وفاة شخص على هامش الصدامات الليلية

الحكومة التونسية «تهدئ» والمعارضة «تصعّد» بعد الاحتجاجات

10 يناير 2018 المصدر : •• تونس-وكالات: تعليق 179 مشاهدة طباعة
قال رئيس وزراء تونس يوسف الشاهد، امس الثلاثاء، إن الوضع الاقتصادي صعب ودقيق، لكن 2018 سيكون آخر عام صعب على التونسيين، فيما تعهد حزب المعارضة الرئيسي بتوسيع نطاق الاحتجاجات حتى إسقاط قانون المالية الجائر.وجاءت تصريحات الحكومة والمعارضة، بعد ليلة من الاحتجاجات العنيفة قتل فيها أحد المحتجين.
 
وأبلغ الشاهد الصحفيين في تصريحات بثتها الإذاعة المحلية: “الوضع الاقتصادي صعب، والناس يجب أن تفهم أن الوضع استثنائي وأن بلدهم يمر بصعوبات، لكن نحن نرى أن 2018 سيكون آخر عام صعب على التونسيين».
وفي المقابل، قال زعيم الجبهة الشعبية حمة الهمامي في مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس، امس الثلاثاء: “اليوم لدينا اجتماع مع أحزاب معارضة أخرى لتنسيق تحركاتنا، لكننا سنبقى في الشارع وسنزيد وتيرة الاحتجاجات حتى نسقط قانون المالية الجائر الذي يستهدف خبز التونسيين ويزيد معاناتهم».
 
وأضاف الهمامي: “ندعو التونسيين إلى مواصلة النضال».وأقرت الحكومة زيادة في أسعار بعض المواد الاستهلاكية والبنزين، كما فرضت ضرائب جديدة دخلت حيز التنفيذ منذ أول يناير الجاري، مما أدى إلى اندلاع احتجاجات ومواجهات في بعض مدن تونس.
وشهدت منطقة طبربة في محافظة منوبة أعنف المواجهات، إذ أسفرت عن وفاة شاب في الثلاثين من عمره جراء اختناقه بالغاز أثناء عمليات تفريق المحتجين.
 
والثلاثاء أعلنت الداخلية التونسية اعتقال 44 شخصا، خلال مواجهات بين الأمن ومحتجين على ارتفاع الأسعار، مساء الاثنين، في محافظات منوبة والقصرين وقفصة.
 
ووصف المتحدث باسم الداخلية التونسية العميد خليقة الشيباني المواجهات بـالإجرامية، وقال إنها شهدت عمليات تخريب للأملاك العامة والخاصة.الى ذلك، توفي رجل في ظروف لم تتضح في طبربة بجنوب العاصمة التونسية حيث وقعت صدامات خلال الليل كما اعلنت وزارة الصحة الثلاثاء فيما شهدت عدة مدن تونسية احتجاجات ليلية على خلفية مطالب اجتماعية.
 
وتأتي هذه الحوادث على خلفية مطالب اجتماعية في تونس وخصوصا احتجاجا على اجراءات تقشف تنوي الحكومة اعتمادها.وقال الناطقان باسم وزراتي الصحة والداخلية بانه سيجري تشريح الجثة الثلاثاء لتحديد اسباب وفاة الرجل البالغ من العمر 43 عاما في طبربة.
 
ونفت وزارة الداخلية ما تم تداوله بان الرجل قتل على ايدي الشرطة مؤكدة عدم وجود اي اثار عنف عليه. وقال الناطق باسمها العميد خليفة الشيباني ان الرجل كان يعاني من مشاكل ضيق تنفس.
من جانب آخر، قال الناطق الرسمي باسم الأمن الوطني العميد وليد حكيمة لوكالة فرانس برس “ان 11 عنصرا من الامن الوطني اصيبوا برشق الحجارة والمقذوفات وقنابل المولوتوف فيما تضررت أربع آليات للشرطة” خلال الصدامات الليلية.
 
في القصرين، المدينة الفقيرة في وسط البلاد، قام عشرات الشبان بإحراق اطارات سيارات ورشقوا بالحجارة عناصر الامن الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع كما افاد مراسل وكالة فرانس برس. في سيدي بوزيد، المدينة الأخرى الواقعة في وسط البلاد والتي انطلقت منها في كانون الأول ديسمبر 2010 حركة الاحتجاجات الاجتماعية التي شكلت شرارة الربيع العربي، تم اغلاق طرقات بالإطارات وجرى رشق بالحجارة ايضا كما افاد المراسل المحلي لوكالة فرانس برس.
 
صباح امس الأول الاثنين، نظمت تظاهرة سلمية في هذه المدينة احتجاجا على ارتفاع الاسعار بعد دخول موازنة تقشف تزيد ضريبة القيمة المضافة والمساهمات الاجتماعية، حيز التنفيذ.
 
واعلن الناطق باسم وزارة الداخلية لإذاعة شمس انه تم توقيف 44 شخصا على الاقل بينهم 16 في القصرين و18 في احياء شعبية قرب العاصمة مؤكدا أن الاضطرابات لا علاقة لها بالديموقراطية أو المطالب الاجتماعية.وأوضح ان منفذي الاضطرابات الحقوا أضرارا بمقار قوات الامن في بلدة بجنوب البلاد.
 
 
 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      3113 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      3413 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      3255 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        4 تعليق      1603 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      61939 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      55452 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      38542 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      37789 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision