مؤسسة الجليلة تطلق مجلس العطاء وتجمع 30 مليون درهم من المتبرعين

16 يوليو 2014 المصدر : •• دبي-وام: تعليق 360 مشاهدة طباعة
أطلق سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس مجلس أمناء مؤسسة الجليلة غير الربحية الهادفة إلى تحقيق إسهامات مستدامة في القطاع الصحي مجلس العطاء الذي سيشكل النواة لمتبرعين من رجال الأعمال والخيرين بهدف الارتقاء بقطاع البحث الطبي وذلك خلال السحور الذي نظمته المؤسسة مساء أمس الاول في فندق جميرا زعبيل سراي بدبي بحضور نخبة من رجال الأعمال ليشكلوا نواة مجلس العطاء ويحملوا اسم رعاة البحث الطبي .
 
وتم خلال اللقاء جمع 30 مليون درهم من الحاضرين تجسيدا لإلتزامهم طويل الأجل الذي ستتوارث ثماره الأجيال القادمة حيث يشكل مجلس العطاء مبادرة فريدة من نوعها في دولة الإمارات . وشملت قائمة المتبرعين الذين انضموا إلى مجلس العطاء سعادة خلف الحبتور و سعادة رجاء القرق و سعادة عبدالغفار حسين ورياض صادق ومحمد الأنصاري وسيدارث بالاشاندران وشركة دبي القابضة بالاضافة إلى فاعل خير.
 
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم تحت جناح قيادتنا الحكيمة بتنا اليوم في صدارة عدة مجالات على مستوى العالم مثل السياحة والطيران والخدمات اللوجستية والخدمات المصرفية وغيرها والارتقاء بقطاع البحث الطبي هو أمر محوري يدعم وصول إمارة دبي إلى الدرجة نفسها من التميز في الرعاية الصحية اليوم.. عدد منا كرسوا أنفسهم لهذه الرحلة كي ترتبط أسماؤهم بمستقبل نتحدى فيه مشاكلنا الصحية الأكثر شيوعا وذلك بدعم القدرة الإبداعية لأبناء وطننا من علماء الطب الحيوي.. مهمتنا لا تقتصر على تقديم الدعم المالي للأبحاث الطبية إنما جعل البحث الطبي حوارا وطنيا يساهم في زيادة عدد رعاة البحث الطبي كي نتمكن من إبحار هذه السفينة معا. 
 
وقالت سعادة رجاء عيسى صالح القرق عضوة مجلس الأمناء ورئيسة مجلس إدارة مؤسسة الجليلة نحن فخورون بإطلاق مجلس العطاء وممتنون للمحسنين الذين اختاروا تكريس قلوبهم وأصواتهم وإمكاناتهم المادية لدعم البحث الطبي.. إن لوحدتنا هذه تحت لواء مجلس العطاء آثارا اجتماعية واقتصادية لا تحصى ولا تقدر بثمن.. فلو نظرنا إلى اللقاح كأحد أمثلة الابتكار الطبي نجد أنه يمنع ثلاثة ملايين حالة وفاة وينقذ ما لا يقل عن 750 ألف طفل حول العالم من الإعاقة كل عام.. كما أن الاحصاءات من الدول الغربية المتقدمة تشير إلى أن كل دولار يستثمر في البحث الطبي يولد نشاطا اقتصاديا تقدر قيمته بأكثر من 5ر2 دولار.. هذا هو المستقبل الذي نتصوره لدولة الإمارات هذا ما نرمي إليه في مجلس العطاء إرثا لأطفالنا وأطفالهم من بعدهم.
 
و ذكر الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة أن العمل الخيري هو علم من أعلام أمتنا السخية وأمر تشتهر به على نطاق واسع حيث يترواح حجم الزكاة والصدقات الطوعية السنوي بين 200 مليار دولار وتريليون دولار أمريكي.. ومع ذلك يدرك الجميع بشكل متزايد أن المساعدات المالية الخيرية أصبحت بحاجة إلى توجيه واضح يعزز من فرص تحقيقها لفوائد جماعية ما يساهم في مواجهة قضايا كبيرة مثل الفقر والمرض.
 
وأضاف أنه يمكن للصدقات الجارية تحقيق منافع ضخمة قد تغير مجرى حياة مجتمعات بأكملها إذا تم توجيه هذه الصدقات إلى برامج ذات منفعة عامة مثل الأبحاث الطبية وهذا هو ما تسعى مؤسسة الجليلة إلى تحقيقه من خلال تمويل أبحاث طبية تثمر حلولا لمشاكل السرطان والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة والصحة النفسية .

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      14397 مشاهده
الإمارات تدعم مطار عدن بأجهزة ومولدات كهربائية
  8 أغسطس 2019        18 تعليق      5129 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      15570 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      12378 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      73834 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      66747 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      43459 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      42445 مشاهده