خيرية الحاكم تتحدد بدفاعه عن شعبه

Thor: Ragnarok انتصار سيد الرعد ينقذ البشرية وينتصر على الشر

1 يناير 2018 المصدر : تعليق 4908 مشاهدة طباعة
بدأ في صالات سينسكيب عرض الجزء الثالث من فيلم ثور بعنوان ثور: راغناروك الفيلم من انتاج مارفل انترتينمنت وديزني، ورغم استمرار بطله الأساسي كريس هيمسوورث، الا ان مهمة الاخراج أسندت الى تايكا وايتيتي، بعد آلن تايلور مخرج الجزء الثاني، وكينيث براناه مخرج الجزء الأول.تعود القصة في الأصل الى قصص مارفل كومكس، وهي شركة تأسست في نيويورك منذ عام 1939 واحتكرت عشرات القصص المصورة التي أصبحت من أشهر أيقونات القرن العشرين مثل الرجل الأخضر هالك والرجل العنكبوت والرجل الحديدي والرجال اكس، وكابتن أميركا.
تتميز القصص جميعها بتقديس البطل القوي، الخارق، القادر على كل شيء، المدمر، الذي يجوب الأرض ويطير في الفضاء، يواجه الأشرار ويهزم الجيوش. أو ال Super Hero الجاهز لانقاذ البشرية دائما. ومن ثم فان النتيجة مضمونة، والنهاية سعيدة دائما، فهمهما واجه هذا البطل من جيوش وأسحلة ليزر متطورة، وكائنات فضائية خارقة، فانه حتما سوف ينتصر.
 
الحبكة
تدور حبكة الفيلم حول الشاب ثور كريس هيمسوورث ابن ملك العوالم التسعة أودين الذي غاص في النوم الأبدي، وترك مملكته أزغارد متنازع عليها بين ابنيه ثور صاحب المطرقة ولوكي توم هيدليستون، الانتهازي المراوغ، وأيضا الأخت الكبرى هيلا ـ كيت بلانشيت ـ ملكة الموت.
هيلا ذات القوة الهائلة والتي ترى نفسها الأقوى والوريثة الشرعية، نفت أخويها الى الجانب الآخر من الكون، وأيقظت ذئبها الأسطوري وجيشها الغارق في النوم بشعلة النار المقدسة، فراح البشر في أزغارد يفرون من قبضتها.
 
فيما وقع ثور أو سيد الرعد في قبضة بطلة الفالكيري تيسا تومبسون، التي باعته الى المعلم الأكبر جيف غولدبلوم، سيد العالم الآخر راغناروك حيث من المفترض ان تدور المعركة النهائية بين الآلهة والعمالقة.
 
يفرض المعلم الأكبر على ثور ان يواجه في الحلبة وحشه المفضل هالك المدمر العملاق، فاذا فاز يمنحه حريته، وبعد جولة طويلة ومثيرة ينتصر ثور بطريقة ليست حاسمة تماما، حيث يتحول الخصمان الى صديقين، ويكتشف ثور ان هالك الوحش متحول عن شخصية صديقه السابق بانر أو مارك روفالو. ويبدأ ثور اعداد خطته للعودة الى الديار وانقاذ شعب أزغارد من قبضة هيلا ملكة الموت، ويقنع بطلة الفالكيري وهالك بمساعدته، كما يحاول اقناع أخيه لوكي أيضا.وبواسطة مركبة فضائية بالغة السرعة والتطور، يهرب ثور ورفاقه من قبضة المعلم الأكبر.ليبدأ الفصل الأخير أو مواجهة هيلا وجيشها وذئبها،ولأن ملكة الموت تستمد قوتها من المكان نفسه، من حضورها الأبدي في أزغارد، يفكر ثور ورفاقه ان أزغارد ليس مكانا بل هي الشعب نفسه، ويقومون بعملية اجلاء كبيرة للجميع في احدى المركبات الفضائية، تاركين هيلا وحدها تلتهمها النيران، ويقوم الشعب بتنصيب ثور ملكا عليهم.
 
السلطة
فكرة السلطة بكل رمزيتها، حاضرة بقوة، خلال السرد الفيلمي، فـ هيلا برغم قوتها المطلقة لا تصلح للحكم لأنها ملكة الموت والدمار والفناء، ولوكي بانتهازيته وأنانيته لا يصلح وريثا للعرش، وحده ثور سيد الرعد، لأنه الأكثر شجاعة، واجه جميع الخصوم، وتحدى كافة الصعاب، وفقد عينه أثناء صراعه مع هيلا، دفاعا عن الناس وليس عن كرسي العرش. فثمة ثمن لابد ان يُدفع لاستحقاق الجدارة، وخيرية الحاكم تتحدد بدفاعه عن شعبه، وليس بمدى قوته.
 
تدوير
استعانت شركة مارفل بمجموعة مميزة من النجوم وكبار الممثلين ولو في أدوار شرفية بسيطة مثل أنتوني هوبكنز في دور الأب أودين.
كما استثمرت معظم قصصها المصورة، فجاءت بـ هالك كأحد خطوط الحبكة، وشبح الرجال اكس، وحروب العوالم والأكوان الموازية، في عملية تدوير للقصص ذاتها، واعادة انتاج للنماذج، بما يضمن جاذبية هائلة للشريط الملائم للفرجة العائلية. 
ومن ثم يدرك المتلقي أنه ازاء تاريخ السوبر هيرو وأبرز نماذج الكوميكس تم تضفيرها ودمجها في شريط واحد، بالاستعانة بثلاثة كتاب سيناريو، اضافة الى ثلاثة كتاب قدموا الكومكس الأصلي.
 
الحس الفكاهي
برغم الجيوش المبرمجة بخدع الحاسوب، والمركبات الفضائية، والقوى الهائلة التي لا ترحم، ومشاهد العنف والتدمير، لا يبدو الفيلم سوداويا كئيبا، بالعكس حتى مشاهد القتل والصراع، اتسمت بنبرة فكاهية، والاهتمام بخلق كوميديا الموقف، من كل تفصيلة صغيرة، فعلى سبيل المثال بدت شخصية المعلم الأكبر أقرب الى المهرج في البرامج الكوميدية والموسيقية.
 
الخيال العلمي
يملك الشريط بتركيبته الثرية، ان يصنف كفيلم مغامرات،
 وأيضا كفيلم خيال علمي، فهو يشتغل على حروب النجوم، ونظريات آينشتاين عن سرعة الضوء والسفر عبر الزمن، وامكانية ان يمنح العلم للبشر قوة خارقة تمكنهم من السياحة عبر ملايين المسافات، والأزمان.
ليصل الى حلمه النهائي وهو الخلود أو قهر الموت، ومن ثم فان المواجهة مع هيلا تبدو بمثابة المواجهة الأخيرة للبشر، لفك آخر طلاسم الوجود، وامتلاك الحياة الأبدية.
 
الأساطير
من زاوية أخرى، من يتابع التفاصيل البصرية المدهشة، والعناية برسم الشخصيات، والموسيقى الكلاسيكية بالغة الفخامة، سيدرك ان الفيلم كان أشبه ببلورة سحرية، تُرينا تاريخنا البشري كله دفعة واحدة، بدءا من الأساطير اليونانية القديمة وصراعات آلهة الأولمب والحيوانات العملاقة، وأسر الأبطال الآلهة، والحضور الأمومي الأسطوري.. وصولا الى نظريات الخيال العلمي والاتصال بالكائنات الفضائية.. وكأننا نرى أبدية يبدو فيها الزمن متصلا وسرمديا، عاكسا كل ما مر به الوعي الانساني في طفولته، وفي فتوته.. مستشرفا ذلك الغد، الذي يستطيع فيه قهر الموت، والسياحة بين الأفلاك السماوية.انها ملحمتنا البشرية مضغوطة ومكثفة الشفرات في قصة ثور سيد الرعد وصاحب المطرقة.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      3117 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      3419 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      3264 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        4 تعليق      1607 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      61944 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      55458 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      38552 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      37796 مشاهده

موضوعات تهمك

18 يوليو 2018 تعليق 37 مشاهده
Egg... عمل فكاهي داكن عن الأمومة
أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision