عبدالله بن فيصل القاسمي نائب رئيس مجلس إدارة «جلفار » .. في حوار مع الفجر :

مجلس الإدارة برئاسة فيصل بن صقر تجاوز مصاعب « جلفار» عبر شراكات استراتيجية واتفاقات مع جهات عالمية كبرى وإطلاق منتجات جديدة

15 يناير 2019 المصدر : •• رأس الخيمة-الفجر: تعليق 316 مشاهدة طباعة
أكد الشيخ عبدالله بن فيصل القاسمي نائب رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار) نجاح الجهود التي يقوم بها مجلس الادارة برئاسة الشيخ فيصل بن صقر القاسمي لمعالجة كافة المصاعب وبخاصة التي تعاني منها الأسواق الرئيسية مشيرا في هذا الخصوص لتطبيق سياسة تقوم على انتاج المستحضرات التي يحتاجها القطاع الصحي وتلمس حاجة الأسواق الناشئة وتوقيع اتفاقات مع شركات دواء عالمية .
 
وقال في حوار مع “ الفجر”  مما لاشك فيه أن القناعة الراسخة في المجتمع ان على أرض الامارات شركة دواء رائدة كبرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا هي (جلفار ) التي تمتلك 12 مصنعا في عقر دارها برأس الخيمة وثلاث أخرى في كل من المملكة العربية السعودية وبنغلاديش وأثيوبيا وجميعا تصنع الدواء بمعايير الجودة العالمية قائلا :” من الواضح أن جلفار ترتكز على أرضية صلبة من الخبرة التصنيعية التي تمتد لأكثر من 30 عاما  وتمتلك التقنية  التصنيعية المتطورة  والكفاءات البشرية المتفانية في أداء مسؤولياتها المهنية وهو الأمر الذي أكسبها القدرة على التعافي من الأزمات التي تواجهها في بعض الدول بسرعة متناهية ورمي المصاعب خلفها لافتا في هذا الخصوص إلى تسابق الشركات العالمية المرموقة بشهية مفتوحة للتعامل معها .
 
وأكد القاسمي الحرص على الأخذ بعين الاعتبار مسؤولياتها كجهة على كاهلها تقع مسؤولية خدمة الوطن والمجتمع والرعاية الصحية ويتمثل ذلك في مستحضراتها التي كتبت عليها عبارة (صنع في الامارات ) ولها موطيء قدم مهم في أكثر  40 بلدا حول العالم .
 نص الحوار: 
ماذا يعني بالنسبة لكم تكريم جلفار ضمن جائزة (أوائل الامارات )؟
 بالتأكيد نحن فخورون جدا بصعود جلفار منصة التتويج والوقوف أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واستلام جائزة الأوائل تلك الجائزة التي تكتسب قيمتها وعظمتها من شعارها المتمثل في عبارة (انجاز يفخر به زايد ) وبالنسبة لنا فهي تمثل اعترافا بإنجازاتنا التي تنطلق من تبني رؤية الأب المؤسس لدولة الامارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه – والامتثال لتوجيهات القيادة الرشيدة لدولتنا الهادفة لتعظيم  دور الصناعة الوطنية  كرافد مهم يساهم في تحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة  وهنا تبرز جلفار كصرح  للصناعة الدوائية الوطنية الساعية دوما لدعم قطاع الرعاية الصحية محليا و في المنطقة العربية والأفريقية والاسيوية  .
 
* كيف نفهم جلفار كصناعة دوائية رائدة ؟ 
الزائر لمصانع جلفار في مقرها الرئيسي تتملكه القناعة بأن جلفار تمثل صرحا دوائيا عصريا تطبق فيه اخر صيحات التقنية وفي جعبتها الكثير من الانجازات الدوائية وغير الدوائية التي مكنتها من الصعود مرات متكررة لمنصة التكريم والتتويج وبفضل ذلك حازت على موقع متقدم على خارطة الصناعة الدوائية العالمية وباتت منافسا قويا للشركات العالمية وأما على صعيد الرعاية الصحية فالأدوية التي على عبواتها عبارة (صنع في جلفار ) تشكل حلولا علاجية لكثير من الأمراض المزمنة التي تمتاز على غيرها  بالجودة التصنيعية والأسعار المناسبة مما يجعلها خيارا علاجيا مفضلا في وصفات الأطباء . 
 
*لكن جلفار موجودة في السوق المحلية بنسبة 10 % ؟ 
ذلك صحيح .. فنسبة المبيعات محليا تبدو قليلة لكنها من وجهة نظرنا لا تشكل أمرا مقلقا فالسوق الإماراتية هي أصلا صغيرة الحجم مقارنة مع غيره من الأسواق وبسبب ذلك تم التركيز على عامل التصدير كحل مطروح ضمن الخطة التسويقية لأدويتنا التي تتواجد الان بقوة في أكثر من 40 سوقا مثل أوروبا وأمريكا وأفريقيا وبرأينا  أن  تلك بحد ذاتها منفعة ترويجية تصب في صالح الصناعة الوطنية وان كنا لا نستسلم لتلك النسبة التسويقية الضعيفة من خلال التركيز على تواجدنا في السوق المحلي اعتمادا على تنفيذ الخطط الانتاجية الطموحة في غضون السنوات القليلة المقبلة التي تتضمن زيادة جميع منتجاتنا من المستحضرات والجرعات الدوائية التي تغطي مختلف المجالات العلاجية ومضادات العدوى . 
*كيف تنظرون لنتائج العام الماضي 2018 ؟
نحن راضون تماما عن أدائنا في الربع الثالث من العام الماضي رغم وجود خسارة صافية بلغت 29 مليون درهم نتيجة حالات عدم الاستقرار السياسي لبعض الدول التي تعد من الأسواق المهمة لجلفار لكن مرد رضانا من ذلك يعود لما تحقق في حجم المبيعات التي بلغت 719 مليون درهم فنحن ننظر اليها كدليل على قوة وجودنا كمنافسين في سوق الدواء .
*ماذا حدث بخصوص السوق السعودية ؟
 ننظر الى السوق السعودية بأهمية خاصة ناجمة من كونها الأكبر في المنطقة وتاليا نحرص على التواصل مع الأشقاء السعوديين بالشفافية المطلوبة وما حدث في الفترة الأخيرة أن تلقينا بعض الملاحظات المهمة من الجهات الصحية السعودية ذات الصلة بشأن مجموعة محدودة  من المنتجات وقد قبلنا تلك الملاحظات التي رأينا فيها منفعة لنا وعلى الفور أنجزنا كل ما هو مطلوب لتأمين سلامة مستحضراتنا وزبائننا والخبر المهم هو أن جلفار ستعود الى السوق السعودي في القريب العاجل حيث ننتظر زيارة فريق سعودي الى جلفار بغية التأكد من تطبيق جميع الاجراءات المطلوبة .
*  أين تقف جلفار من الأمراض المزمنة ؟
هذا سؤال مهم .. فالأمراض المزمنة موجودة على سلم اهتمامات جلفار وقد قطعت شوطا متقدما في هذا الأمر والدليل على ذلك هو دخول الشركة مجال التكنولوجيا الحيوية “ بيوتكنولوجيا “ التي تشكل الأرضية لإنتاج أدوية  توفر حلولا علاجية ناجحة للأمراض المزمنة وبخاصة السكري ولأجل ذلك أنشأت جلفار قاعدة  صلبة  في مجال التقنية الحيوية قوامها فريق من الخبراء في مجال التكنولوجيا الحيوية والعلماء والباحثين يعملون من خلال قسم بيولوجي متخصص وهو الشيء الذي فتح الباب لامتلاك مصنع غير مسبوق لانتاج خام الانسولين وساهم في ترسيخ حضور الدولة وغيرها من الدول  في مواجهة المرض وأيضا انتاج مستحضرات علاجية أخرى مهمة مثل مادة الايبوتين المستخدمة من قبل مرضى الفشل الكلوي  
 
