تعرّضتُ لصدمات متتالية من داخل الوسط الفني وخارجه

منة فضالي: حظي سيئ في الحب والارتباط

15 يناير 2019 المصدر : تعليق 301 مشاهدة طباعة
شغلت الفنانة منة فضالي الرأي العام خلال الفترة الماضية، بعد أن تمحورت غالبية منشوراتها عبر صفحتها الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي حول الخيانة وانعدام الوفاء، مما جعل البعض يتساءل عن سبب هذه المنشورات الغريبة والتي تثير الضحك أحياناً. منّة تحدثت لوسائل اعلامية، وكشفت عن سبب
تلك المنشورات، مؤكدةً أنها شخصية اجتماعية إنما تفتقد الحب في حياتها.
• لماذا تتركز منشوراتك عبر موقع التواصل الاجتماعي أخيراً على جزئيتي الخيانة وانعدام الوفاء؟
- تعرضت لضربات وصدمات متتالية في الآونة الأخيرة، فما أن أتخطى واحدة حتى أتلقى الأخرى، كما أنها كانت ضربات قوية للغاية.
 • تلك الضربات كانت من داخل الوسط الفني أم خارجه؟
- من داخل الوسط الفني وخارجه، وإن كنت لا أعرف مصدرها على الإطلاق.
 • معنى كلامك أنكِ تتعرضين لحروب فنية...
- أكثر مما تتصوّر، ولا أعرف سبباً لذلك أو لماذا أنا بالتحديد!
• هل تؤمنين بمقولة (ما عدوك إلا ابن كارك)؟
- أحياناً، لكنها لا تنطبق على البعض ممن يعملون في مجموعات، ولا يُلحقون الأذى بأحد، ولا أعرف سبباً لعدم وجودي بينهم.
 • ربما طبيعة شخصيتك ليست اجتماعية؟
- بالعكس، أنا شخصية اجتماعية جداً، لكنني لم أعد أشارك في فعاليات لا أجد نفسي فيها. ربما يظن البعض أنني متكبّرة أو متعالية، لكن من يعرفني عن قرب يؤكد العكس.
 • هل أنتِ محسودة؟
- نعم، وأصدقائي يطالبونني بالتقليل من نشر صوري عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويقولون لي بالحرف: (بيحسدوكي لإن باين من الصور إنك مبسوطة)، وهنا أتساءل: (ليه الناس بتستكتر عليَّ الفرحة أحياناً؟)، فقد سُرقت ساعتي من غرفة نومي منذ فترة، ويبدو أن سارقها متأكد من عشقي لتلك الساعة فسرقها تحديداً.
• أتفتقدين الحب في حياتك؟
- (مبقاش فيه حاجة اسمها حب)، فلن تجد شخصاً يحبّك لذاتك، وأشعر أن حظي سيئ في الحب والارتباط، وربما لأنني شخصية رومانسية الى أبعد الحدود، وهذا يتعارض مع طبيعة الحياة التي بات الكذب والنفاق مسيطرين عليها، لدرجة أشعر معها وكأنني أعيش على كوكب آخر.
• تلك الحالة المجتمعية، هل يمكن أن تدفعك إلى زواج الصالونات؟
- أدرك تماماً أن لا مفر من الزواج لأنه سنّة الحياة، لكن لا بد من القبول أولاً، وتظل مسألة الزواج قسمة ونصيب، فربما أتزوج بعد قصة حب، ويمكن أن أتزوج كباقي النساء، خاصة أنني أتمنى الإنجاب لحبّي الشديد للأطفال، لكن هذا لا يعني أن أترك عملي الذي أعتبره حياتي وكياني.
 • سُرق هاتفك المحمول من موقع تصوير (بيت السلايف)، ما القصة؟
- لا ليس هاتفي، بل هاتف مساعدتي هو الذي سُرق من غرفتي الخاصة، حيث أبلغتني أنها رأت شخصاً بعينه يدخل الغرفة، واستناداً الى كلامها طلبت من مسؤولي الإنتاج التحدّث معه، وحين رفض أبلغت الشرطة، لكنني لم أرَ مشهد السرقة بأمّ عيني حتى أتّهم أحداً، وهذا ما قلته بالحرف الواحد لرجال الشرطة فور وصولهم.
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      4773 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      5527 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      5295 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      63912 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      57088 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      40171 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      39346 مشاهده