طريقة جديدة لتشخيص الحساسية من اللحوم الحمراء

9 يناير 2019 المصدر : تعليق 223 مشاهدة طباعة
هل سبق لك وسمعت بـ متلازمة ألفا-غال ؟ القليلون فقط من يعرفون مسببات المتلازمة وأعراضها وكيفية تشخيصها. فريق بحثي ألماني-لوكسمبورغي مشترك طوّر طريقة جديدة للتشخيص. تعالوا نتعرف على "حساسية اللحوم الحمراء".
تناول شريحة من اللحم الأحمر يمثل للكثيرين قمة السعادة، غير أنه بالنسبة للبعض كابوس حقيقي. يعود ذلك إلى ما يطلق عليه العلماء "متلازمة ألفا-غال". والمتلازمة هي حساسية تظهر بعد ساعتين إلى ست ساعات من تناول اللحوم الحمراء عند الأشخاص الذين تعرضوا للدغ نوع من القراد يدعى وحيد النجم. لا يُعرف الكثير حتى اليوم عن المتلازمة، إلا أن فريق بحثي ألماني-لوكسمبورغي طوّر حديثاً اختباراً للدم لتشخيص المتلازمة.
 
وتتراوح أعراض المتلازمة بين احمرار الجلد وضيق النفس وتصل حتى إلى اضطرابات في الدورة الدموية. ولم يتم اكتشاف المتلازمة إلا عام 2009. وحسب ما توصل إليه العلماءـ فإن القراد ينقل إلى الإنسان جزيئاً سكرياً غير موجود لديه يدعى "ألفا-غال".
حتى اليوم كان تشخيص المتلازمة يتم عن طريق "اختبار استثاري" خطير على الإنسان. الجديد عند فريق البحث هو تطويرهم لطريقة جديدة وسهلة للتشخيص، وهي عبارة عن فحص للدم: "رد الفعل القوي لخلايا الدم البيضاء على كمية صغيرة من مسببات الحساسية تثبت بشكل واضح وجود المتلازمة"، حسب ما جاء في البيان الصحفي الفريق البحثي، والذي أورده موقع "هايلبراكسيس" الألماني المعني بالأخبار الطبية. غير أن الباحثين أشاروا إلى ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث على الجهاز المناعي لمعرفة المزيد من الحقائق.
 
ماذا يحدث لجسمك إذا توقفت عن تناول اللحوم الحمراء؟
يتحدث الأطباء دائما عن مخاطر الإفراط في تناول اللحوم الحمراء التي تؤثر على العديد من أعضاء الجسم . مختصون يؤكدون أن التوقف عن تناول اللحوم لفترة طويلة يحقق هذه النتائج الصحية المذهلة. تعرف عليها في هذا المقال!
ماذا يحدث للجسم في حالة الامتناع عن تناول اللحوم الحمراء لمدة طويلة ؟ سؤال أجاب عليه الخبراء والمتخصصون في مجال التغذية في أمريكا بموقع "ريدرز دايجيست"، مؤكدين على أنه كلما قلت نسبة اللحوم الحمراء في الجسم، كلما أصبح الإنسان أكثر شعورا بالصحة والنشاط .
 
فقدان الوزن
تحتوى اللحوم الحمراء على سعرات حرارية عالية، لذلك فإن التوقف عن تناولها يمكن أن يساهم في إنقاص الوزن . هذا ما أكدته  سالي وارن ، طبيبة علم الناتوروباث التقليدي بأمريكا. وتضيف أنه من الممكن استبدال اللحوم الحمراء بأي بروتين آخر يكون أخف في السعرات الحرارية وأسهل في الهضم. فالأسماك والدجاج والبقوليات هي بدائل جيدة ومنخفضة السعرات الحرارية.
 
أحماض أقل
لكي تكون أجسادنا صحية، نحتاج إلى توازن جيد في درجة الحموضة، ولكن الكثير من الأطعمة الحديثة تحتوى على نسبة كبيرة من تلك الأحماض، بما في ذلك اللحوم الحمراء. وتوضح وارن أن "تناول اللحوم الحمراء جنبا إلى جنب مع الطحين الأبيض والقهوة والمشروبات الغازية ينتج نسبة حمضية عالية في الجسم، بالإضافة إلى ذلك فإن الحموضة العالية تخلق بيئة مثالية للمرض إضافة للإجهاد واضطرابات النوم وضعف المناعة.
 
الانتفاخ
يصعب على الجسم هضم  اللحوم الحمراء فيتم ذلك ببطء أكثر مما يفعل مع الأطعمة الأخرى. ويصاب الكثيرون بالإمساك والانتفاخ وآلام البطن عقب تناول اللحم نتيجة لإصابتهم بعسر الهضم. لذا فان التوقف عن تناول اللحوم الحمراء والإكثار من الألياف يؤدي لارتياح المعدة. فقد وجدت دراسة نشرت عام 2014 في مجلة "نيوتريشن " أن معدلات انخفاض التهاب المعدة والقولون كانت أقل بنسبة كبيرة في النباتيين ممن يتناولون  اللحوم. والبدائل من البروتين بالإضافة إلى الألياف من الخضر والفاكهة تساهم في التخلص من تلك الأعراض المزعجة .
 
تحسن البشرة
الامتناع عن اللحوم الحمراء أيضا يؤدي إلى تحسن في حالة البشرة ونقاء الوجه. حيث أن الإمساك الذي ينتج عن الهضم البطيء للحم الأحمر، يمكن أن يسبب مشاكل في البشرة، فيبدأ الجلد في الجفاف وظهور البثور والبقع. لذا فالتركيز على الخضروات والفاكهة الغنية بالفيتامينات A , B, C  يمكنها أن تحسن من حالة البشرة وتزيد من نقائها .
 
خفض الكوليسترول
قطع اللحوم الحمراء يمكن أن تقلل من كمية الدهون المشبعة في النظام الغذائي، والتي كانت مرتبطة بارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم. 
تقول وارن: "يجب الحصول على أقل من 7 في المئة من الـــــسعرات الحرارية اليومية من الدهون للحفاظ على توازن جيد وتقليل خطر وجود نسبة عالية من الكولسترول، والتي يمكن أن تؤدي إلى تراكم الدهون في جدران الشرايين". 
وتضيف "يسمى هذا التراكم بتصلب الشرايين، والذي يمكن أن يؤدي إلى مرض الشريان التاجي والأزمات القلبية والجلطات" وعلى الرغم من وجود علاقة تربط بين ارتفاع الكوليسترول في الجينات إلا أنه لا يمكن انكار أن الامتناع عن تناولها وغيرها من الأطعمة المشتقة من الحيوانات سوف يقطع شوطا طويلا لتقليل مستويات الدهون بالجسم.
 
 سرطان القولون أو الأمعاء
التوقف عن تناول اللحوم يمكن أن يقى من الإصابة بسرطان القولون أو الأمعاء خاصة إذا كان هناك تاريخ عائلي للمرض في عام 2015، صنفت منظمة الصحة العالمية اللحوم الحمراء كمادة مسرطنة محتملة، مما يعني أنها قد تسبب السرطان حيث  ارتبطت الأطعمة المشبعة بالدهون بزيادة الالتهاب داخل الجسم، وارتبط الالتهاب المزمن بتطور أنواع معينة من السرطان.
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      4542 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      5249 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      5015 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      63635 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      56841 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40008 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39193 مشاهده

موضوعات تهمك

23 مارس 2019 تعليق 39 مشاهده
الشاي الحار يهدد حياتك
20 مارس 2019 تعليق 73 مشاهده
متى يشعر العجوز بأنه أصغر سنا؟