الإحتلال يغلق مداخل نابلس رداً على مقتل حاخام مستوطن

السلطة الفلسطينية تجدد رفضها استقبال نائب ترامب

11 يناير 2018 المصدر : •• القدس المحتلة-وكالات: تعليق 267 مشاهدة طباعة
أكدت السلطة الفلسطينية تمسكها بمقاطعة زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، إلى المنطقة، ما دامت الإدارة الأمريكية متمسكة بإعلان الرئيس دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.لكنها أكدت في الوقت ذاته، أن هذا لا يعني أن القيادة الفلسطينية تخلت عن موقفها من عملية السلام. 
 
وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، إن المجلس المركزي الفلسطيني، الذي سيلتئم في رام الله مطلع الأسبوع المقبل، سيعيد البحث في مجمل العلاقات مع إسرائيل، وفقا ما ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” امس الأربعاء.
وكان البيت الأبيض أعلن أن نائب الرئيس، سيزور إسرائيل والأردن ومصر بين 19 و23 يناير الحالي، بعد أن تأجلت زيارته إلى المنطقة مرتين.
 
وحسب وزارة الخارجية الإسرائيلية، سيلتقي بنس لدى وصوله إلى إسرائيل رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو والرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين، وسيلقي خطاباً في الكنيست، ويزور “الحائط الغربي”، حائط البراق عند المسلمين، في القدس القديمة.
 
ومن جهته أكد مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الخارجية نبيل شعث، أمس الثلاثاء، أن السلطة الفلسطينية متمسكة بموقفها المتمثل في رفض استقبال بنس، التزاماً بقرارها المعلن بعد إعلان ترامب حول القدس.
 
الى ذلك، أعلن الجيش الاسرائيلي امس اطلاق عمليات بحث مكثفة واقامة حواجز في شمال الضفة الغربية المحتلة لتعقب منفذي اطلاق نار ادى الى مقتل مستوطن ما دفع مسؤولين اسرائيليين الى المطالبة بمعاقبة السلطة الفلسطينية وتشريع البؤر الاستيطانية العشوائية.
 
وقتل الحاخام رزيئيل شيفاح (35 عاما) مساء امس الأول الثلاثاء اثر تعرضه لإطلاق نار بينما كان مارا بسيارته بالقرب من بؤرة حافات جلعاد الاستيطانية العشوائية حيث يقيم، قرب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.
 
وتميز اسرائيل قانونيا بين المستوطنات التي وافقت على بنائها وتلك التي لم تعط الحكومة الضوء الاخضر لإقامتها وتوصف بانها عشوائية. وتعتبر الامم المتحدة والاسرة الدولية المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية غير شرعية سواء اقيمت بموافقة الحكومة الاسرائيلية ام لا.
 
وذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي انه تم العثور على 22 اثر رصاصة على سيارته.وأعلن الجيش في بيان ان “قوات الامن وبدعم من القوات الخاصة تقوم بعمليات بحث في منطقة الهجوم”، موضحا ان الفلسطينيين الداخلين والخارجين من القرى المجاورة لنابلس يخضعون “لتدقيق امني».
 
وقالت مصادر امنية فلسطينية انه لم تحصل اي عملية توقيف حتى الان. واضافت ان مستوطنين اسرائيليين رشقوا بالحجارة سيارات فلسطينيين في مكان الهجوم.وقبل نقله للمستشفى، تمكن الرجل من اجراء مكالمة هاتفية، بحسب الاذاعة الحكومية التي بثت الاتصال. وقال “اصبت بالرصاص قرب حافات جلعاد”، قبل أن ينهار. وقد دفن في البؤرة الاستيطانية العشوائية، ليصبح بذلك اول شخص يدفن هناك برغبة من عائلته.
 
وأكد الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في بيان ثقته في أن “قوات الأمن ستتعقب الجناة وتحيلهم للعدالة».وتوجه رئيس اركان الجيش الاسرائيلي غادي ايزنكوت الى موقع عملية اطلاق النار امس الأربعاء.
 
بعيد الاعلان عن اطلاق النار، ندد مسؤولون اسرائيليون به ودعوا الى تشريع البؤر العشوائية واتخاذ اجراءات عقابية ضد السلطة الفلسطينية.
 
واعلن وزير الحرب افيغدور ليبرمان انه امر وزارته بدراسة إمكانية تشريع بؤرة حافات جلعاد التي اقيمت في 2002 من دون موافقة الحكومة الاسرائيلية.
 
من جهته اقترح وزير الاسكان يواف غالانت في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي “تدمير منازل من أسماهم الارهابيين الذين يقتلون بدم بارد اسرائيليين وطرد اسرهم الى سوريا».
 
وتعقيبا على الهجوم، قال المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس، في تصريح مقتضب على الموقع الالكتروني الرسمي للكتائب ان عملية نابلس هي أول رد عملي بالنار لتذكير قادة العدو ومن وراءهم بأن ما تخشونه قادم وأن ضفة يحيى العياش ومحمود ابو الهنود ستبقى خنجراً في خاصرتكم، في إشارة الى القياديين العسكريين لكتائب القسام اللذين تم اغتيالهما.
 
من جانبها قالت حركة حماس في بيان انها “تبارك عملية نابلس البطولية التي تأتي نتيجة لانتهاكات الاحتلال الصهيوني وجرائمه بحق أهلنا في الضفة والقدس والمسجد الأقصى».
 
وتحتل اسرائيل الضفة الغربية منذ 1967 وتقيم فيها مستوطنات يعتبرها المجتمع الدولي غير شرعية. ويقيم نحو 400 الف اسرائيلي في هذه المستوطنات.كما يقيم نحو مئتي الف اسرائيلي في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل عام 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      2254 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      2263 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      2093 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      981 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60908 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      54549 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37788 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      37018 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision