سندرلاند يتطلع للبناء على أدائه القوي في رالي دكار وحجز مقعد جديد له في كتب الأرقام القياسية

5 أبريل 2014 المصدر : تعليق 314 مشاهدة طباعة
يستعد السائق الإسباني ناني روما لخوض اختبار صعب جديد في رالي أبوظبي الصحراوي المدعوم من نيسان، مع سعيه بأن يصبح رابع سائق في تاريخ انعقاد الرالي يفوز بجولتين متتاليتين في البطولة. 
واوضح السائق الإسباني الذي يتقدم قائمة السائقين المشاركين في الدورة الـ 24 لرالي ابوظبي الصحراوي صباح اليوم الأحد بأنه يثمن كثيرا فوزه في سباق العام الماضي، والذي ساعده كثيرا ومهد الطريق أمامه للفوز برالي دكار الدولي.
 
وقال روما، والذي يشارك في الرالي رفقة السائق الفرنسي ميشيل بيرن خلف مقود سيارة ميني للسباقات الرباعية الدفع، والتي قام بتصنيعها فريق إكس رايد الألماني: لقد كان من الرائع الفوز بجولة رالي أبوظبي الصحراوي العام الماضي . وتابع قائلا: حاولت الفوز بالرالي في العديد من المحاولات في السابق، وفي فئتي الدراجات النارية والسيارات، لكنني لم استطع تحقيق الفوز. العام الماضي كان من أروع الانتصارات التي حققتها، لأنني شعرت بالتعب في اليوم الثاني وقمت بتناول المضادات الحيوية حتى أتمكن من مواصلة المنافسة .
 
وأضاف: رالي أبوظبي الصحراوي من الفعاليات الجيدة بالنسبة لنا وينعقد في وقت جيد خلال العام أيضا الظروف صعبة. ليس من السهل أن تخوض السباقات على الرمال الصحراوية بشكل يومي، لكنه تجربة ضرورية واختبار لنا ولسياراتنا حتى نتمكن من التطور والتقدم .
 
ويواجه روما، والذي يخوض غمار ا المرحلة الخاصة الأولى، مرحة ياس مارينا، التي يبلغ طولها 290، إلى جانب 9 سائقا من 34 دولة، اختبار صعبا في الرالي الذي يتضمن 5 مراحل خاصة.والسائقون الوحيدون الذين تمكنوا من الدفاع عن ألقابهم في رالي أبوظبي الصحراوي منذ انطلاقه لأول مرة عام 1991 هم ستيفان بيترهانسل في 2002 و2003، وجون لويس تشليسر الذي فاز بالرالي عامي 1994 و1995، وثلاث أعوام متتالية من العام 1999، والإماراتي محمد مطر، الذي حقق اللقب في الجولتين الأوليين.  وأثنى روما على الطريقة التي يتم من خلالها إدارة الرالي، والكيفية التي يتم الترويج له فيها، والدور الكبير الذي يلعبه محمد بن سليّم، مؤسس الرالي ورئيس نادي الإمارات للسيارات، في دعم وتطوير الرالي.
 
 وقال: يعمل الدكتور محمد بن سليّم رئيس نادي الإمارات للسيارات فيا وفريقه بجد لتحسين الرالي والارتقاء به عاما بعد عام، وإنه لمن دواعي سروري أن أكون هنا في أبوظبي. لقد استثمر الكثير لضمان التغطية التلفزيونية الكافية للرالي، وهذا أمر ضروري جدا .
 
وأضاف: خضت أربع راليات العام الماضي ورالي أبوظبي الصحراوي كان الوحيد الذي حظي بمتابعة في إسبانيا. لقد كان يعرض على شاشات التلفاز مساء كل يوم، ولهذا يقرر العديد من نخبة سائقي السيارات والدراجات النارية الحضور لأبوظبي ولا شك بأن روما ينتظر بفارغ الصبر انطلاق الإثارة الصحراوية في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي بعد بضعة أشهر عاصفة تبعت فوزه في أميركا الجنوبية.
 
وقال: انشغلت كثيرا منذ فوزي برالي دكار، الكثير من الفعاليات الإعلامية والالتزامات الأخرى في إسبانيا والولايات المتحدة. قمنا ببعض الاختبارات في الولايات المتحدة وقمت ببعض التغييرات على السيارة لجعلها أقوى وأكثر تنافسية .
 
وتابع: هذا شيء عليك القيام به حتى تتمكن من البقاء في القمة. ليس من السهل الفوز وعليك مواصلة العمل لأن المنافسة قوية وستكون أقوى العام القادم بمشاركة بيجو والجميع يبذل قصارى جهده .وفي الوقت الذي يتطلع فيه روما لتحقيق الفوز الثاني له على التوالي، يقوم مواطنه الإسباني مارك روما بمطاردة اللقب الثامن له في فئة الدراجات النارية، لكنه يعلم هو الآخر صعوبة تحقيق هذه الرغبة.
 
وينطلق رالي أبوظبي الصحراوي، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم للمنطقة الغربية، بجولة استعراضية خاصة تقام على جزيرة ياس يوم السبت الموافق 5 أبريل وتمت تسمية سيارة نيسان باترول، بطل جميع دروب الحياة ، بالسيارة الرسمية للرالي للمرة 11 على التوالي، حيث تم تزويد الفريق المنظم للرالي بسيارات لتخطيط وتجهيز مسار الرالي عميقا في صحراء المنطقة الغربية. 
 
وتضم قائمة الشركاء والداعمين الاستراتيجيين للفعالية كلا من، ديوان ممثل الحاكم للمنطقة الغربية، بلدية المنطقة الغربية، بلدية أبوظبي والقوات المسلحة لدولة الإمارات، شرطة ابوظبي، حلبة مرسى ياس، أدنوك، أبوظبي للطيران، مياه العين، مركز ادارة النفايات-ابوظبي، فندقي روتانا وسينترو – جزيرة ياس، منتجع قصر السراب – أنانتارا، شركة التطوير والاستثمار السياحي، تاغ هوير، إكسبلورر وموانئ دبي العالمية.
 
وفي الأيام الثلاثة اللاحقة، سيقوم السائقون بخوض ثلاث مراحل خاصة، مرحلة أدنوك 269كم، ومرحلة قصر السراب (256كم)، ومرحلة نيسان باترول (239كم)، والتي تتمركز جميعها في المعسكر الصحراوي للرالي، قبل أن تقودهم المرحلة الأخيرة، مرحلة طيران أبوظبي (244كم) مرة أخرى لجزيرة ياس حيث نقطة انتهاء الرالي، والتي تصادف يوم الخميس (10 أبريل). 

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      3117 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      3419 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      3264 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        4 تعليق      1607 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      61944 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      55458 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      38552 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      37796 مشاهده
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision