رأسها الولايات المتحدة.
 
في بيانها، أكدت وزارة الخارجية النروجية أنه “لمصلحة المفاوضات”، يجب أن يكون لدى الطرفين “المجال اللازم للتقدم في جو بناء”، مشددة على أن “سرية العملية يجب أن تحترم من قبل الجميع».
 
وتوعّد الاتحاد الأوروبي الداعم لزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، الثلاثاء بفرض عقوبات جديدة على سلطات مادورو إذا لم تؤدّ المفاوضات الحالية إلى “نتيجة ملموسة».ورحب غوايدو بهذا التدخل الذي رفضه مادورو الذي رأى فيه رغبة في “عرقلة” المحادثات التي تهدف إلى التوصل إلى تسوية سلمية وتفاوضية للأزمة.
وبعد اتصالات تمهيدية ولقاء أول عقد في منتصف أيار-مايو في أوسلو، استؤنفت المحادثات في باربادوس في الثامن من تموز-يوليو.وتؤكد المعارضة أن هدف المفاوضات هو التوصل إلى رحيل مادورو من السلطة وإجراء انتخابات جديدة. وهي تعتبر الولاية الجديدة التي بدأها الرئيس التشافي في كانون الثاني-يناير الماضي غير شرعية لأنها نجمت عن انتخابات رئاسية شهدت عمليات تزوير.لكن نيكولاس مادورو يرفض بشكل قاطع الاستقالة. وهو يرى أن الانتخابات بين الفنزويليين يجب أن تفضي إلى “تعايش ديموقراطي” بين السلطة التي يقودها والمعارضة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      12392 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      3252 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      13545 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      11852 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      71926 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      64930 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      42999 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42023 مشاهده