*مـــــاذا حققتـم على صعيد الشراكات  ؟ 
تنطلق جلفار ضمن استراتيجيتها من بناء شراكات مع جهات دوائية عالمية مرموقة تحقيقا لمنافع مشتركة  وقد قطعنا شوطا متقدما في ذلك الأمر ففي وقت سابق أعلنا دخولنا سوق أمراض الأورام من خلال اتفاقية الشراكة مع الشركة الروسية الرائدة في مجال التكنولوجيا الحيوية (بيوكاد ) وأيضا وقعنا اتفاقية مع شركة ( فارما ماتش بي في ) الهولندية بشأن تركيبة دوائية جديدة لعلاج ارتفاع الكلسترول الشديد علما بأن التركيبة غير متوفرة محليا حاليا كما حصلنا على حقوق التوزريع الحصري لجهاز حقن الانسولين القابل للارتداء والمسمى “في غو V-Go®» في الخليج بموجب اتفاقية مع الشركة الأمريكية (فاليريتاس القابضة ) . كما وقعنا اتفاقية شراكة مع شركة “إينوي هيلث” المتخصصة في مجال التكنولوجيا الرقمية في وادي السيليكونن التي تقدّم منصة جوالة لتحليل البول وهو اختبار تشخيص ميسور التكلفة يُوفّر نتائج دقيقة سريرياً ويمكن المستخدمين من الاطلاع عليها بشكل فوري ويقيس نظام التشخيص مستويات البروتين والغلوكوز والكريات البيضاء والنتريت والكيتونات، ويمكن استخدامه لمراقبة الصحة العامة ووظائف الكلى واضطرابات الاستقلاب (مثل سكري البول) وتشخيص التهابات المسالك البولية.
وتساعد منتجات “إينوي هيلث” على الكشف المبكّر عن المضاعفات الصحية ومراقبة صحتهم ومشاركة معلوماتهم الصحية بسهولة مما يحفز مسؤولي الرعاية الصحية القيام بتدخلات في الوقت المناسب.
*لماذا صناعة خام الأنسولين  ؟
يعد الانسولين مادة استراتيجية صحية قبل أن تكون ذات مكاسب استثمارية  ومن أجل ذلك اتخذت  جلفار الخطوة غير المسبوقة على الأقل في المنطقة وهي صناعة خام الانسولين لمواجهة مرض السكري حيث تبلغ نسبة الذين يعانون منه في الامارات 18.98 في المئة  أي بعدد 1.6 مليون شخص  وفقا للأرقام الصادرة من الفدرالية العالمية للسكري وانطلاقا من ذلك كان لزاما على جلفار التحرك لدعم  مساعي الاستراتيجية الوطنية لمكافحة السكري التي تسعى لخفض نسبة الاصابة من 19.3 في المئة الى 16.28 في المئة  بحلول عام 2021 
وما لا يخفى على أحد أن المرض الذي يصنفه الأطباء بـ (القاتل الصامت ) يتطلب كلفة علاج باهظة الثمن للفرد تتراوح ما بين 5500 الى 11ألف درهم سنويا ونظرا لأن جلفار هي الشركة الوطنية الرائدة في صناعة الدواء في المنطقة فهي مسؤولة صحيا بالدرجة الأولى عن المشاركة في مواجهة مرض السكري لذا بادرت بأنشاء  مصنع (جلفار11 ) المتخصص في انتاج خام الانسولين  بكلفة تبلغ نصف مليار درهم وقد ساهم المشروع في نشر صناعة الانسولين من خلال  القضاء نهائيا على الاحتكار الذي كان مضروبا على تلك الصناعة الصحية الاستراتيجية من دول قليلة جدا في العالم مثل أمريكا والدنمارك وبريطانيا  .
*عموما هي صناعة بالغة التكلفة ؟
ما من شك في ذلك .. لكن الأخطار الصحية الجسيمة المترتبة على مرض السكري باهظة مقارنة  بالكلفة المادية حينما نعلم بأن مرض السكري بحسب التوقعات سيصبح سابع عامل مسبب للوفاة في عام 2030  وبالمقابل فان مصنع انتاج خام الانسولين يعد حائط  صد منيع في مواجهة الانتشار المتسارع للمرض وما  تترتب عليه من الأضرار الصحية الموجعة المتمثلة في العمي والفشل الكلوي والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وبتر الأطراف وباختصار شديد فان المرض السكري يعطل الطاقة البشرية عن المشاركة في مشاريع التنمية .
*وماذا قال العالم عن الأنسولين الإماراتي ؟
لقد قال خيرا .. فقد اكتسب الانسولين الإماراتي الثقة والقانونية عالميا من خلال نجاح الاجراءات والاختبارات المكثفة لإثبات فعالية الأنسولين وسلامته والتكافؤ الحيوي له ، بالمقارنة مع الأنسولين المتاح في السوق. وقد أجريت جميع التجارب السريرية في ألمانيا ، من خلال  منظمة البحوث السريرية الرائدة المتخصصة في إدارة مرض السكري  وأظهرت نتائج تلك التجارب فعالية وسلامة انسولين جلفار من خلال دراسة كاملة PK / PD ضد المنتج المرجعي .
 
