مواقع التواصل مهمة لعملية تسويق الاعمال الفنية

جوزف عطية: وجود المنافسة على الساحة الفنية مسألة ايجابية

6 يناير 2018 المصدر : تعليق 878 مشاهدة طباعة
 (الأغاني اللي عْمِلْتا إلِك)!  إنه الألبوم الرابع للفنان جوزف عطية، الذي يحقّق أصداء إيجابية في الساحة منذ اليوم الأول لإطلاقه.
 عطية، الذي يُراكِم النجاحات منذ تتويجه في العام 2005 نجم برنامج (ستار أكاديمي) في موسمه الثالث، وَضَع في ألبومه الجديد خلاصة نضجه الفني، عدا أنه تَدَخّل في كل تفاصيله الصغيرة والكبيرة، بعدما أصبحت لديه شركته الخاصة التي تُنْتِج أعماله.
عطية الذي اعتبر أن (السوشيال ميديا) والمواقع الإعلامية على الإنترنت سهّلتْ انتشارَ بعض الأشخاص وحوّلتهم نجوماً من خلال أغنية واحدة، مؤكداً (أن هذا الأمر حاصل ولا يمكن تجاهله، ولكنه في الوقت نفسه يشدّد على أهمية احترام تاريخ النجوم الكبار الذين أثبتوا أنفسهم من خلال الاستمرارية والأعمال التي قدّموها على امتداد مسيرتهم الفنية الطويلة.
 
• طرحتَ ألبومك الأخير بعنوان (الأغاني اللي عْمِلْتا إلِك)، والأصداء حوله كانت إيجابية منذ اليوم الأول، ويبدو واضحاً حرْصك على اختيار أغنياته وألحانه، فهل يمكن القول إنه شكّل نقلة نوعية في مسيرتك الفنية مقارنةً بألبوماتك السابقة مع أنها كانت ناجحة أيضاً؟
- لا شك في أن كلّ ألبوم أطرحه يشكّل نقلةً في مكانٍ ما تتناسب مع اللحظة التي جاءتْ فيها. 
 
عندما طرحتُ مثلاً (حبّ ومكتّر) و(شو بتعمل بالناس)، كانتْ النقلة مناسِبة للعمر الذي كنتُ فيه حينها. والاختلاف في (الأغاني اللي عْمِلْتا إلِك) يأتي وليد نضج فني، وفي وقت صرْتُ أُجيد فيه الاختيار والتسويق لأعمالي أكثر، وهذا الألبوم له ميزة خاصة لأنني تدّخلتُ في كل تفاصيله، وأعتبر أنني اشتغلتُ وعشتُ كل تفاصيله أكثر من ألبوماتي السابقة، عدا أنه من إنتاجي الخاص. 
 
• هل هذا يعني أنكَ لستَ راضياً تماماً عن أعمالك السابقة لأنك لم تتدخّل فيها بنفس الطريقة التي تَصرّفْتَ فيها مع ألبومك الجديد؟
- ليس بالضرورة.
 أولاً أنا لم أتدخّل فيها كما فعلتُ في هذا الألبوم، وثانياً طرحتُ ألبومي ما قبل الأخير قبل نحو عامين، ومع الوقت يكتسب الشخص خبرة أكثر ويَعرف ماذا يريد أكثر. في ألبوماتي السابقة كنتُ أقول ربما لو أنني تريثتُ قليلاً، لكنتُ قدّمتُه بشكل أفضل ومختلف. وفي كل مرة كنتُ أطرح ألبوماً كان ينتابني نوع من التساؤل، خصوصاً بالنسبة إلى بعض الأغنيات وليس تلك التي وصلتْ إلى الناس. ويمكن القول إن خلاصة النضج كلها انصبّت في ألبومي الأخير.
 
• تستعدّ لتصوير أغنية (تغيّري) من الألبوم الجديد، كيف ستقدّم هذه الأغنية في ظل التراجع الذي تشهده الأغنيات المصورة؟
- لا شك في أنّ مستوى الكليبات تَراجَع ولم يعد لها القيمة نفسها. ولذلك يجب أن نلجأ إلى (لعبة الذكاء) في تصوير الأغنيات. في عصرنا الحالي، من الممكن أن نصّور الكليب البسيط جداً وبأدوات بسيطة فينجح ويصل إلى الناس، كما يمكن أن نصوّر الكليب بمعدات وتقنيات متطوّرة، ولكنه لا يصل إلى الناس ولا يتقبّلونه. نحن نعيش اليوم عصر البساطة في الفيديو كليب، وكلما كانت الأغنية المُصَوَّرة بسيطة وقريبة من الناس وتشبههم، وصلتْ إليهم أكثر. 
 
• إلى أي حد يمكن القول إنك وناصيف زيتون ومحمد عساف وسعد المجرد، من أبرز رواد الأغنية الشبابية في الوقت الحالي؟
- ربما كان هذا صحيحاً، ولكن كلّ واحد من خلال لونه الخاص.
• وبماذا تتميز أغنيتك عن أغنيتهم؟
- كل منا يقدّم إحساسه وأغنياته بطريقته الخاصة.

• ومَن هو الفنان الأقرب إليك من بين تلك الأسماء التي ذكرناها؟
- الكل جيّدون من دون استثناء ويقدّمون أعمالاً حلوة وتصل إلى الناس.

• وهل يمكن القول إن المنافسة محصورة بينكم أنتم الأربعة بما أنكم من جيل فني واحد؟
- الساحة الفنية مزدحمة بالأسماء، وأنا (ما عم بتدخّل بخبريّة مين عم بينافس مين). الدنيا تغيّرتْ وصارتْ تتسع للجميع. اليوم يمكن أن يَطْرح أي شخص فيديو على (فيسبوك) فيتقبّله الناس وتنتشر أعماله. الأمور صارت أسهل، ولذلك أعتقد أن هناك كماً كبيراً من المنافسة على الساحة الفنية، وهي مسألة إيجابية وفيها ثراء للفن.

• وكأنك تقول إن الأغنية الجميلة التي تُطرح على أي موقع من مواقع التواصل الاجتماعي تُحَوِّل صاحبها إلى نجم؟
- هذا ما يَحصل فعلاً. عندما يُطرَح فيديو لأيّ شخص يملك ميزات الفنان المقبولة شكلاً وصوتاً ويقدّم أغنية جميلة، فسيتداولها كل الناس ويتفاعلون معها بطريقة إيجابية، ويتناقلونها عبر الـ(share)، وهذا يُعدّ نوعاً من أنواع التسويق للأغنية.
 هناك أشخاص على المواقع الإعلامية تحوّلوا إلى نجوم وأصبحوا أكثر شهرة من النجوم الذين يَطرحون ألبومات. 

• ما تقوله يعني أن النجومية لا تتحقق من خلال الاستمرارية وبرصيد كبير من الأعمال؟
- بل النجومية تتحقق بالاستمرارية وبالأعمال التي تُقَدَّم، وبالإضافة إليهما هناك عنصر مهمّ يكمن في الاهتمام بـ (السوشيال ميديا) والمواقع الإعلامية وبطريقة إيصال العمل عبر صفحاته. ثمة أشخاص (نجّموا)عن طريق الحظ عبر (السوشيال ميديا).

• ولكنك قلت أيضاً إنه بات بإمكان أي شخص أن يَطرح أغنية ويكسب شهرة أكثر من نجم يعمل منذ سنوات طويلة على الساحة؟
- طبعاً، وأصرّ على كلامي. وهذه المسألة لها وجهان، فهي (حلوة ومش حلوة). (مش حلوة) من ناحية أن للفنان تاريخاً يجب أن يُحترم، و(حلوة) لأن الشهرة صارت سهلة ويمكن أن تتحقق من خلال عمل واحد يُطرح عبر (السوشيال ميديا) وينتشر بسرعة بين الناس.

• هل ترى أن مواقع التواصل الاجتماعي أفادت البعض وجعلتْهم لا يعيشون تحت رحمة برامج الهواة وقيودها؟
- المسألة تتعلق بالشخص واقتناعاته. هناك أشخاص يحبّون الأضواء فيتجهون نحو برامج الهواة، وآخرون يكتفون بتفاعُل الناس معهم عبر (الإنترنت). هذه المسألة تتعلق بالسياسة الشخصية التي يفضّل أن يَنْتَهِجها الإنسان، وهو وحده مَن يقرّر الطريقة التي يريد أن يقدّم نفسَه من خلالها.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      2619 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      2729 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      2558 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      1210 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      61349 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      54957 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      38087 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      37345 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision