سلفاكير مستعد للقاء البشير لحل الخلاف .. الوضع الإنساني يزداد سوءاً في جنوب كردفان

30 ديسمبر 2012 المصدر : تعليق 416 مشاهدة طباعة

 

•• الخرطوم-وكالات:
 
تعاني ولاية جنوب كردفان السودانية، وهي إحدى مناطق التماس بين السودان وجنوب السودان، أوضاعا إنسانية صعبة رغم اتفاق طرفي اتفاقية السلام الشامل على ترتيب الأوضاع المستقبلية لهذه الولاية وفق بروتوكول المشورة الشعبية .
 
وظل بند الوضع الإنساني بالولاية يشكل حضورا في المفاوضات الشائكة بين دولتي السودان، بحثا عن تهدئة التوتر الحدودي بينهما بعد انفصال دولة جنوب السودان، إذ تتمسك الخرطوم بضرورة فك الارتباط بين جوبا والحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال، كشرط لسريان اتفاق التعاون الذي وقعة الرئيسان، عمر حسن البشير وسلفاكير ميارديت، تحت رعاية الاتحاد الأفريقي بأديس أبابا في 27 سبتمبر أيلول الماضي. 
 
وتردت الأوضاع الإنسانية في الولاية بعد محاولة الخرطوم تجريد منتسبي الجيش الشعبي بالقوات المشتركة من السلاح في 6 يونيو حزيران 2011، بحسب جاتيكا دلمان، وهو صحفي سوداني يعيش في مدينة كاودا بجنوب كردفان وصف الأوضاع الإنسانية هناك بأنها عصيبة.
 
ويتهم دلمان القوات الحكومية بقصف القرى والمدن في الولاية، ويشير إلى شهادة منظمات حقوقية دولية بهذا الخصوص، قائلا إن القصف الجوي تسبب في فشل الموسم الزراعي المطري، فضلا عن أنه قضى على الكثير من الأهالي وتسبب أيضا بنفوق العديد من قطعان الماشية. 
الى ذلك، قال وزير الإعلام بجنوب السودان برنابا ماريال بنجامين إن رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت مستعد للقاء نظيره السوداني عمر حسن البشير لتسوية الصراعات واستئناف تدفق النفط.
 
وكان البلدان اتفقا في سبتمبر أيلول الماضي على إنشاء منطقة منزوعة السلاح على الحدود بينهما واستئناف تصدير نفط جنوب السودان عن طريق السودان. والنفط يمثل شريان حياة لاقتصاد البلدين، لكن لم يسحب أي من البلدين جيشه من أي من جانبي حدودهما المشتركة، وهو شرط مسبق لاستئناف الصادرات النفطية من جنوب السودان الذي لا يوجد لديه أي مخرج ساحلي.
 
واتهم كل طرف الآخر بدعم المتمردين في أراضيه. وكان جنوب السودان يعتزم في بادئ الأمر استئناف صادراته نهاية العام الجاري بعد وقف إنتاجه الذي يقدر بنحو 350 ألف برميل يوميا في يناير كانون الثاني الماضي بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق بشأن رسوم التصدير مع السودان. وبدوره قال البشير يوم الأربعاء الماضي إنه مستعد للاجتماع مع سلفاكير بعد أن حث الاتحاد الأفريقي الطرفين على عقد اجتماع قمة بأسرع ما يمكن.  وزار رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريام ديسالجين الخرطوم وجوبا هذا الأسبوع للوساطة بين الرئيسين.
 
وقال بنجامين لرويترز إن رئيسنا بعث إليه (البشير) بدعوة من قبل، وهي ما زالت مفتوحة، ونعتقد أن رئيسنا مستعد منذ البداية لعقد اجتماع جاد وذي مغزى مع رئيس السودان .
وأضاف ومنذ الرسالة التي نقلها لنا رئيس وزراء إثيوبيا نعتقد أن الرئيس عمر حسن البشير سيحترم الاجتماع .
ولم يقل بنجامين متى يمكن أن يعقد الاجتماع، ومن المقرر أن يستأنف البلدان المحادثات في إثيوبيا في منتصف يناير/كانون الثاني المقبل.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      11943 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      2787 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      13075 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      11574 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      71462 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      64482 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      42721 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      41762 مشاهده

موضوعات تهمك

19 نوفمبر 2019 تعليق 25 مشاهده
أربعة قتلى بإطلاق نارفي كاليفورنيا