واحدة من أجمل البلدان في العالم وأكثرها عراقةً

بطبيعتها وتاريخها وتراثها .. أذربيجان تبقى دائما في الوجدان

2 أبريل 2017 المصدر : •• باكو- د. شريف الباسل: تعليق 22324 مشاهدة طباعة
  • بطبيعتها وتاريخها وتراثها .. أذربيجان تبقى دائما في الوجدان
  • بطبيعتها وتاريخها وتراثها .. أذربيجان تبقى دائما في الوجدان
  • بطبيعتها وتاريخها وتراثها .. أذربيجان تبقى دائما في الوجدان
  • بطبيعتها وتاريخها وتراثها .. أذربيجان تبقى دائما في الوجدان
  • بطبيعتها وتاريخها وتراثها .. أذربيجان تبقى دائما في الوجدان
  • بطبيعتها وتاريخها وتراثها .. أذربيجان تبقى دائما في الوجدان
  • بطبيعتها وتاريخها وتراثها .. أذربيجان تبقى دائما في الوجدان
-- قصر شاكي.. أســطورة لها قصـة وتاريــخ

شهدت أذربيجان في الفترة الأخيرة نقلة نوعية في المجال السياحي فلديها العديد من المقومات التي تؤهلها للعب دور أكبر على خارطة السياحة العالمية نظرا لما تتمتع به من خيارات متعددة في أحضان الطبيعة الخلابة والمنتجعات الفاخرة والبنية التحتية المتطورة بالإضافة الى مواقعها التاريخية والأثرية ودورها المؤثر في الحضارة الإنسانية وما تحظى به من سمعة عالمية في مجال الارتقاء بالخدمات المتميزة وتنويع الخيارات لإرضاء كافة الأذواق مع الحرص الكبير للمحافظة على البيئة والتراث الثقافي والإنساني
 
في كل مرة تزور فيها أذربيجان هناك ما هو جديد تقدمه لك حيث انه من الصعب على السائح زيارة كافة مواطن السحر فيها والمنتشرة في ربوعها شرقا وغربا شمالا وجنوبا.. خاصة وأن لكل مدينة فيها طابعها الخاص ومعالمها المعطرة برائحة التاريخ وعبق الماضي وسحر الحاضر ما يمنحك إحساسا خاصا بالتميز ويهديك فرصة لاستكشاف أسلوب حياة جديد للمتعة والرفاهية والإثارة.
 
أذربيجان بجمالها وطبيعتها وبمخزونها التاريخي والتراثي والديني ودورها الحضاري المعاصر تضع دائما بصمتها في ذاكرة كل زوارها .
 
مدينة قبالا 
قبالا مدينة أذربيجانية جبلية تبعد 225 كم من العاصمة باكو، وتقع بين أحضان الوديان العميقة والجبال الشاهقة، وهي مدينة موغلة في القِدم تتميز بالطبيعة الخلابة، يتوافد اليها آلاف السياح في الصيف وفي الشتاء وفي الربيع تكتسي بحلة خضراء رائعة ومناظر طبيعية وارفة الظلال، بينما يشكل اللون الأبيض في الشتاء لوحة تبهرك بجمالها ووديان أنهارها وغاباتها الغناء وقراها الساحرة ومواقعها الترفيهية ومسارحها ، وتمنحك الفرصة الفريدة لتجربة رياضة التزلج على الجليد وركوب سيارات السباق والزلاجات الكهربائية المعدة لممارسة هوايتك على الأراضي الثلجية.
 
مدينة كنجه
تبعد عن قبالا حوالي 240 كيلو متر وعن باكو 360 كلم وفي الطريق منها إلى العاصمة تمر بأوغوس ثم شاكي ثم كنجه.ما أروع أن تتاح لك فرصة زيارة كنجة مسقط رأس أشهر شعراء أذربيجان (نظامي كنجوي) شاعر الحب والعشق وفيلسوف الحياة وخبير الفلك والتنجيم... ولقب كنجوي نسبة إلى المدينة التي عاش فيها ونظم أبيات من شعره في القرن الثاني عشر ومازال يرددها كافة الاذربيجانيين بفخر وبصدى يمتزج بأصوات الطبيعة الساحرة ، والكثيرون منهم يترحمون عليه ويقرأون الفاتحة أمام قبره في كنجه. 
 
وضريح نظامي أقيم في ساحة كبيرة حيث كان يعيش بعيدا عن المدينة بحوالي 30 كلم على أرض امتلكها الشاعر في حياته حين أهدى له الملك في هذا الزمان قطعة أرض شاسعة وقرية بجوارها، فتنازل نظامي عن القرية وأقام منزله الكبير على الأرض وتزوج حينها من جارية أهداها له الملك ، ولم يرد الزواج من أي امرأة أخرى الى أن توفي، وتحول منزله ليصبح حاليا ضريحا له ومزارا لأبناء المدينة وآلاف من السياح الذين يحرصون على زيارة قبره ومن ثم الانتقال إلى المبنى المقابل للضريح والذي انشيء عام 2013 كمتحف يحوي بعض قصائده وأوراقه الخاصة ومخطوطاته التي بذل المسؤولون الاذريون جهودا كبيرة لجمعها بالإضافة الى مجموعة من الصور تتوسطها صورته ،بينما على يمينه أسلافه من الشعراء وعلى يساره الشعراء من بعده وبعض الصور المرسومة التي تجسد المعاني الراقية في أشعاره التي ألهمت فيما بعد الشاعر والكاتب البريطاني الشهير وليام شكسبير لكتابة قصة الحب المأساوية المعروفة بروميو وجولييت.
 
مدينة كنجه خرج منها الكثير من الشعراء والأدباء اشتهروا في العالم كله وتركوا بصمات من ابداعاتهم في كل مكان.وقد ضمت منظمة اليونسكو نظامي الكنجوي وصنفته ضمن الشعراء الأذريين المشهورين.
 
وفي احتفالية كبرى بالتعاون مع مركز نظامي كنجوي الدولي، كرمت مكتبة الاسكندرية في مصر عام 2015 الشاعر نظامي لدوره في نشر ثقافة المحبة والسلام من منظور إنساني متميز تكريمًا لشاعر محب للحياة، مدافعًا عن كرامة الإنسان ، فشاعرنا كان رمزا للتسامح وأحد أوائل مفكري العالم الذين رسخوا حقوق المرأة ،ولدوره في إثراء الأدب العالمي أهدت أذربيجان مكتبة الاسكندرية تمثال للشاعر الأذربيجاني العظيم نظامي كنجوي. 
 
مهستي كنجوي
في المدينة نفسها متحف لشاعرة أذربيجانية عاشت في القرن الثاني عشر كانت تتقن بجانب اللغة والأدب فنون الموسيقى والتلحين والرقص وفي الوقت ذاته كانت أول امرأة في الشرق تجيد ممارسة لعبة الشطرنج ،وقد اقامت الدولة تمثالا للشاعرة مهستي أمام متحفها وبحوار نهر كنجه الذي تقام على جوانبه العديد من الفعاليات الترفيهية .. وفي متحف الشاعرة صور تخيلية لوجهها وأخرى وهي تلعب الشطرنج وفي الطابق الأول مكتبة الكترونية وقاعة كبيرة للمطالعة تضم العديد من الكتب في موضوعات مختلفة منها ما يؤرخ مسيرة الزعيم الوطني الراحل حيدر علييف والرئيس الحالي إلهام علييف بجانب بعض الكتب النادرة التي تحوي نبذة عن حياتها وأشعارها مترجمة بلغات مختلفة بعضها مهداة من مؤسسة حيدر علييف الخيرية ورئيسته السيدة مهربان عالييفا .
 
شاكي
تعد من أروع مدن أذربيجان القديمة وأكثرها جمالا وإثارة حيث تحيط بها الجبال من كل جانب فتحتضن مواقعها المعمارية والثقافية والتاريخية ومعالمها الأثرية التي تنبئك بتاريخ أذربيجان وحضارتها.تقع بالجنوب من جبال القوقاز مساحتها 2433 كلم مربع تقريبا ويسكنها 178 ألف نسمة .
 
أسس هذه المدينة الجميلة الأمير (الحاج تشلبي خان) وبعد وفاته تولى ابنه الأمير أغا كشبي خان واستمر في السلطة لثلاث سنوات ثم قتل ليتولى بعده الأمير محمد حسين خان (حفيد المؤسس الحاج تشلبي خان) واستمر في الحكم لمدة 22 عاما.
 
ولتأسيس مدينة شاكي التي كانت تحت سيطرة العثمانيين في الفترة مابين نهاية القرن 16 وبداية القرن 17 قصة يذكرها الاذربيجانيون بفخر حيث منح العثمانيون حكم شاكي إلى الصفويين في صفقة  يحصلون بموجبها على كمية كبيرة من حرير المنطقة.. وفي القرن الثامن عشر أراد الأمير الاذربيجاني تأسيس إمارة شاكي والتمرد على حكم الصفويين ولاقى توجهه تأييدا ودعما من سكان المنطقة وهنا أرسل الصفوي نادر شاه رسالة الى الحاج تشلبي خان قال فيها: (أنصحك بالتراجع عن فكرة تأسيس إمارة مستقلة وترك هذه الأرض للصفويين! وان لم تفعل فسأهاجم إمارتك وسوف لن أبقي حجرا فوق حجر)!!  وجاء في رد الحاج تشلبي اليه: (جلارسن جورارسان) باللغة الأذرية وتعني: تعالى لترى!!
 
وبالفعل هاجم نادر شاه المنطقة وهزم على يد تشلبي خان وجنوده.., وإلى الآن يستخدم الاذربيجانيون في مواقف التحدي مصطلح (جلارسن جورارسان)
 
في زيارتك لمدينة شاكي لابد لك من مشاهدة القصر القديم والشهير في المدينة الذي شيد في عام 1762 في عهد الأمير محمد حسين خان خاصة حينما يتنامى إلى علمك قصة هذا القصر الشهير فهناك رواية تشير الى أن أمير شاكي في القرن الثامن عشر أراد أن يبني لنفسه قصرا مميزا في تصميمه فأتى بأبرع المعماريين في المدينة واسمه (عباس) وطلب منه بناء قصر عظيم فريد فاخر يختلف عن غيره من قصور العالم.. وعند انتهاء البناء سأل المعماري: هل يمكنك بناء قصر أجمل من هذا؟ وبسرعة ودون تفكير كان رد المعماري نعم!!! فأصدر الأمير أمرا بقتله إذ لا يمكن فهم سبب بناء قصر عادي إذا كان بالإمكان بناء ما هو أفضل!!! خاصة وقد وفر الأمير كافة الإمكانيات المطلوبة للمعماري.
 
وفي الحقيقة وللإنصاف فإن القصر من الخارج يبدو عاديا أما من الداخل فقد تميز عن كافة قصور العالم حيث لم يستخدم في بنائه أي مسمار أو غراء أو صبغ وكافة الألوان المستخدمة على الأسقف والجدران والنوافذ مشتقة من مواد طبيعية مثل النباتات المختلفة ومازالت تحتفظ برونقها حتى يومنا هذا.. كما استخدمت في بنائه المواد الطبيعية وليست الأسمنتية .
 
بعد بوابة القصر توجد أسوار طولها 1300 متر وبداخلها كان يوجد قديما أكثر من 40 بناية ملحقة الكثير منها دمرته روسيا القيصرية وأخرى دمرها الاتحاد السوفييتي السابق.. وكان في داخل الأسوار كنيسة ومسجد كبير يصلي فيه الأمير مع بقية المسلمين.. دمر المسجد وبقيت الكنيسة وحافظ الأذريون عليها وتحولت حاليا الى متحف 
 
ما يلفت نظرك داخل القصر المكون من 6 غرف نوافذه الساحرة والمصنوعة من الأخشاب الصغيرة والزجاج الملون ففي كل متر مربع من النافذة استخدم 5000 خشبة صغيرة وزجاجة ملونة سمكها مليمتر واحد فقط جلبت من ايطاليا حيث كانت منطقة شاكي تشتهر بحريرها الفاخر وفي القرن الثامن عشر كان التجار الايطاليون يأتون بالزجاج المميز ويبادلونه بالحرير،ويعد قصر شاكي أثرا عالميا إذ تم ترشيحه ليسجل في اليونيسكو كأـحد الآثار المهمة في العالم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات

اضف تعليق

 تعالوا نقرأ فى كتاب الكون
  24 يونيو 2017        62 تعليق      1497 مشاهده
نور العقل ونور القلب يتجاذبان
  27 مايو 2017        8 تعليق      1441 مشاهده
القرب من أولياء الله والبعد عن أولياء الشيطان
  21 يونيو 2017        5 تعليق      1306 مشاهده
 ليلة قدر تقود الليالي الطيبة
  20 يونيو 2017        3 تعليق      664 مشاهده
محمد بن راشد يستعرض مع أمير قطر العلاقات الأخوية بين البلدين
 30 أكتوبر 2013        تعليق      60172 مشاهده
كيف تعرفين إذا كان زوجك يحبك أم لا؟
 19 يناير 2014        تعليق      53901 مشاهده
شركات تبيع الوهم باسم الـ تايم شير
 25 ديسمبر 2012        تعليق      37272 مشاهده
دخول تركيا إلى سوريا عقد الأزمة.. أمريكا تتورط أكثر
 31 أغسطس 2016        تعليق      36497 مشاهده

موضوعات تهمك

أتصل بنا
Independent Political Arabic Daily Newspaper
© 2013 جميع الحقوق محفوظة لجريدة الفجر
تصميم وتطوير Smart Vision