حمّى البريكسيت تستفحل:

ماذا بعد رفض البرلمان البريطاني الاتفاق...؟

16 يناير 2019 المصدر : •• الفجر - خيرة الشيباني تعليق 343 مشاهدة طباعة
إنها نهاية التشويق الذي بدأ في يونيو 2016 غداة الاستفتاء البريطاني على البريكسيت: مساء الثلاثاء ، بعد التصويت النهائي لمجلس العموم ، رفض البرلمان البريطاني اتفاق رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي. 
وبأغلبية كبيرة، صوت 432 برلمانيا ضد النص، في حين أيده 202.
 
لن يتسبب هذا القرار مجددا في قفزة في المجهول: صوت النواب البريطانيون الأسبوع الماضي على التزام الحكومة بتقديم، “خطة (ب للتعديل)” خلال ثلاثة أيام في حال رفض مسودة الاتفاق،..
 
من جهة أخرى، تم تمرير إجراء آخر الأسبوع الماضي للحد من السلطات المالية للحكومة في حال رفض مشروع الاتفاقية الخاصة بالبريكسيت. وبالتالي فإن تيريزا ماي تجد نفسها اليوم مقيدة بهذه التعديلات، هذا إن لم تجبر على الاستقالة.
خمسة سيناريوهات تظهر بعد التصويت التاريخي مساء الثلاثاء.
 
«لا صفقة” ، مع تنفيذ البريكسيت في موعده
يفتح رفض مشروع الاتفاق الطريق أمام “انعدام اتفاق” ، أي دخول البريكسيت حيز التنفيذ دون تهيئة وإعداد بداية من 29 مارس ، وهو الموعد النهائي الذي حددته بروكسل. وضع متطرف حيث أنه سيؤدي إلى فوضى اقتصادية وقانونية ، تخشاها الشركات البريطانية والبورصات العالمية.
وستنظم حينها قواعد منظمة التجارة العالمية، العلاقات الاقتصادية بين المملكة المتحدة وأوروبا مع إعادة فرض الضوابط الجمركية والتنظيمية. 
وفي هذه الحالة ، سيتم تقسيم أيرلندا مرة أخرى إلى قسمين بحدود فعلية. وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر مساء الثلاثاء، بعد التصويت، “لقد تزايد خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق».
 
تأجيل خروج بريطانيا
هذا هو السيناريو الذي يأمله العديد من البرلمانيين الذين صوتوا ضد مشروع الاتفاق. ففي مواجهة خطر الفوضى الناجمة عن فرضية “غياب صفقة” ، يمكن للنواب البريطانيين أن يقرروا تأجيل الموعد المشؤوم 29 مارس. في البداية،  كانوا جميعا مترددين، لكن القادة الأوروبيين أصبحوا  الساعة أكثر انقساما ، وبعضهم ، مثل رئيس الدبلوماسية الإسبانية جوسيب بوريل، ذهب حد اقتراح موعد نهائي جديد ، حــــدده بالانتخابات الأوروبية المقبلة ، 26 مايو.
 
إلا أن هذا يتطلب أن تصوت المؤسسات الأوروبية على عدم التقيد بالمادة 50 ، التي تضع إطارا لخروج دولة من الاتحاد الأوروبي ، وهذا ليس مكفولا. علاوة على ذلك، سيكون من الصعب تخيل التأجيل إلى ما بعد الانتخابات الأوروبية، إذ  يجب أن تكون المملكة المتحدة ممثلة بنواب بريطانيين في بروكسل، إذا ظلت عضوا في الاتحاد الأوروبي.
استبدال تيريزا ماي ؟ إقرار انتخابات مبكرة؟
في رد فعل مبكر على التصويت ، أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية أنها ستطلب التصويت على الثقة في حكومتها. بعد دقائق قليلة من خطابها ، طرح رئيس المعارضة العمالية جيريمي كوربين، لائحة لوم نيابة عن حزبه. تيريزا ماي ، التي لم تقل أنها تريد الاستقالة بإرادتها ، يمكن بالتالي أن يخلعها البرلمان. وسيتعين عليها ترك منصبها ، ويمكن استبدالها بعد ذلك.
 
كما بإمكان تيريزا ماي أن تقرر أيضا انتخابات عامة مبكرة. سيناريو يحدث أيضا في حالة استقالة رئيسة الوزراء واستحالة اتفاق الأغلبية على اسم خليفتها. مثل هذه الفرضية ستطرح سلسلة من الأسئلة دون إجابة اليوم: ماذا سيحدث في الموعد النهائي 29 مارس؟ 
من سيكون المحاور لدى السلطات الأوروبية؟
 هل يمكن تعليق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟

استفتاء جديد للخروج من المأزق
هذا السيناريو ، يظل مستبعدا حتى الآن من قبل غالبية المؤيدين للبريكسيت ومعارضيه في البرلمان البريطاني. لكن يمكن أن تعود هذه الفرضية إلى ساحة النقاش: بالنظر إلى الوضع الجديد ورفض مشروع الاتفاق، يمكن للحكومة أن تطلب من المواطنين البريطانيين العودة إلى صناديق الاقتراع لتثبيت قرارهم في يونيو 2016 من عدمه. إلا أن هذا الوضع سيتطلب تأجيل موعد البريكسيت: يبدو أن تنظيم استفتاء قبل 29 مارس مستحيل، حيث يسبق الاقتراع نقاش عام وحملة انتخابية.
ماذا لو بقيت المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي؟
انه سيناريو مستحيل طالما بقيت تيريزا ماي رئيسة للوزراء. وهو أيضا فرضية مستبعدة بالنظر إلى الانقسامات الحالية في البرلمان البريطاني.
 
 غير انه من الناحية القانونية، هناك طريقة بسيطة لحل الأزمة: الإلغاء من جانب واحد لإشعار السلطات الأوروبية بالمادة 50 من معاهدة الاتحاد الأوروبي التي تنص على خروج دولة عضو من الاتحاد، وهذا يعني بقاء المملكة المتحدة عضوا في الاتحاد، لكن هذا سيثير أزمة سياسية غير مسبوقة، حيث ان الدولة هنا لا تحترم نتائج استفتاء عام 2016.
 
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      4773 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      5527 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      5295 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      63912 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      57088 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40171 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39346 مشاهده