فوز المحافظين القوميين في انتخابات بولندا

15 أكتوبر 2019 المصدر : •• وارسو-أ ف ب: تعليق 175 مشاهدة طباعة
فاز المحافظون القوميون الحاكمون في بولندا في الانتخابات التشريعية مع الاحتفاظ بالغالبية المطلقة في البرلمان، بحسب نتائج رسمية صدرت الاثنين بعد فرز معظم صناديق الاقتراع.ومن النتائج الأخرى المثيرة للاهتمام، عودة اليسار إلى البرلمان بعدما غاب عنه أربع سنوات، ودخول اليمين المتطرف المناهض للنظام مجلس النواب.
 
وبحسب النتائج النهائية التي نشرتها اللجنة الانتخابية الوطنية بعد فرز الأصوات في 82,79% من الدوائر الانتخابية، حصل حزب القانون والعدالة بزعامة يارولاسف كاتشينسكي الذي اكتسب شعبيته نتيجة منحه مساعدات اجتماعية، على 45,16% من الأصوات، ويُفترض أن يتمتع بالأكثرية المطلقة في البرلمان الذي يضمّ 460 مقعداً. أما في ما يخصّ نتائج مجلس الشيوخ، فحصل الحزب الحاكم على 45,16% من الأصوات أيضاً بحسب تعداد الأصوات في 82,41% من مراكز الاقتراع، وفق اللجنة الانتخابية.
 
وصرّح كاتشينسكي من مقرّ حزبه الأحد “أمامنا أربع سنوات من العمل الشاق».وأضاف زعيم حزب القانون والعدالة الذي يحكم البلاد منذ 2015، “نستحق المزيد”. وتابع “علينا أن نفكر بالأسباب التي جعلت قسماً من المجتمع يعتبر أنه لا يجب أن يدعمنا».
 
ووفق النتائج التي نشرتها اللجنة الانتخابية، حصل “التحالف المدني” الوسطي، أكبر أحزاب المعارضة، على 26,10% من الأصوات يليه اليسار (12,10%)، فيما حصل حزب الفلاحين المرتبط بحزب مناهض للنظام على 8,81% من الأصوات.
 
وحصل حزب “الاتحاد” اليميني المتطرّف الذي يضمّ ليبراليين متطرفين وقوميين معادين للمهاجرين، على 6,71% من الأصوات، وفق اللجنة الانتخابية، أما الأقلية الألمانية فقد فازت بنائب واحد. وبلغت نسبة المشاركة 61,1% مسجلةً رقما قياسيا منذ الانتخابات الأولى شبه الحرّة عام 1989 التي نُظمت في ظل الحكم الموروث من الشيوعية.
 
وبعض اللوائح الخمس التي يُفترض أن تدخل البرلمان، هي تحالفات بين قوى مختلفة.وأشار ستانيسلاف موتسيك، رئيس جامعة “تسوليغيوم تسيفيتاس”، إلى أن وصول اليسار واليمين المتطرف يُنذر بمجلس نواب متنوّع.وترى المحللة السياسية في جامعة وارسو إيفا مارتسينياك أن مجلس النواب الجديد الذي سيشارك فيه اليسار واليمين المتطرف، سيمثّل بشكل أفضل جميع أوساط المجتمع. وتابعت “مع عدد كبير من الشباب الجدد والشجعان، من دون احترام للقدامى، سيكون مجلس نواب أكثر وضوحاً وحيويةً وأكثر إثارة للاهتمام».
 
وأوضح موتسيك لوكالة فرانس برس أن حزب القانون والعدالة “لديه الأكثرية المطلقة وليس بحاجة إلى حلفاء ليحكم” لكنه “لا يملك أكثرية كافية لصدّ فيتو رئاسي، إذاً التحدي بالنسبة للمعارضة هو المراهنة حالياً على الانتخابات الرئاسية العام المقبل». وسعى حزب القانون والعدالة الحاكم منذ 2015، إلى حشد الطبقات الفقيرة لاسيما سكان الأرياف، عبر الدفاع عن القيم العائلية مقابل “ايديولوجية المثليين” وخصوصاً عبر تعهّده تقديم إعانة عائلية جديدة وتخفيض الضرائب ورفع الحدّ الأدنى للأجور واتخاذ تدابير تتيح تحقيق إنجازات جيدة جدا في الاقتصاد البولندي.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      11901 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      2750 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      13037 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      11552 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      71426 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      64446 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      42697 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      41738 مشاهده