*البعض يشتكي من ارتفاع أسعار الدواء ؟ 
ذلك صحيح .. لكن فئة من الناس لديهم اعتقاد خاطيء بأن شركات الأدوية هي التي تحدد أسعار المستحضرات غير أن ذلك ليس صحيحا فالجهة الوحيدة التي تحدد الأسعار في الامارات هي وزارة الصحة وفق المعايير المتبعة بينما نهتم  من جهتنا بصحة المرضى من خلال توفير الدواء  بأعلى معايير الجودة  والأسعار المناسبة التي تجعله في متناول كل المستهلكين . 
*ماذا تقول عن مسيرة جلفار ؟
 
لأجل الإجابة على هذا السؤال يلزمنا أن نعود الى الوراء لنتذكر بأن مسيرة جلفار انطلقت في 1980 عندما افتتحها المغفور له باذن الله  الشيخ صقر بن محمد القاسمي بطموح وأهداف صحية إنسانية وهو تمكين الناس المحتاجين  من الحصول على الدواء الجيد من غير مشقة وبتكلفة مناسبة  ومع مرور الوقت شهدت الشركة تطورا بصورة متسارعة سواء في المصانع التي قفز عددها الى 12 مصنعا في مقرها الرئيسي برأس الخيمة وأربع خارجها وجميعها  مجهزة بأحدث تكنولوجيا الصناعة الدوائية  بينما تمتلك حتى العام الماضي 157 مستحضرا مرخصة ويتم تسويقها في أكثر من 40 بلدا حول العالم وفي هذا العام تمضي جهودنا  لترخيص 119 مستحضرا  .
*ما هي المصانع الموجودة خارج رأس الخيمة ؟
 
لدينا مصنع يعمل في جبل علي بدبي وتعزز وجودنا أكثر في السوق الأفريقية بإنشاء مصنع في أثيوبيا كما لدينا غيره في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة وبنغلاديش كما بات لنا وجود في سوق أوزبكستان .
*ماذا تقول عن التوطين  :» 
 
تماشيا مع قناعتنا الراسخة بأن مواردنا البشرية هي أهم أصولنا والعامل الأكثر فاعلية في نمونا وتطورنا فإننا ملتزمون بتطوير قدرات ومهارات موظفينا ومن أجل ذلك أعدت جلفار استراتيجية  توطين راسخة وربما غير مسبوقة تقوم على التعامل مع هذا الأمر بحس وطني صادق ومن حسن الحظ ان جلفار تمتلك الجاهزية لتحقيق ذلك الهدف بدءا من اعطاء أولوية التوظيف للكوادر الوطنية  من الجنسين في بيئة مثالية تساعد على استقطاب  المواطنين وتحفيزهم للعمل في أقسام الشركة المتعددة وبلغت تلك الجهود ذروتها بإنشاء مركز تدريب متخصص في تنظيم دورات لتأهيل الكوادر مهنيا وقياديا بالإضافة لتقديم المنح الدراسية وتشجيعهم على دراسة التخصصات التي يحتاجها سوق العمل  .
*ما نتائج جهود التوطين ؟
من المؤكد أن تلك الجهود تكللت بنتائج ايجابية مهمة وهي تبدو واضحة لمن يزور مقر جلفار الرئيسي بالدقداقة في رأس الخيمة أو يقف عند مداخلها  في نهاية الدوام اذ يلحظ ما يثير الانتباه حقا وهو العدد الكبير من المواطنات والمواطنين العاملين الذين  قفز عددهم الى أكثر من 200 الى 300 شخصا اي بنسبة 10 مئوية مقارنة مع مجموع الموظفين .
 
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      7786 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      8662 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      8399 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      67048 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      60317 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40510 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39641 مشاهده